تيفيز وهيجواين نجوم الميركاتو في الكاليتشو الأيطالي

11

كتبت: عادل عطية

رغم ابتعاد الدوري الإيطالي وافتقادة لعنصري المتعة والاثارة في بعض المواسم السابقة وتراجعه في تصنيف قمة الدوريات الأوروبية مقارنة بالأسباني والأنجليزي إلا أنه بدأ يستعيد عافيته مجددا منذ الموسم الماضي بعودة اليوفي و نابولي ولاتسيو والقطبين الأنتر والميلان الي سابق عهدهم في المنافسة الشرسة فيما بينهما كما أن الميركاتو الصيفي أضاف وأتاح للبعض منهم القدرة علي تخطي المنافسة المحلية والتطلع للبطولة القارية وتحديدا اليوفي ونابولي ولاتسيو أما القطبان الأنتر وجاره الميلان لابد من عقد بعض الصفقات التي من شأنها أن تدخلهما في المنافسة الجادة والقوية علي الصعيدين المحلي والقاري، وتستكمل ” الأهالي ” حركة التنقلات الصيفية الأيطالية والوقوف علي أخر أستعدادات فرق الكاليتشيو للموسم الجديد.

لاشك فقد كثرت الأحاديث حول الرباعي اليوفي ونابولي والإخوة إنتر وميلان ونسور لاتسيو فالنادي التوريني يبدو بأنه يحضر جيداً لموسم جديدٍ للحفاظ علي البطولة المحلية للمرة الثالثة علي التوالي. وبدا هذا واضحاً عندما تخلص اليوفي من فيليبي ميلو لصالح جالطة سراي بالإضافة إلي جياكريني رغم أن الأخير بدأ بالتحسن التدريجي، ومن جانب آخر زاد السيد كونتي مدرب اليوفي من قوة الفريق الهجومية بالتعاقدمع الأرجنتيني كارلوس تيفيز والإسباني لورينتي فالفريق الآن لن يفتقر للحلول الهجومية كثيراً كما بدا واضحاً عليه في أبطال أوروبا المنقضي .. أما عن نابولي فهو الآخر قام بسلسلة من التعاقدات التي قد لا ترقي لطموح الجماهيرفنادي نابولي حتي هذه اللحظة استغني عن أقوي أوراقه الهجومية “إيديسون كافاني” لصالح جيرمان بصفقة خيالية وتعاقد مع “لاعبي مدريد”كاليخون وألبيول ومارتينز بالإضافة إلي المدرب الإسباني رفائيل بينيتز الذي قد حقق الموسم الماضي بطولة كأس الإتحاد الأوروبي مع تشيلسي .. فنابولي قد يكون منافساً جيداً علي المراكز الخمسة الأولي بعد تحركه في عالم الصفقات .. أما عن الإنترناشيونالي والميلان فلا جديد يستحقُ الذكرعدا أن الأزرق والأسود قد قام بالتعاقد مع ماتزراي لتصحيح مسار الفريق , لكن هذا لن يحدث بالشكل المطلوب في ظلِّ انتشار أخبار عديدة حول نية السيد ماسيمو موراتي من بيع 75% من أسهم النادي لملياردير أندونيسي وبالتالي فإن عملية التعاقدات والإعمار ستحتاجُ وقتاً أطول حتي يعود الإنترناشيونالي .. أما عن جاره الميلان فهو في حالٍ “يرثي” لها والسبب يكمنُ في أن الإدارة “البخلية”لن تقوم بأي تعاقدات جديدة وبالتالي لن يكون هناك تحسنٌ واضحٌ في طريقة لعب الميلان حتي الموسم القادم ,إلا إذا قام جالياني ورجاله بإجراء تعاقدات جديدة من شأنها تحسين وتيرة الفريق “دفاعياً” علي أقلّ تقدير. وفي نهاية الأطلالة الفنية علي الكرة الإيطالية سنذكرُ بأن نسور لاتسيوقد يكونون المُرشح الأكبر لمزاحمة يوفينتوس علي صدارة البطولة فنادي العاصمة الإيطالية زاد من قوته بالتعاقد مع فيليبي أندرسون لاعب سانتوس لخمسة مواسم ,مما رفع نسبة البرازيليين في الفريق والذي يتصدرهم لاعب الوسط البرازيلي هيرنانيس ..أما عن المدرب فلادمير فهو يدرك بأن المهمة لن تكون سهلة لمزاحمة اليوفي علي بطولة الكالشيو لذلك سيبذل أكبر ما بوسعه للحفاظ علي وتيرة لعب الفريق والسعي إلي مباغتة الرباعي أو فرسان رهان البطولة الأيطالية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق