عن النظام الجديد للثانوية العامة.. إلغاء المستوي الرفيع يحرم الطلاب من عشر درجات مضمونة

13

نظام جيد.. ولكن منظومة التعليم تحتاج إلي تطوير

مرحلة انتقالية لحين الانتهاء من نظام جديد

تقرير : لبيبة النجار

أعلن الدكتور محمود أبوالنصر وزير التربية والتعليم تفاصيل القانون الجديد للثانوية العامة، والذي سيتم تطبيقه في هذا العام الدراسي الذي يبدأ في 21 سبتمبر الجاري، بعد اعتماده من مجلس التعليم قبل الجامعي، ووفقا للقرار الوزاري رقم 323 بتاريخ 3 سبتمبر 2013، فإن نظام الثانوية العامة يصبح نظاما للامتحان للعام الواحد.

هذا القرار الذي ينظم الدراسة والامتحانات للصف الثالث الثانوي يقرر دراسة ثلاث مواد أساسية للشعب الثلاث العلمي رياضة والعلمي علوم والأدبي، وهذه المواد الثلاث المشتركة هي اللغة العربية واللغتان الأجنبيتان الأولي والثانية، ويصبح عدد المواد في كل شعبة 7 مواد، وتكون المواد التخصصية الأساسية لشعبة علمي رياضة بالإضافة للغات الثلاث هي الكيمياء والفيزياء والرياضة البحتة والرياضة التطبيقية، أما بالنسبة لشعبة علمي علوم فإن موادها المقررها بالإضافة للغات الثلاث هي الكيمياء والفيزياء والأحياء والجيولوجيا وعلوم البيئة، أما بالنسبة للشعبة الأدبية فالمواد المقررة بالإضافة للغات الثلاث هي: التاريخ والجغرافيا والفلسفة والمنطق وعلم النفس والاجتماع.

الوزير أكد خلال مؤتمره الصحفي أن الوزارة ستعمل علي محاربة الدروس الخصوصية وتبحث عن حلول سريعة للقضاء علي هذه الظاهرة، وأن النظام الجديد لم يشمل تخصيص درجات لحضور الطلاب بالمدارس والذي سبق طرحه بتخصيص 10 درجات للحضور لطلاب بالمدارس، مؤكدا أنه لم يكن سوي مقترح لم يتم اعتماده.

أنشطة تربوية

وأكد أبوالنصر أنه وفقا للقرار 323 فإن النشاط الرياضي يمارسه جميع الطلاب، ويعقد له امتحان عملي في نهاية كل فصل دراسي، أما النشاط التربوي فيمتحن فيه الطالب عمليا نهاية كل فصل دراسي حيث يختار الطالب نشاطا واحدا، موضحا أن النشاط الرياضي والفني والموسيقي والمسرح والتمثيل والاقتصاد المنزلي والكشافة وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والصحافة والإعلام وخدمة المجتمع وتنمية البيئة والنشاط العلمي والابتكاري والمكتبات والمهارات كل منها سيكون من 50 درجة.

وأشار الوزير إلي أن هناك مواد جديدة في الثانوية العامة للتربية التكنولوجية هي.. تكنولوجيا الصناعة والزراعة وإدارة الأعمال والمشروعات كل منها من 50 درجة، وهي مواد تدرس بنظام الفصلين الدراسيين، ويمتحن فيها الطالب عمليا بعد اختياره لمادة واحدة فقط من المواد المذكورة.

مرحلة انتقالية

وأكدت مايسة فاضل – رئيس قطاع التعليم العام – أنه تم إلغاء نظام المستوي الرفيع العام، وأشارت إلي أن نظام الثانوية العامة المطروح «نظام العام الواحد» ليس إلا مرحلة انتقالية لمدة عام أو عامين إلي أن يتم الانتهاء من النظام الجديد للثانوية العامة بعد دراسته بالشكل الكافي والاستقرار عليه بشكل نهائي.

نظام جديد ولكن

ويري الدكتور كمال مغيث أن هذا النظام في حدود المعطيات المطروحة جيد، لأن التخريب الذي تم في التعليم المصري علي مدي السنوات الطويلة، من النظم المتعددة والمتغيرة التي لم تؤد قط إلي تطوير التعليم، وكانت كل محاولات التطوير عقيمة وفاشلة، والعودة إلي نظام السنة الواحدة شيء محمود وفي صالح الأسرة المصرية، فمثلا حين طرح الدكتور حسين كامل بهاء الدين نظاما جديدا للثانوية العامة، كنا نظن أن هذا سوف يحدث ثورة في التعليم، ولكنه تحول إلي مذبحة وقمع الأسر المصرية بالدروس الخصوصية علي مدي عامين متتاليين، ونظام السنة الواحدة الذي يطرحه الوزير الجديد هو الأمثل في هذا الوقت، لكن لابد من تطوير منظومة التعليم كاملة وفي القلب منها الثانوية العامة، علي أن يتم وضع نظام جديد للثانوية العامة يشارك فيه خبراء وتربويون بحيث يكون نظاما يراعي كل متطلبات التطوير، علي أن يتم إصلاح أحوال المعلمين وتدريبهم، وإصلاح طرق التدريس والمناهج وتطوير المدرسة بالإمكانيات الحديثة، وكذلك العمل علي زيادة موازنة التعليم لكي نطور تعليمنا بشكل حقيقي وفعال.

حلول للتكدس

ويعترض سامح فوزي – مدرس فيزياء ثانوي – علي دراسة الطلاب لمادتي الفيزياء والكيمياء في عام واحد، حيث تحتاج كل مادة من هاتين المادتين لمجهود ذهني وعقلي كبيرين، وكان النظام السابق للثانوية العامة يتيح للطلاب دراسة هذه المواد في عامين، وعندما تضاف لهاتين المادتين عدة مواد رياضية أخري ديناميكا واستاتيكا والتفاضل والتكامل والجبر والهندسة الفراغية يحدث هذا تلبك «عقلي» للطلاب، ونفس الوضع لطلاب علمي علوم حيث يدرسون في عام واحد الكيمياء والفيزياء والأحياء والجيولوجيا، ويقترح أن ترحل بعض هذه المواد إلي الصف الثاني الثانوي فتدرس في سنوات النقل بحيث يكون الصف الثالث الثانوي خمس مواد فقط وليس سبعة مواد.

أما الطالب محمد علي فيقول: نظام الامتحان لسنة واحدة أفضل، ولكنه يعترض علي إضافة مادتين عما كان يدرس في العام الماضي، لأن ذلك يعني أننا كطلاب سندرس 7 مواد وليس 5 مواد وهذا سوف يكون عبئا علي الطالب والأسرة، لأننا سوف نأخذ دروسا في 7 مواد، كذلك إلغاء المستوي الرفيع الذي كان يضيف 10 درجات مضمونة علي المجموع، مؤكدا أن معظم الطلبة كانت تتمني الامتحان بنظام السنة الواحدة ولكن تبقي المواد التي تدرس في حدود 5 مواد كما كان في الماضي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق