الجيزة: التمثيل بجثث رجال الشرطة في كرداسة يشعل المحافظة

18

كتب مجدي عباس عواجه:

تسود محافظة الجيزة حالة استنكار وغضب من بلطجة وارهاب جماعة الإخوان وحلفائهم خاصة بعد اقتحام قسم شرطة كرداسة وقتل قوة الشرطة به والتمثيل بجثثهم وتعذيبهم قبل أن يجهزوا عليهم.

ويقول حسن بيومي مهندس مدني: من المحنة تأتي المنحة وما نشاهده من أعمال وأفعال إجرامية شاهدها ولمسها كل مصري غيور علي دينه ووطنه كشف المستور المخفي من سلوكيات جماعة الإخوان المسلمين الذين يؤمنون بمبدأ التقية والذي يظهر غير ما يبطن فهم كانوا يظهرون غير ما يبطنون وسابقا كنا نتعاطف معهم وجمع بنا الخيال انهم سيملأون الأرض عدلا وعدالة وسيكون الجميع لديهم سواء ولكن خاب الظن والرجاء والقصد نظرة أسي لواقع مؤلم مرير من جانب اسماعيل محمود محاسب ويضيف نرفض أي احزاب دينية ويكفي ما عانيناه من جماعة الإخوان المسلمين.

ويستنكر محمد الأمير مهندس زراعي ويدين هذه الجريمة التي فاقت كل حدود الاجرام سنة واحدة فقط كشفت سوء طباع وقبح خصال جماعة الإخوان وما انطوت عليه انفسهم من شر لمصر وشعبها فلم يكن الولاء لشعب مصر وانما الولاء والطاعة للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان ويضيف الايام القادمة سوف تكشف المستور من أعمال وافعال جماعة الإخوان وهو ما سيدفع بعض المؤيدين الي الخروج عنهم.

أما الداعية الاسلامي عطية سعد الدين فيؤكد ان تصرفات جماعة الإخوان أعطت للعالم أجمع انطباعاً سيئاً عن الاسلام والمسلمين وما حدث ويحدث طعنة قوية ضد الاسلام ومهما أنفق اعداء الاسلام ضد الاسلام ما وصلوا بنا الي ما فعله الاخوان. وتصف سناء طه مدرسة بالمرحلة الثانوية جرائم الاخوان قائلة ما نشاهده من جرائم وحشية ضد الانسانية يتنافي مع تعاليم الاديان السماوية ولا يحدث من جانب حيوانات الغابة.

وتضيف أن الاساءة للإسلام للأسف جاءت من المتأسلمين وممن يتاجرون بالدين ويؤكد محمود الاحمدي علي ضرورة المواجهة قائلاً.

نحن نواجه قوي غاشمة اعضائها مغيبين وينفذون مبدأ السمع والطاعة دون فكر أو تفكير وهو مبدأ اساسي لديهم وإلا بماذا تفسرون حرق وتدمير جميع الممتلكات العامة التي هي ملك للشعب كله ويطالب بمواجهة اعلامية دينية مدروسة لهذه الفئات لنشر الوعي خاصة بين من يكونوا قد تأثروا بهم.

ويجزم يوسف عباس امام وخطيب اننا عانينا من قسوة حكم الإخوان وسوف تكشف الايام صدق وصحة ما فعله الفريق أول عبدالفتاح السيسي الزعيم الجسور الذي أنقذ مصر من كوارث عدة.

ويؤكد الصحفي اسماعيل السيد انهم أبعدوا كبار الصحفيين من المؤسسات الصحفية الكبري خشية فضحهم وناصبوا الشعب كله بجميع مؤسساته العداء حتي الاحزاب الدينية دخلوا معها حرب خفية.

ويشير عمرو أسامة إلي أن من مباديء الجماعة الخفية استحلال اموال ونساء كل من هو خارج الجماعة لابد من مواجهة الفكر بالفكر ولابد من نشر مؤلفات من خروجوا عن الجماعة وفضحوها مثل الدكتور ثروت الخرباوي وغيرهم مثل كتب سر المعبد وقلب الإخوان.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق