السويس: والد شهيد التطرف : شعرت بعودة حق ابني بعد مظاهرات 26 يوليو

37

كتب محمد عبدالحميد:

” حق ابني ما ضعش ” بهذه الكلمات قال حسين عيد والد المهندس أحمد شهيد المتطرفين بالسويس الذي استشهد في يوليو 2012 علي يد 3 ملتحين يدعون تطبيق شرع الله والامر بالمعروف والنهي عن المنكر، أن مظاهرات 26 يوليو خير رد علي الارهابيين والمتطرفين من التيارات الإسلامية.

وأضاف شعرت بعودة حق نجلي بعد أن خرج المصريون بهذه الأعداد وخاصة السويس التي شهدت اعدادا بالميادين والشوارع لم تشهدها المحافظة من قبل ترفض التطرف الارهابي .

وأقام والد الشهيد حفل افطار جماعي للمواطنين وشباب الثورة بميدان الاربعين يوم 26 يوليو ضمن فعاليات مظاهرات لا للإرهاب واضاف أطالب الفريق السيسي بسرعة القاء القبض علي المتطرفين والمتشددين دينيا للقضاء علي التطرف. واستقبل مستشفي التأمين الصحي بالسويس أول مولود باسم “السيسي”، بالتزامن مع المظاهرات التي خرج فيها الشعب المصري بالملايين لتفويض الفريق عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة للقضاء علي الإرهاب.

وقال والد الطفل إنه قرر أن يطلق علي نجله اسم السيسي، حبا للقائد العام للقوات المسلحة الذي انحاز لشعبه خلال ثورة 30 يونيو، ويسعي الآن لتطهير البلاد من العناصر المتطرفة التي ظهرت علي الساحة المصرية التي لم تعرف العنف من قبل.

وتابع أنه أثناء نقل نجله إلي مستشفي التأمين الصحي وعندما علمت الممرضات والأطباء في الاستقبال باسم نجله رفض الموظفون قبول ثمن التذكرة وسط فرحة وسعادة من الجميع بالطفل، متمنيا أن يصبح نجله في يوم ما ضابطا بالقوات المسلحة، لحماية مصر داخليا وخارجيا.

كما قام نشطاء سياسيون بالسويس بإجراء محاكمة شعبية بوسط ميدان الأربعين لتسعة من قيادات الإخوان المسلمين وهم ” محمد بديع – خيرت الشاطر – محمد مرسي العياط – محمد البلتاجي – عصام العريان – عصام سلطان – صفوت حجازي – صبحي صالح – حسن مالك “

حيث حكم المتظاهرون علي هذه القيادات بالاعدام شنقا بتهمة افساد المجتمع السياسي ومحاولة اخونة مؤسسات الدولة بالاضافة لتهمة قتل المتظاهرين امام قصر الاتحادية ومبني الإرشاد وعدد من الميادين علي مستوي الجمهورية وتوضع مشانق بوسط ميدان الأربعين معلق فيها 9 دوميات ومدون عليها اسماؤهم وسط هتافات من المتظاهرين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق