سوهاج: عينوا 317 خريجا من فصيلهم في التموين فقط!

11

كتب إبراهيم عبدالرؤوف :

مما لا شك فيه أن الشعب الذي خرج في جميع محافظات الجمهورية يطالب بعزل الدكتور محمد مرسي كان وراء هذا عدة دوافع منها :

استئثار بعض أعضاء الإخوان بالمناصب المهمة وتعيين الكثير منهم في الوظائف الحكومية دون النظر إلي كفاءته في إدارة هذه المناصب وقد عينوا في محافظة سوهاج ستة رؤساء مدن ليست لهم خبرة ولا كفاءة في هذا العمل منهم إثنان مدرسون وأمين مكتبة وموظف بالري وموظف وحدة محلية وكان كل خبرتهم أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين كما تم تعيين الآلاف من أبناء هذه الجماعة وترك الأحق والأكفأ دون أن يتم تعيينهم.

عن هذا الوضع يقول لابد علي القائميين بإدارة شئون البلاد عزل كل من تم تعيينه في عهد المعزول من الاخوان لانك لو قطعت الشجره وبقت جذورها أنبتت مرة أخري والمنزل يبدأ بناؤه بطوبة فلابد من أن ننزع هذه الطوبه حتي لا يقام عليها بناء مره أخري فهم منذ زمن طويل كان هدفهم الوصول للحكم لكن عندما وصلوا إلي هدفهم أعمي الله قلوبهم وقاموا بحصد الغنائم من تعيين أبنائهم وتوليهم المناصب وقيادة الهيئات دون خبره لهم وهذا أدي إلي انهيار الدولة.

وأضاف محمد حسن عمر أنا خريج كلية تجاره عام 2000بتقدير عام جيد جدا وتقدمت مع الذين تقدموا في وظيفة مفتش تموين وفوجئت بتعيين 317من خريجي الدفع التي تليني وتقديرهم أقل من تقديري بكثير ومن تقدير المتقدمين معي فعرفنا أن هؤلاء من جماعة الاخوان ومن ينتمي لهم المسماة دينية.

وفي لقاء مع الاستاذ محمد عواجه المحامي ومحامي الوفد بسوهاج أضاف الاخوان تعاملوا من النظام الاداري بحسابات نظام حسني مبارك في تطبيق نفس القاعدة الموالين والاحباب وعلي الرغم من ذلك نظام مبارك كان به كفاءات ومنها شباب مصر الذي لم يحصل علي فرصة للآن ويكفي لو طبق الاخوان بصيصا من قواعد العدالة في التوزيع لاختلف الامر ولو مؤقتا لكن نفس الطريقه ونفس الاداء لكن للأسوأ فلهذا ثار معظم الشعب عليهم يوم الثلاثين من يوليو فلا عجب حين تكتشف هذا رئيس مدينة مؤهله مدرس إعدادي مع احترامي لمهنة المعلم، وآخر أمين مكتبة بجامعة سوهاج فلقد طفح كيل الشباب والمظلومين من عصر مبارك فيأتي الاخوان وأبناؤهم ليتوحشوا في الاستحواذ ولذا لابد من وضع معايير بإبقاء من هم كفاءة وطبقا لمعايير موضوعية يبقي مع العمل علي سرعة تنفيذ برنامج العدالة الانتقالية فلن ينصلح حال هذا الوطن بدون تصعيد الكفاءات وتوزيع عادل للوظائف المتاحة لكن قبل كل ذلك الاسراع في تطهير الجهاز الاداري للدولة من الاخوان وبقايا الحزب الوطني أيضا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق