مؤتمر اتحاد المحامين العرب يدين مزاعم واشنطن حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا

13

كتبت نسمة تليمة:

اوصي المشاركون في مؤتمر «مواجهة العدوان الأمريكي علي الوطن العربي» الذ ي نظمه كل من اتحاد المحامين العرب والشبكة الدولية للحقوق والتنمية برفض الضربة الأمريكية المحتملة علي سوريا وخرج بعدد من التوصيات المهمة وهي رفض ادعاءات الإدارة الأمريكية واتباعها بأن دوافعها لشن هذا العدوان هو حماية للشعب السوري دون أدلة حقيقية علي استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية.

كما أدان المؤتمر كل دعوة للتدخل الخارجي تبرر العدوان الأمريكي الصهيوني علي سوريا سواء صدرت من أطراف سورية أو عربية أو أجنبية وخاصة التركية منها مؤكداً ان الاصلاح داخل أي قطر عربي تحققه الإرادة الوطنية الحرة للشعوب العربية وليست القوي الاستعمارية. كما دعا المؤتمر كل القوي الوطنية في سوريا داخل السلطة وفي المعارضة الوطنية الملتزمة بالثوابت الوطنية والقومية لوقف العنف بكل أشكاله فورًا وإقامة جبهة وطنية متماسكة تعكس إرادة الشعب العربي السوري في الصمود إزاء العدوان الامريكي وتوفر الارضية المشتركة لاطلاق حوار وطني يخرج بحل سلمي للأزمة.

كما وجه المؤتمر تحية الثورة 30 يونيو التي صححت مسار ثورة 25 يناير والتي اسقطت حكم الحزب الواحد الطائفي كما يذكر أمين عام المؤتمر د. حسن اسماعيل موسي رئيس فرع المنظمة العربية لحقوق الانسان في فيينا.. بدأ المؤتمر في جلسته الافتتاحية بكلمات لبعض الشخصيات العربية ومنهم نقيب المحامين سامح عاشور الذي أكد أن المؤتمر لايأتي في سياق انعقادات التأييد للأنظمة أو الحكام انما هو في إطار الايمان بهذا الوطن ويرفض كل المشاريع التي قسمت وتقسم المنطقة منذ بدايات القرن الـ 19 وأضاف أن هذه الفترة تعتبر من أصعب الفترات خاصة مع محاولات تقسيم البلاد العربية وخلق فتن بين الطوائف وبعضها، مشيرا إلي مخطط كبير لتقسيم الدول بدأ بالعراق ثم السودان ثم ليبيا والآن سوريا وأكد «عاشور» دعمه ودعم مصر للشعب السوري في جميع استحقاقاته الديمقراطية ومطالب التداول السلمي للسلطة.

كما تحدث عبدالرحيم مراد وزير الدفاع اللبناني السابق ورئيس حزب الاتحاد اللبناني معتبرا «مشروع الهيمنة الغربية» مستمرا ويجدد نفسه من حين لآخر لبقاء الكيان الصهيوني في أمن وأمان من أي خطر، مستشهدا بصمود الشعب المصري منذ عهد عبدالناصر وعدم تحمل واشنطن لهذا الصمود.

كما اعتبر محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر ضربة الولايات المتحدة لسوريا خارج الشرعية الدولية، خاصة مع عدم انتظار قرار مجلس الامن أو تقرير البعثة الدولية أو حتي موافقة حلفائها التقليديين «بريطانيا وفرنسا».

كما تحدث سليم الزعبي وزير العدل الاردني السابق مؤكدا أهمية وقوف الشعب العربي مع سوريا الاقليم الشمالي في الجمهورية العربية المتحدة مندهشا من حديث أمريكا عن حقوق الانسان وهي الدولة التي قامت علي جماجم السكان الاصليين «الهنود الحمر» وهي التي ضربت هيروشيما وناجازاكي بالنووي ودمرت دولة العراق ووجه «الزعبي» تحية للجيش المصري لما يمثله من «صمام أمان» لحماية مصر وأمنها.

دول الخليج

أما الجلسة الثانية للمؤتمر فكان عنوانها الابعاد الاولية والاقليمية والداخلية «وأدارها حسن عبدالغني وبدأ الحديث فيها د. جمال زهران معتبرا ما يحدث هو محاولات لاجهاض الثورات الحقيقية واختراق الدول العربية بثورات وهمية. فيما أكدت الناشطة كريمة الحفناوي -عضو الحزب الاشتراكي المصري -اننا لايمكننا امساك العصا من المنتصف في موضوع سوريا وانه نفس مخطط كان يمكن تحقيقه في مصر لتقسيمها وتوطين الفلسطينيين في سيناء لولا ثورة 30 يونيو، وأكدت الحفناوي ان ضرب سوريا عار وخيانة للحكومات العربية وطالبت بعودة العلاقات المصرية السورية مرة أخري.

حزب التجمع

أما الجلسة الثالثة فكان المتحدث الرئيسي بها عاطف مغاوري نائب رئيس حزب التجمع والذي اعتبر 30 يونيو حدثا منفصلا عن 25 يناير رغم انه لولا 25 يناير لما كانت 30 يونيو فكانت استعادة لها، ووصف ما يحدث في مصر انه «قطع قسري» لمراحل النضال الشعبي حتي يفقد الشعب المصري نضالاته الحقيقية ودافع عن 30 يونيو مؤكدا انها ثورة شعبية عظيمة دعمها الجيش المصري. وطالب «مغاوري» بالاستفادة من العدوان الثلاثي سنة 1956 علي مصر واحباط المحاولات الحالية لما اسماه «الخلافة العثمانية الجديدة» حتي لايتكرر عدوان 56 مرة أخري واعتبر المشهد يحمل ذات الوفود الاجنبية إلي مصر وذات العبارات لتكمل المشهد وطالب بالوقوف إلي جانب سوريا الحبيبة، سوريا الشقيقة وقراءة المشهد بعمق كما وجه التحية لروح المناضل السوري الشهيد «جول جمال» الذي استشهد دفاعا عن مصر.

الجامعة العربية

وبدأ حمدين صباحي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية حديثه قائلا من القاهرة هنا دمشق في مواجهة العدوان الامريكي ضد سوريا»، متحدثا عن مزايا 30 يونيو احدي حلقات الثورة والتي اخرجت علي السطح حقيقة تراثنا المصري لأنه لا ديمقراطية ولا عدالة اجتماعية في ظل الهيمنة وان ما نطالبه لمصر نطالب به لكل الدول.. متحدثا عن سوريا الوجه الآخر لمصر واصفا ادعاءات امريكا بحماية سوريا بأنها «ادعاءات كاذبة» وانها نفس الادعاءات وقت ضرب العراق وان كل هذا هو مخطط تفتيت المفتت وتقسيم المقسم. وأكد د. كمال الهلباوي رفض التبعية لأي دولة اجنبية وقال ان امريكا لا تريد الخير لنا أو لغير.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق