الجبهة الديمقراطية: الإخوان يتاجرون بدماء أحد أعضائنا في أحداث المنصة

23

كتبت رانيا نبيل:

نعت منظمة شباب الجبهة الديمقراطية شهيد المنظمة “عيسي عصام” الذي لقي مصرعه في أحداث المنصة مساء الجمعة. وقالت الجبهة “نحتسبه عند الله شهيدا”.

وقال أحمد المقدامي، المتحدث الرسمي لمنظمة شباب الجبهة التابعة لحزب الجبهة الديمقراطية، إن عيسي عصام ابن الـ 17 عامًا كان عضوا مؤسسا في رابطة فناني الثورة وعضو منظمة شباب الجبهة، ولم ينتم يومًا لجماعة الإخوان وكان يلقب وسط القوي الثورية بـ “الفنان المبتسم”.

وحذر المقدامي ميليشيات جماعة الإخوان الإرهابية، من المتاجرة بدماء “عيسي” بعدما زعمت بعض المواقع الإخوانية بانتمائه للجماعة، مضيفًا أنه لم يكن أبدًا من الإخوان.

وحول ملابسات الحادث، أكد المقدامي أن والد عيسي أحد القيادات الاخوانية البارزة، والقتيل الفنان كان ذاهبًا لتوصيل طعام الإفطار لوالده بالاعتصام أمام مسجد رابعة العدوية، حين طالته رصاصات الغدر التي اخترقت قلبه.

وأضاف المقدامي: “علمنا أنه تلقي رصاصة من الخلف اخترقت القلب وأدت إلي وفاته ومازلنا في انتظار التقرير النهائي للطب الشرعي للاطلاع علي سبب الوفاة الحقيقي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق