الجيزة:المعلمون ينتفضون ضد الإخوان في نقابتهم

13

كتب مجدي عباس عواجة:

مازال المعلمون في دهشة وذهول بسبب اختطاف نقابتهم في ظل ظروف يحيطها الغيوم والريبة والشكوك ومن ثم فقد عزموا من أيام قليلة علي الانتفاضة والاعتصام داخل نقابتي الجيزة والنقابة العامة حتي تعود إليهم نقابتهم المغتصبة.

في البداية يؤكد حسن إسماعيل عزيز – نقيب المعلمين الأسبق بالعياط – أن هناك مآخذ عديدة أدت للحكم ببطلان الانتخابات في عدة محافظات ولم ينفذ حُكم قضائي واحد للآن.. الغرف المخصصة داخل النقابة العامة للنقابات الفرعية تم تأجيرها لشركات خاصة بجماعة الإخوان المسلمين وهناك تجاوزات بإهدار أموال النقابة لا يجوز التحقيق فيها الآن من جانبنا لأنها منظورة أمام جهات قضائية.

يتساءل جابر شعراوي – نقيب المعلمين الأسبق بالحوامدية – ما الجديد الذي قدمته جماعة الإخوان المسلمين للمعلمين خلال عامين؟!.. أجزم لا شيء!.. لقد أحدثوا نوعين لاستمارات القروض النقابية استمارة بها كل المزايا لجماعة الإخوان وأخري لمن هم خارج جماعة الإخوان وهو تقسيم طائفي يدل علي التعصب الأعمي.. كرنيه عضوية النقابة تطول الآن إجراءات استخراجه لأكثر من عام والإعانات بأنواعها توقفت تماما وأصبحت مقصورة فقط علي أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ولابد من سحب الثقة من نقابة جنوب الجيزة والنقابة العامة ولن نتوقف حتي تعود النقابة لأعضائها.

ويتدخل في الحوار عبدالناصر إسماعيل – رئيس الاتحاد العام للمعلمين – متسائلا ما الذي قدمته النقابة العامة ونقابة جنوب الجيزة من 14/9/2011.. المؤيدين لسحب الثقة يتزايدون يوميا وسوف يكون سحب الثقة من اللجان النقابية ثم النقابة العامة خاصة بعد إهمال قضايا المعلمين الإنفاق المالي من أموال المعلمين طوال المدة الماضية كان بسفه وبذخ مئات الألوف من الجنيهات أنفقت علي حفلات ورحلات خاصة بجماعة الإخوان المسلمين فقد أنفقوا أكثر من مائة ألف جنيه في إحدي حفلات جنوب الجيزة لتكريم مائة معلم من جماعة الإخوان المسلمين حتي ظنوا أنهم فوق المساءلة وفوق القانون.

بالمستندات والوثائق يؤكد النقابي ياسر الديب أن أموال المعلمين تم إنفاقها علي معتصمي رابعة والنهضة لتأجير أتوبيسات وشراء وجبات طعام وصرف بدل سفر وسوف نقدم المستندات لجميع الجهات.

عبدالفتاح فضل – نقيب المعلمين الأسبق لأبوالنمرس – يؤكد أننا طبعنا عشرات الألوف من استمارة «حقوقنا» لسحب الثقة من نقابتي جنوب الجيزة والنقابة العامة بسبب سلبية النقابة وعدم التصدي لقضايا حقوق المعلمين وإقحام النقابة في المعارك الحزبية وإهدار أموال المعلمين وتدني المعاشات ومكافأة نهاية الخدمة برغم مضاعفة الاشتراك الشهري من 3 جنيهات إلي 5.4 جنيه دون وجود مردود فعلي حقيقي للمعلم وعدم صرف الإعانات الصحية رغم توافر الموارد.

ويتعجب شعبان جبر من عدم تنفيذ الأحكام القضائية النهائية بإعادة الانتخابات في العديد من المحافظات ولم تنفذ للآن ولن نعرف أين ذهبت موارد النقابة سواء من المشروعات الاستثمارية التي تدر عشرات الملايين سنويا فضلا عن خصم 2% من مكافآت الامتحانات لأي معلم فرض رسوم طلاب الابتدائي والإعدادي والثانوي 2 جنيه سنويا علي كل طالب لصندوق النقابة وهذه الحصيلة تم إنفاقها علي جماعة الإخوان فقط.

ويلتقط خيط الحوار حازم حسن إسماعيل – معلم – مؤكدا أن استمارة سحب الثقة تشمل الأسباب الجوهرية والقانونية لسحب الثقة لأن المعلم هو الذي أعطي الثقة لهذه النقابة ومن حقه أن يسحبها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق