في جمعيتها العمومية:”المعلمين المستقلة” المسمي الأساسي .. وليس كل من يعمل داخل الفصل معلماً

9

تقرير : فاطمة يحيي

انعقدت الجمعية العمومية للنقابات المستقله للمعلمين ليكون المؤتمر العام الاول لها تحت شعار ” تعليم جيد ومجاني ،شروط عمل لائق للمعلم ” وذلك في حضور نقيبي النقابات الفرعية علي مستوي محافظات الجمهورية.جاء ذلك لإنتخاب هيئة المكتب العام للنقابة المستقلة برئاسة حسن احمد، حيث من المقرر اختيار ستة اعضاء لهذا المكتب من شأنهم متابعه شئون واحوال النقابات المستقلة الفرعية.

وتم خلال المؤتمر التصويت علي مسودة مشروع لائحة النظام الاساسي لنقابة المعلمين المستقله، حيث تم الإقرار علي التعديلات المقترحه بالمسودة لــ 46 مادة، وكان من ابرز التعديلات التي نالت الموافقه من الحاضرين بالاغلبيه هي ان تكون مسمي”النقابة المستقلة للمعلمين ” هو المسمي الاساسي بدلاً من مسمي “النقابه العامه للمعلمين والعاملين بالتعليم”،

وايضاً تمت الموافقة بالاغلبية علي بند “لا يجوز لاعضاء النقابة المستقلة المنضمين لنقابات اخري الترشح لمواقع قيادية في اكثر من نقابه في نفس الدورة الانتخابيه،كما لايجوز لهم الاحتفاظ بأي مواقع قيادية حصلوا عليها بالانتخاب في احزابهم السياسية”

وجاءت ابرز الاعتراضات علي المقترحات المقدمة علي بند “يعتبر كل من يعمل بالتعليم سواء كان داخل الفصل او خارجه معلماً”

وقال حسن احمد ” النقيب العام للنقابه المستقله للمعلمين “خلال المؤتمر ان النقابه انشئت منذ 2008 مع تصاعد الاحتجاجات والوقفات للمعلمين للمطالبه بحقوقهم ،وكان لها دور كبير في استعاده حقوقهم طوال مشوارها ،

واشار احمد ان دور النقابه كان واضحاً حين تمت إحالة بعض المعلمين للمحاكمة التأديبية بالمنصورة في عهد النظام الاخواني ،ونددت النقابة بهذا الاجراء التعسفي واستطاعت ان توقف التحقيق معهم واخذوا براءة ،ايضاً وقفت النقابة بجانب المعلمين الذين سافروا للدنمارك للتدريب علي احدث طرق التدريس للعلوم والرياضيات نظراً لعضويتنا في التربوية الدولية ،واستطاعت النقابة ان تقف بجانبهم وتقف التحقيق معهم حين احالهم وزير التعليم السابق للتحقيق،

واشاد محمد الطرابلسي “مسئول منظمة العمل الدولية بتونس” بالدور الذي لعبته نقابة المعلمين المستقلة خاصة في 25 يناير في إعادة بناء الحركة النقابية المستقلة للمعلمين في مصر، واشار الطرابلسي الي ان الديمقراطية لايمكن اختزالها في عمليه التصويت من خلال الصناديق ،بل هي ممارسه يستشعرها البشر حين تحقق لهم مطالبهم وعلي راسها مطالب 25 يناير وهي الحريه والكرامة والعداله الاجتماعية. لذا يري الطرابلسي ان ديمقراطيه التعليم لايمكن ان تتحقق الا بإعاده الاعتبار لدور الدوله في تحمل المسئوليه والانفاق علي التعليم،وطالب الطرابلسي بإنشاء قانون للحريات النقابية الذي يعد اهم مكاسب ومطالب الحركات النقابية في مصر،

واكد عبد الحفيظ طايل “مدير المركز المصري للحق في التعليم ” علي ان النقابة المستقلة للمعلمين تعمل علي ان تكون نقابه قويه وديمقراطية ومناضلة ،وذلك من اجل تعليم حقيقي جيد ومجاني للمجتمع، ومن اجل تعليم وطني ينمي كل جوانب شخصية المتعلم ويبني بلدنا وطناً للتنميه الانسانية والحرية والكرامة الانسانية والعدل الاجتماعي والمساواة.

وطالب حسين ابراهيم “وكيل نقابة المعلمين المستقلة بالقاهرة” بتخصيص نسبه 20% من اشتراك كل عضو بالنقابة لصندوق المعاشات،وتكلف هيئه المكتب بإعداد دراسة تقدم للنقابه العامه في اول اجتماع لها لتحديد نسبة المعاش في مدي زمني لايتجاوز ثلاثة شهور من تاريخ انعقاد الجمعية العمومية 31-8-1013

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق