الدوري الإنجليزي يفتح أبواب المتعة والإثارة

23

كتب: عادل عطية

منذ أيام قليلة أنطلق الدوري الإنجليزي الممتاز المنتظر من قبل جماهير عشاق البريميرليج والكرة الممتعة و المثيرة في كل أرجاء المعمورة و الذي يعد أعرق دوري بالعالم بين بطولات الكبار (الإيطالي، الإسباني، الألماني، الهولندي، الفرنسي، الألماني) حيث بدأ في موسم 1888/1889 وتوقف مرتان بسبب الحربان العالميتان الأولي والثانية.

فاز بالدوري 23 ناديا في 105 بطولات ويحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب نادي المان يوناتيد الذي يحمله 20 مرة، كما تغير إسم الدوري الإنجليزي من دوري الدرجة الأولي إلي الدوري الممتاز وذلك موسم 1992/1993.

لاشك أن الموسم الحالي سيكون مختلفا عن معظم المواسم التي مرت علينا وعشنا إثارتها هذا الموسم سيكون بواجهة جديدة من خلال أشياء عديدة نبدأ بالفرق والتي قامت بانتداب لاعبين ومدربين جدد كما شاهدنا رحيل مدربين أيضاً من أهمها أننا تعودنا أن نشاهد مانشستر يونايتد دوماً تحت قيادة السير أليكس فيرجسون ولكن لا يوجد شيء يبقي دائماً علي حاله فقد جاءت اللحظة لاعتزال كبير مدربي العالم واعظمهم هذه اللحظة لم يكن أحد أن يتوقعها هذا الموسم ولكن أتي الوقت لنسمع به عن اعتزال السير عن تدريب الشياطين الحمر وبعد أيام جاء ديفيد مويس مدرب إيفرتون سابقاً ليستلم قيادة أفضل فرق العالم وهو في مهمة صعبة لإكمال مسيرة السير المليئة بالألقاب لكي يضيف ألقابه إلي خزائن النادي ولكي يدخل قلوب مشجعي اليونايتد كما دخلها السير طوال 26 عاما الجميع يترقب ماذا سيقدمه مويس مع اليونايتد وهل سيستطيع المحافظة علي لقبه كبطل للدوري الإنجليزي.

كما أتت اللحظة التي تمناها مشجعي أسود لندن وهي إقالة رافايل بينيتز التي طالبوا بها منذ أن استلم قيادة الفريق في منتصف الموسم الماضي وجاء الخبر الذي تمناه المشجعون طوال الـ 3 سنوات الماضية وهي تعيين معشوق الجماهير الطموح والمثير دائما للجدل البرتغالي جوزيه مورينيو والتي تمت إقالته من ريال مدريد لنراه بعد أيام قليلة في لندن يعود لتدريب تشيلسي ولم تملأ عين جماهير لندن اللقب الذي أهداه بينتيز للجماهير وهو لقب الدوري الأوروبي لتستمر في رفع لافتات إقالته وهي تنادي بعودة مورينيو.

أما المان سيتي بعد مسيرة لم يتوقعها عشاق السيتيزن في المواسم من حيث التتويج بالألقاب مع المدرب الإيطالي روبيرتو مانشيني جاء خبر إقالة مانشيني أخيراً بعد مسيرة دامت أربعة مواسم لم يقدم فيها ماكان متوقع منه للفريق سوي لقب الدوري الإنجليزي الموسم قبل الماضي والذي لم يستطع الدفاع عنه الموسم الماضي ولقب كأس إنجلترا بالإضافة إلي أنه ساهم في تأهل النادي لدوري الأبطال لموسمين علي التوالي لكنه لم يكمل الهدية للجماهير فبعد اللعب بموسمين بدوري الأبطال لم يستطع أن يجتاز دور المجموعات هذه الألقاب لم تكن كافية لجماهير السيتي ولكن كان صبر الجماهير السيتي كبير لتمهله مهلة أخيرة وهو لقب كأس إنجلترا والذي خسرها أمام ويجان هذا الموسم ولكن وأخيراً نفذ صبر مشجعي السيتي لتطالب برحيله ليأتي المدرب المهندس مانويل بيلجريني والذي سيكون ضيفاً جديداً في الدوري الإنجليزي واستطاع أن يدعم صفوف الفريق بأربع لاعبين من الطراز الرفيع وهم ( نيجريدو – نافاس – يوفيتيتش – فيرناندينو ) والذي يري أنهم كافين لكي يعود السيتي للتتويج بالدوري وتقديم أفضل المستويات في دوري الأبطال فهو موسم لن يكون سهلا علي بيلجريني وخصوصاً أنه لم يدرب من قبل في البريميرليج تجربة جديدة تنتظر بيلجريني ويأمل الجماهير وعشاق السيتي أن تكون تجربة ناجحة مع فريقها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق