وزارة گهرباء الإخوان تقطع التيار عن المواطنين.. الوزير تم تعيينه من مكتب الإرشاد وينفذ سياسات المعزول حتي الآن

33

كتب منصور عبدالغني:

واصلت وزارة الكهرباء والطاقة عقابها للمواطنين بسبب إسقاطهم للرئيس الإخواني ولم تصل ثورة 30 يونيو حتي الآن إلي القطاع ومازال المهندس أحمد إمام وزير الكهرباء والطاقة الذي أتي به الإخوان من المعاش ليتولي مسئولية الوزارة يعمل وفقا لنظام الرئيس المعزول الخاص بتوزيع الظلام علي المواطنين دون السعي لتقليل فترات الانقطاع بهدف خفض استخدام الوقود وتوفيره لتهريبه إلي قطاع غزة وأنه لا مشاكل من قطع الكهرباء عن المواطنين يوميا بشرط توزيع هذه الانقطاعات.

وزير الكهرباء يعمل وفقا لمبدأ الإخوان ورئيسهم وهو عدم الالتفات إلي الرأي العام مما دعا شركات التوزيع إلي إلغاء أرقام الأعطال وعدم الرد عليها أو الاستجابة لاستغاثات المشتركين.

عبر إمام عن دهشته من تحالف الطبيعة مع ثورة 30 يونيو وانخفاض درجات الحرارة في رمضان بمعدلات لم تحدث من عشرات السنين الأمر الذي خفض انقطاع الكهرباء ولم يتحرك لإصلاح الأمور وأبقي علي المتأخونين من حوله مما ساعد علي استمرار إدارة الوزارة من قبل عناصر الإخوان ورفض التصدي للمحصلين الذين أثبتت التحقيقات رفضهم المرور وتحصيل الفواتير في بعض المحافظات تفعيلا مع دعوات الإخوان للامتناع عن سداد فواتير الكهرباء ووصلت نسبة تحصيل أعضاء التنظيم داخل الوزارة 5% فقط في حين حصل من معهم في الإدارة 98%.

لم يتم حتي الآن الإعلان عن نتائج التحقيق في انفجارات محطات توليد الكهرباء في التبين والدقهلية وغيرهما وتم قطع الكهرباء عن مراكز بأكملها لفترات وصلت إلي 9 ساعات يوميا مما دفع أصحاب المحال التجارية والورش إلي شراء مولدات تعمل بالديزل انتظارا لوصول الثورة إلي قطاع الكهرباء.

ارتفع العجز في الكهرباء خلال الأسبوع الماضي إلي ما يقرب من 3 آلاف ميجاوات واستعاد المواطنون ما كان يحدث قبل 30 يونيو وأرجعت وزارة الكهرباء ذلك إلي خروج وحدات عن العمل بسبب ارتفاع الحرارة ووجود أخري في الصيانة التي لا يمكن تأخيرها ورجح الخبثاء أن يكون قطع الكهرباء جا ء متوازيا مع بدء العام الدراسي ودعوات عقاب المصريين علي ثورتهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق