أسوان:نقص الأسمدة يهدد محصول القصب

35

كتب حلمي طه سعيد:

يعاني المزارعون لمحصول قصب السكر بمحافظة أسوان من نقص الأسمدة.. علما بأن محافظة أسوان تقوم بزراعة قصب السكر كمحصول رئيسي لتغذية مصنعي السكر في كل من إدفو وكوم امبو وهناك تخوف من المزارعين من تراجع إنتاجية الفدان في الموسم الجاري نظرا لنقص الأسمدة وخشية من مهاجمة الحشرة القشرية بسبب أزمة الأسمدة ونقصها وخاصة بمنطقة إدفو حيث تم صرف نصف الحصة المقررة لهم فقط والفدان يحتاج لعدد 14 شيكارة سماد المفروض أن يبدأ الصرف في يوليو من كل عام وبحد أقصي في أغسطس والشيكارة تزن 50 كيلو بسعر 75 جنيها والجهة المنوط بها الصرف حاليا هي التعاون الزراعي بدلا من بنك التسليف الزراعي وبنوك القرية الأمر الذي ترتب عليه عدم وفاء التعاون الزراعي بالتزاماته بتوفير الأسمدة للمزارعين في المواعيد المقررة الأمر الذي جعل المزارعين يلجأون للسوق السوداء لاستكمال تسميد الأرض حتي لا يتعرض المحصول إلي التلف وقلة إنتاجية الفدان والذي سيؤدي إلي خسائر مادية للمزارع ويتم الشراء من السوق السوداء بسعر يتراوح ما بين 150 جنيها إلي 170 جنيها للشيكارة الواحدة مما يزيد من الأعباء علي المزارعين.. ويجب أن تصرف الحصة كاملة في شهر يوليو.

ويتعجب المزارع سعد محمد وهو من أحد مزارعي قصب السكر بمركز إدفو وهي أحد المراكز التي تعاني من نقص الأسمدة من إغلاق المسئولين أعينهم عن مشكلة نقص الأسمدة والمشاكل الأخري التي يعانون منها.. وأضاف بأنه تقدم بالرقابة عن المزارعين المتضررين بشكوي للنيابة العامة ضد مدير عام الزراعة بمحافظة أسوان وشكوي أخري ضد مدير التعاون الزراعي بمركز إدفو ولم تتم ردود أفعال لهذه الشكاوي وهو يطالب من وزير الزراعة التدخل السريع لإنقاذ محصول قصب السكر بمركز إدفو من الانهيار والضياع الذي سيؤدي إلي عدم قيام مصنع السكر بإدفو العمل بكل طاقاته لإنتاج السكر والصناعات التكاملية التي تنتجها مصانع السكر.

أسوان:نقص الأسمدة يهدد محصول القصب

كتب حلمي طه سعيد:

يعاني المزارعون لمحصول قصب السكر بمحافظة أسوان من نقص الأسمدة.. علما بأن محافظة أسوان تقوم بزراعة قصب السكر كمحصول رئيسي لتغذية مصنعي السكر في كل من إدفو وكوم امبو وهناك تخوف من المزارعين من تراجع إنتاجية الفدان في الموسم الجاري نظرا لنقص الأسمدة وخشية من مهاجمة الحشرة القشرية بسبب أزمة الأسمدة ونقصها وخاصة بمنطقة إدفو حيث تم صرف نصف الحصة المقررة لهم فقط والفدان يحتاج لعدد 14 شيكارة سماد المفروض أن يبدأ الصرف في يوليو من كل عام وبحد أقصي في أغسطس والشيكارة تزن 50 كيلو بسعر 75 جنيها والجهة المنوط بها الصرف حاليا هي التعاون الزراعي بدلا من بنك التسليف الزراعي وبنوك القرية الأمر الذي ترتب عليه عدم وفاء التعاون الزراعي بالتزاماته بتوفير الأسمدة للمزارعين في المواعيد المقررة الأمر الذي جعل المزارعين يلجأون للسوق السوداء لاستكمال تسميد الأرض حتي لا يتعرض المحصول إلي التلف وقلة إنتاجية الفدان والذي سيؤدي إلي خسائر مادية للمزارع ويتم الشراء من السوق السوداء بسعر يتراوح ما بين 150 جنيها إلي 170 جنيها للشيكارة الواحدة مما يزيد من الأعباء علي المزارعين.. ويجب أن تصرف الحصة كاملة في شهر يوليو.

ويتعجب المزارع سعد محمد وهو من أحد مزارعي قصب السكر بمركز إدفو وهي أحد المراكز التي تعاني من نقص الأسمدة من إغلاق المسئولين أعينهم عن مشكلة نقص الأسمدة والمشاكل الأخري التي يعانون منها.. وأضاف بأنه تقدم بالرقابة عن المزارعين المتضررين بشكوي للنيابة العامة ضد مدير عام الزراعة بمحافظة أسوان وشكوي أخري ضد مدير التعاون الزراعي بمركز إدفو ولم تتم ردود أفعال لهذه الشكاوي وهو يطالب من وزير الزراعة التدخل السريع لإنقاذ محصول قصب السكر بمركز إدفو من الانهيار والضياع الذي سيؤدي إلي عدم قيام مصنع السكر بإدفو العمل بكل طاقاته لإنتاج السكر والصناعات التكاملية التي تنتجها مصانع السكر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق