سوهاج:توقف عمليات النقل حرمت المزارعين من صرف الأسمدة

9

كتب ابراهيم عبدالرءوف:

رغم ما تمر به البلاد فإن هناك اشياء لا تقل اهمية عن محاربة الارهاب، هذه الاشياء تعتبر هي العامل الوحيد لدي فئة كبيرة من مواطني الدولة وهم المزارعون الذين يحتاجون الي السماد الكيماوي والذي يوجد فيه عجز كبير اويكاد غير موجود فخمسون بالمائة من هؤلاء المزارعين لم يصرفوا مستلزمات الزراعة من السماد من بنوك الائتمان الزراعي ويسبب هذا ضعفا في انتاج المحاصيل المزروعة والكل يعلم ان محافظة سوهاج اعتمادها الاول علي الزراعة لان نسبة المصانع بها تكاد تكون معدومة ونسبة البطالة بها عالية فيتجه ابناؤها الي الزراعة فسر المسئولون سبب هذه الازمة بعدم وجود عربات نقل لهذه الحصص من مصانع السماد وان الدولة اذا قامت بنقل هذه الحصص عن طريق السكك الحديديه لتم حل الازمة او تامين عربات النقل بالطرق السريعة بوضع دوريات امنية دائمة لتامين الطريق ويقول في هذا الشان ابو هشام السيوفي من قريه بنجا كل يوم نذهب الي بنك القرية لكي نصرف مستلزمات الزراعة من السماد فلا نجد سوي رد واحد /الملح مجاشي / واضطررنا الي ان نغلق باب البنك ونتظاهر امامه مطالبي بتوفير حصصنا التي لم نصرف منها شيئا وغيرنا من اهالي نفس القرية الذين لهم معرفة ببعض مسئولي البنك الرئيسي صرفوا مرتين في اول الموسم في حين اننا لم نصرف ولا مرة واستكمل عبدالمنعم المصري امين الفلاحين بحزب التجمع بسوهاج وعضو النقابة المستقلة للفلاحين قائلا «إننا متضامنون مع الأهالي قرية بنجا وبني حرب ونجع حمد وبقية قري مراكز سوهاج قد تقدمنا الي وكيل وزارة الزراعه بسوهاج المهندس مصطفي عبدالفتاح مطالبينه بتوفير مستحقات المزارعين من السماد لدي بنوك التنمية ومد فترة صرف الاسمدة للدورة الصيفية حتي ينال كل صاحب حق حقه.

أكد محمد احمد علي مزارع ضروره عرض سعر السماد لكي يعرفه الفلاح ولا يتلاعب به بعض الموظفين المستغلين الموقف وان تقوم الدولة بتوفير عربات النقل وتامينها او العودة الي النقل بالسكك الحديدية كما كان من قبل، واشار علي عاطف عبدالعال مزارع إلي عدم وجود عدالة في التوزيع حيث انه تم صرف مستحقات لبعض المزارعين علي دفعتين والبعض الاخر لم يصرف نهائيا.

اما جمال فؤاد محمد مدير بنك الائتمان الزراعي بجرجا قائلا نظرا للظروف الراهنة التي تمر بها البلاد وتوقف عمليات النقل فقد تم صرف خمسين في المائة من كميات السماد المستحقة للمزارعين وتمت مخاطبة المسئولين لمد الفترة حتي ثلاثين سبتمبر القادم حتي نتمكن من صرف الكميات المستحقة للمزارعين الذين لم يصرفوا قبل ذلك اما من جانبنا نحن فاننا نطالب المسئولين ان يضعوا في اعتبارهم هذه المشكلة وايجاد حل لها لكي لا يضيع علي المزارعين حقهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق