بهيجة حسين تكتب : متي يعود السوايسة إلي بيوتهم؟

20

هم أي الإخوان الإرهابيين لا وطن لهم ولا أخلاق ولا ضمائر ولا دين فوطنهم الجماعة الإرهابية وأخلاقهم وضمائرهم تربت وتكونت علي قيم دين الإخوان الذي لقنهم إياه مرشدهم المؤسس حسن البنا وتعاليم سيد قطب،، ولأن الإخوان وفقا لتعاليم حسن البنا «كالميت بين يدي مغسله» فجماجمهم مجرد تجويف محشو بالكراهية والحقد والغل والعنف والكذب والدين الإسلامي برئ منهم والإنسانية أيضا.

هؤلاء القتلة السفلة ماذا يفعلون وماذا يريدون أنهم يرتكبون الجرائم نفسها التي ارتكبها الصهاينة ضد الشعب المصري، وما يسعون إليه ويريدونه هو ما تريده إسرائيل وأمريكا وهو تقسيم مصر وشق جيشها وتفتيته.

ولأن الهدف الأساسي للصهاينة وللإخوان واحد، فالممارسات الإجرامية واحدة أيضا.

لذا لن تهتز ضمائرهم ودماء المصريين تراق بأياديهم القذرة علي أرض سيناء التي ارتوت بدماء مصريين اراقها الصهاينة، ومن سيناء إلي مدن القناة ومن حرب إلي حرب. وكما هجر أهالي مدينة السويس بيوتهم قصرا في عام 1967. ها هم يهجرون بيوتهم بعد الاحتلال الإخواني لمنطقة رابعة العدوية.

ويستعيد سكان عمارات السوايسة – هذا اسمها- ذكريات أليمة عاشوها تحت القصف والتهديد الصهيوني. وها هم يعيشون تحت اصوات الرصاص والتهديد بتفجير المنطقة بفعل سطو الجماعة الإرهابية المسلح علي المنطقة .

هاجر من استطاع من سكان عمارات السوايسة بيوتهم ومن لم يستطيعو يتعامل معهم الإخوان المجرمون بصفتهم رهائن ودروعا بشرية.

ليس بينهما فرق فهما معا وجه من وجوه الاستعمار بكل ألوانه القميئة المصبوغة بلون الدم.

والسؤال الآن إذا كان شعب وجيش مصر قد حرروا معا وبإرادتهم ارضنا من العدو الصهيوني فمتي تبدأ حرب التحرير من العدو الإخواني ومتي يعود السوايسة إلي بيوتهم

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق