مصدر أمني لـ«الأهالي»: الجماعات الإرهابية خططت لحرق المدينة وإشعال الفتنة الطائفية

8

الاقصر : أسامة شمس الدين

ذكر مصدر أمني رفيع المستوي إن الجماعات الارهابية بالأقصر كانت خلال الأيام الماضية تنوي القيام بأعمال تخريبية واسعة النطاق لو تمت كانت ستحدث دمارا وخرابا هائلا بالمنشآت السياحية والفنادق العائمة والثابتة ومحلات الذهب التي يملكها الأقباط وفندق خمس نجوم وسط الأقصر يملكه رجل أعمال مسيحي وكذلك كانوا ينتوون ان يحرقوا كنيسة مريم العذراء ومديرية الأمن وقسم شرطة الاقصر ومن بين الاهداف احتلال محافظة الاقصر وحرقها وذلك يوم الجمعة الذي أطلقوا عليه جمعة الزحف أو الغضب هذا وقد قامت الجماعة الارهابية بعد ظهر الجمعة الماضي بالتعدي علي ساحة الشيخ الطيب وحدث اشتباك بين عائلة أبو عامر وعائلة العوصة التي ينتمي إليها عضو مجلس الشوري الاخواني المنحل وتمكن الاهالي من دحر الجماعة ومطاردتهم بعيدا عن الساحة وعلي خلفية احداث حرق محلات وفنادق الاقباط بالاقصر تتزايد المخاوف والقلق بين مالكي المحلات والمنشآت السياحية وخاصة المملوكة للأقباط حيث قاموا بإغلاق الفنادق والمحلات بالجنازير وتشديد الحراسة الدائمة عليها كما رفض الأخوة الأقباط التعليق علي ما حدث لهم ولمحلاتهم من حرق وتدمير واتلاف وقد علمنا لأن مالك محلات أرخصهم قد أصيب بجلطة في القلب ويتلقي العلاج حاليا ولتزايد حالة اليأس والحزن بين أصحاب محلات سانت كلوز واستديو ادهم وثلاثة فنادق أخري ذكرالمقربون من منطقة الاهالي ان تلك الجماعة يوم تلك الاحداث التي اندلعت الاسبوع الماضي قاموا بالاحتشاد في ساحة مسجد أحمد النجم وظلوا قرابة الساعة يعدون زجاجات المولوتوف بشكل علني ومستفز بعد ان قاموا بشراء الزجاجات الفارغة الصندوق الواحد بسعر خمسون جنيها وشهد معهم الاسلحة الآلية والخرطوش والسنج وبعد ذلك أطلقوا الصيحات والتكبير ونادوا بهتاف حي علي الجهاد واشتبكوا بعد ذلك مع الأهالي واحرقوا المحلات والشركات والفنادق حيث قدرت الخسائر الاولية علي الأرض بأكثر من ثلاثين مليون جنيه كما تم احراق سيارة شرطة واصابة من كانوا بها ولقي أحد أعضاء الجماعة الارهابية مصرعه.

ويذكر إن المعلومات أفادت ان كل الذين قاموا بتلك الاعمال التخريبية بالاقصر وفدوا من مراكز ارمنت واسنا والعديسات ومركز البياضية ومدينة الزينية التي يوجد بها معظم الخلايا الارهابية التي من المنتظر ان يتم القبض عليهم بعد ان رصدت الأجهزة الامنية تحركاتهم للقيام بأعمال تخريبية.

ومن جانبه ذكر شاهد عيان وهو علي حجاج يوسف من شارع كليوباترا ان الجماعة الارهابية قامت بحرق محلات الأقباط بشارع كيلوباترا وكانوا مسلحين بالاسلحة النارية وأكد ان وجوه هؤلاء غير معروفة بالنسبة لهم ولم يرهم من قبل وكانوا بعد ان يقوموا بحرق المحلات يطلقون صيحات التكبير كما أضاف هيثم عبدالجواد عامل بأحد المقاهي ان عمليات التخريب والاتلاف تمت من الساعة 12 ظهرا حتي الساعة الـ 30.1 ظهرا قاموا بالاعتداء علي الأهالي واشعال النيران بشركة صرافة وفندق سياحي واصابوا من المواطنين وقاموا بالانسحاب من المكان مطلقين صيحات التكبير والتهليل وعلي جانب آخر ذكرالناشط السياسي احمد عبدالقادر العشاوي مؤكدا للأهالي ان الاقصر عاشت الاسبوع الماضي أياما عصيبة بفضل ما قامت به تلك الجماعة الارهابية والمنتمون لها فاقدوا العقل بالاعتداء علي ممتلكات الاقباط لا يقبله الدين الاسلامي وترفضه كل الشرائع وهم كانوا يقصدون من ذلك احداث الفتنة بين المسلمين والاقباط وهذا لن يحدث.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق