انخفاض أعداد المعتمرين والحجاج وارتفاع سعر التأشيرة

24

رسالة مكة المكرمة من :عبداللطيف وهبة

تواجه الشركات المصرية صعوبات عديدة في تنفيذ تعهداتها اتجاه المعتمرين خلال العشر الاواخر من رمضان وتوقعت مصادر مسئولة في البعثة المصرية في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة ان تؤدي الاجراءات السعودية علاوة علي عمليات المضاربة التي تقوم بها الشركات السعودية في بيع تاشيرات العمرة الي تراجع اعداد المعتمرين المصريين خلال العشر الاواخر من رمضان

وقالت المصادر ان الشركات فوجئت بعد التعاقد مع المواطنيين بانخفاض حاد في التاشيرات وهو ما ادي الي تراجع اعداد المعتمرين خلال شهر رمضان الي 120 الف معتمر في مقابل حوالي 280 الف معتمر خلال نفس الفترة من العام الماضي

كما اتخفضت اعداد المعتمرين بصفة عامة من 950 الف معتمر الي ما يقرب من 800 الف معتمر هذا العام لكن المشلكة كما قالت المصادر تكمن في ان الاحداث والمشاكل الجارية ربما تنذر بنفس الموقف خلال موسم الحج الذي سيبدا بعد شهرين تقريبا من الان وبالتالي فان الموقف يتطلب ضرورة اتخاذ موقف من الان لمواجهة تلك المشاكل المحتملة خلال الحج

وقالت المصادر ان هناك محاولات من جانب المملكة السعودية لخفض اعداد الحجاج من جميع دول العالم ولكن المشكلة ان قرارات التخفيض جاءت في وقت متاخر بعد ان قامت الشركات بالتعاقد مع مؤسسات الطوافة السعودية والفنادق طبقا للحصص القديمة وبالتالي اصبح علي الشركات ان تقوم بالغاء الحجوزات التي تمت مع الوكلاء السعوديين في حين ترفض الجهات السعودية رد الاموال

وقال مصطفي عبداللطيف رئيس قطاع الرقابة علي الشركات ورئيس بعثة وزارة السياحة في المملكة العربية السعودية

ان خسائر الشركات السياحية من جراء التنظيم الجديد للعمرة والذي قامت المملكة بتطبيقة هذا العام يصل الي 700 مليون جنيه مشيرا الي ان تلك الشركات قامت بالتعاقد مع الفنادق وشركات النقل ثم فوجئت بتخفيض الاعداد . مشيرا الي ان هناك محاولات من جانب الوزارة وغرفة الشركات السياحية مع المسئولين السعودين في وزارة الحج لرد الاموال الي الشركات المصرية او ترحيلها الي الموسم القادم وان كان هناك تخوفات بسبب ارتفاع الاسعار والتغييرات في سعر الصرف وقال وكيل وزارة السياحة.

ان التنظيم الجديد للعمرة يهدف في الاساس الي تقليل الاعداد خاصة في العشر الاواخر من رمضان وليست بهدف وضع اجراءات ادارية جديدة.

وقال وكيل وزارة السياحة ان عدد المعتمرين المصرين حتي الان وصل الي 830 الف معتمرا بالمقارنة بحوالي 950 الف معتمر العام الماضي مشيرا الي ان المؤشرات تؤكد تراجع اعداد المعتمرين المصريين خلال شهر رمضان بنسبة تصل الي اكثر من 65% مشيرا الي ان اعداد المصريين خلال رمضان لن تزيد باي حال من الاحوال عن 120 الف معتمر بالمقارنة بحوالي 285 الف معتمر خلال العام الماضي.

وقال رئيس قطاع الرقابة علي الشركات ان وزارة السياحة من خلال الاتصالات الدائمة واليومية التي يجريها وزير السياحة هشام زعزوع مع البعثة للاطمئنان علي المعتمرين طالبت بضرورة عقد اجتماع عاجل بحضور غرفة الشركات ووزارة الخارجة والداخلية والنقل وذلك مع نظرائهم السعوديين في اطار الاعداد لموسم الحج هذا العام وذلك بعد الصعاب التي واجهت العديد من الشركات خلال موسم العمرة الحالي.

وقال وكيل وزارة السياحة ان هناك ازمة في التاشيرات واسعار استخراجها في ظل تفويض السلطات السعودية لشركاتها العاملة في مجال العمرة والتي لا يتعد عددها 47 شركة بالتعاقد مع اي دولة دون تحديد حصص للدول العربية والاسلامية وهو ما دفع تلك الشركات الي المضاربة علي اسعار تاشيرات العمرة وتوجيهها الي الدول التي تدفع شركاتها وجهاتها المخول لها بالتنظيم اسعار اكبر.

وقالت مصادر اخري ان سعر التاشيرة ارتفع الي 1500 ريال للعشر الاواخر بالمقارنة بحوالي 250 ريال مع بداية العمرة هذا العام.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق