وزير الكهرباء والطاقة: لا علاقة لي بحديث «مرسي» حول قطع الكهرباء مقابل 20 جنيهاً المناقصة جاهزة والمفاعل النووي ينتظر عودة الأمن

9

كتب منصور عبدالغني:

نفي المهندس أحمد إمام وزير الكهرباء والطاقة أن تكون أجهزة الوزارة هي مصدر لمعلومات الرئيس السابق حول قطع الكهرباء و«شد السكينة» مقابل 20 جنيها.

كما ذكر الدكتور محمد مرسي ذلك وأشار الوزير إلي اعتماد مرسي علي مصادر أخري للمعلومات كانت تتسبب في مشاكل دائما بسبب عدم تخصص من يقوم بنقل المعلومة.

وقال أحمد إمام لـ «الأهالي» عقب توقيعه أمس مشروع إنارة وزارة الكهرباء بالطاقة الشمسية إن مناقصة تنفيذ أول محطة نووية جاهزة للطرح وننتظر فقط عودة الأمن لأنه لا توجد جهة في العالم تقبل تنفيذ مشروع نووي وبناء مفاعل في ظل الظروف الأمنية الحالية علما بأننا نستورد الوقود لتشغيل محطات التوليد من الشريك الأجنبي وأوشكنا علي استيراد الغاز مستقبلا الأمر الذي يتطلب تنويع مصادر الطاقة والاعتماد علي الطاقات المتجددة من رياح وشمس وتعقيم مصادر المياه.

استبعد وزير الكهرباء استخدام الفحم في تشغيل المحطات نظرا لأضراره البيئية وعدم وجود دراسات حديثة لدي قطاع الكهرباء حول اقتصاديات استخدامه والأمر يتطلب إعادة الدراسات الخاصة به.

قال أحمد إمام إن الطبيعة منذ 30 يونيو تعمل لصالح قطاع الكهرباء وكانت سببا في عدم تخفيف الأحمال وقطع التيار ولم ترتفع درجات الحرارة أكثر من 35 درجة وهو ما لم يحدث منذ 30 عاما لدرجات الحرارة في مثل هذا التوقيت خاصة وأن درجة الحرارة التي تزيد علي 35 درجة يقابلها 150 ميجا زيادة في استهلاك الكهرباء.

أشار إمام إلي تراجع الاستهلاك بالمقارنة بشهر رمضان خلال العام الماضي بمعدل 2000 ميجاوات بسبب استجابة المواطنين للترشيد وخروج الناس إلي الشوارع للمشاركة في المظاهرات مما نتج عنه تراجع الأحمال من 26 ألف إلي 24 ألف ميجاوات بالإضافة إلي زيادة معدلات تشغيل محطات التوليد بنسبة 86% وهي النسبة العالمية.

قال وزير الكهرباء إن مشروع تنظيف العوازل الكهربائية باستخدام الطائرات سيستمر في المناطق النائية التي لا يمكن الوصول إليها بواسطة العاملين وهو ما أكد عليه المهندس فتح الله بدوي رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء.

البحث عن خلايا إخوانية بمگتب الوزير

منع الصحفيون طاقم الجزيرة من متابعة مؤتمر صحفي لوزير الكهرباء والطاقة بمقر الوزارة واحتج الزملاء الذين يقومون بتغطية أخبار الكهرباء علي دعوة القناة المشبوهة وفقا لتعبيرهم واشترط الصحفيون طرد طاقم القناة وخروجهم من القاعة مقابل حضورهم المؤتمر.. تساءل الصحفيون عن أسباب دعوة الجزيرة للمرة الأولي في مؤتمرات وزارة الكهرباء وأثار حضورها حفيظة الحضور وقال أحمد وجيه مندوب التليفزيون المصري والذي كاد أن ينسحب بطاقمه قبل خروج القناة القطرية أن هناك علامات استفهام كثيرة أصبحت تتعلق بتلك القناة ومن يتعامل معها ومن يقوم بدعوتها خلال الفعاليات خاصة وأنها تدار داخل مصر من اتجاه واحد.. حذر الصحفيون من وجود خلايا نائمة لجماعة الإخوان المسلمين داخل مكتب وزير الكهرباء والتي قد تتسبب في مشاكل كثيرة خلال المرحلة المقبلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق