«اليسار» في لقائه بالرئيس طالبه باتخاذ خطوات لتحقيق العدالة الاجتماعية

12

سيد عبد العال:طالبت الرئيس بتخفيض أسعار السلع الأساسية وإصدار قانون الحدين الأدني والأقصي للأجور

عبد الغفار شكر:اقترحت إسقاط ديون الفلاحينوالغارمين وسائقي التاگسي

كتب حسن عبد البر:

التقي المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية يوم الأحد الماضي بالأحزاب والقوي السياسية ، وكان من بين السياسيين سيد عبد العال رئيس حزب التجمع ، وعبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي .

أكد سيد عبد العال رئيس حزب التجمع أنه تحدث علي ان المصالحة الوطنية يجب ان تتم بين حلف 30 يونيو الذي قام لاسقاط حكم الأخوان وحلفائهم ،وعلي رأسه الشعب المصري بمشاركة الجيش والشرطة ، مضيفاً أنه طالب الرئيس بضرورة تخفيض أسعار السلع الأساسية للمواطن ،مثل “العدس ، والأرز ، والفول”.

وكشف “عبد العال” لــ”الأهالي ، ان الرئيس كان مستمعا جيدا ، ولم يتحدث كثيراً لاتاحة الفرصة لجميع المشاركين للتعبير عن وجهة نظرهم ، وأنه ركز علي ثلاثة أشياء وهي خارطة الطريق وامكانية تغيير شيء فيها أو تسير كما هي ، والنظام الانتخابي الذي تفضله الأحزاب قائمة أم فردي ، وان ثورة 30 يونيو هي امتداد لثورة 25 يناير وليست ضدها ، أو أنها جاءت لاخمادها.

كما تحدث “عبد العال” عن ضرورة أن تعي الأحزاب دورها جيداً ، وهو العمل السياسي ، والابتعاد عن استخدام الدين كأداة للوصول الي غايتها ، لأن الشعب المصري لا ينتظر أحداً كي يعلمه دينه ، موضحاً أنه طالب الرئيس بسرعة اصدار قانون الحد الأدني ، والأقص للأجور بطريقة عاجلة والابتعاد عن حديث الوزارات عن علم الاقتصاد الذي نفر منه المواطن.

وقال عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي أنه أبلغ المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية أن حزبهم يؤيد خارطة الطريق ، ويساند أجهزة الامن في حربها علي الارهاب ،، مؤكداً علي ضرورة اعادة صياغة العلاقة الأمن بالمواطن ، لأن هناك توسعا في حالات القبض العشوائي ، والمحاكمات العسكرية.

وأضاف “شكر” انه اقترح عليه اجراءات ، مثل “اعفاء الفلاحين من الديون بحد أقصي 15 ألف جنيه ، واعفاء سائقي التاكسي من الديون ، وتطبيق الحدين الأدني والأقصي للأجور ، واصدار قانون الحريات النقابية ، مشيراً الي ان الرئيس أبلغه بأنه خلال أيام سيصدر قرارا فيما يخص سائقي التاكسي الأبيض ، والفلاحين سيتم تسلفيهم بدلا من اعفائهم ، وهناك جهود للافراج عن كل الغارمين المحبوسين.

وأوضح “شكر” أنه قدم اقتراحا للرئيس بانشاء مفوضية للشباب ، تكون وزارة الشباب هي الجهة التنفيذية فيها ، يكون لها خمس مهام أولها تثقيف الشباب ، وتزويدهم بالخبرات لممارسة القيادة وادماجهم في منظمات المجتمع ، وادارة حوار حقيقي معهم ، والاهتمام بالتواصل مع شباب الأخوان لاخراجهم من العزلة، مضيفاً ان الرئيس عدلي منصور أدار حوارا حقيقيا، وشارك فيه لذلك استغرق الاجتماع خمس ساعات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق