سوهاج: الخسائر تتواصل بسبب انقطاع الكهرباء

11

كتب إبراهيم عبد الرؤوف:

اصبح مواطنو محافظة سوهاج شغلهم الشاغل انقطاع التيار الكهربائي بصفة مستمرة ولا يعرفون سبب هذا الانقطاع المستمر وقد ارجع الكثير من الاهالي سبب الانقطاع المستمر للكهرباء إلي بقايا الحكومة الإخوانية المعزولة وذلك لهز ثقة المواطن في الحكومة الانتقالية التي تدير البلاد حاليا وقد نجحوا في هذا بشكل كبير حاليا لأنه وعند تولي حكومة د. الببلاوي شعر المواطنون بتحسن كبير في فترة قصيرة في انتظام التيار والان عاد الوضع أسوأ مما كان عليه ايام الحكومة المعزولة ورغم ذلك لم يخرج احد من المسئولين ليبرر اسباب تلك الازمة ..

ويقول في هذا الشأن حمادة فرغلي امين حزب التجمع بمحافظة سوهاج أن عملية انقطاع التيار الكهربائي وإن كانت اتية بمحض المصادفة في ايام درجة الحرارة فيها مرتفعة والتي جعلتها عملية ملحوظة من قبل المواطنين الذين خرجوا في ساحل طهطا متظاهرين يطالبون وزير الكهرباء بحل تلك الازمة ومحاسبة المسئولين المتسببين في ذلك وتطهير هذه الهيئة من اعوان النظام المعزول الا اننا نري ان كان السبب وراء هذه الازمة هي عملية تخفيف احمال فعلي الهيئة المختصة بدلا من ان تقطع منطقة باكملها بالساعات ان تخفف الاحمال بتقليل الاضاءات الموجودة بأعمدة الشوارع والتي تترك مضاءة في بعض ساعات النهار فهي لمبات تستهلك كميات كبيرة من التيار الكهربائي واستكمل الحديث احمد قطوش قائلا : اننا فقدنا الامل في ان ترجع مصرنا الحبيبة الي عهد جمال عبد الناصر، فأعمالنا متوقفة ولا نعلم الي متي سيستمر هذا الحال والكهرباء المقطوعة بصفة شبه مستمرة الوضع يزداد سوءا فأنا صاحب محل جزارة واحتاج الكهرباء في عملية حفظ اللحوم في الثلاجات فإذا انقطع التياركل يوم بالساعات اتلفت هذه اللحوم وسببت لي الخسائر وامثالي كثير فنحن محافظة حرفية وكل ورشنا تعمل معداتها بالكهرباء فإذا انقطعت قطع معها رزقنا واضاف يحيي السحلب، قائلا بسبب انقطاع الكهرباء ارتفعت معدلات السرقة والنهب ووجد قطاع الطرق طريقا سهلا لزيادة نشاطهم الاجرامي بسبب ظاهرة هذا الانقطاع ونحن نعلم ان الشرطة لديها مهمات اهم من محاربة اللصوص وهي مطاردة الارهابيين فبسبب ذلك لم نقم بتحرير محاضر ونقول كفاية الي همه فيه ونطالب الهيئة المسئولة حفاظا علي المال العام بتعيين احد العمال لإطفاء اضاءات الشوارع في الصباح لانها تظل في بعض المناطق إلي قرب الظهيرة مضاءة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق