الإسكندرية:القطار يستأنف رحلته تدريجيا بعد

7

كتب أحمد سلامة:

استأنفت حركة قطارات سكك حديد مصر مطلع الأسبوع الماضي، عملها بين المحافظات بعد توقف دام قرابة سبعة أسابيع نتيجة تعليمات أمنية صدرت من وزارتي الداخلية والنقل والمواصلات، وذلك في اعقاب قرار حظر التجوال الذي صدر بعد أحداث شغب أعقبت فض اعتصامي ميداني النهضة ورابعة العدوية، وما تبعه من عملية تفجير وعنف.

توقف 7 أسابيع

وعادت حركة الركاب بشكل جزئي لمحطتي سكك حديد مصر وسيدي جابر بالإسكندرية، استعدادًا لتشغيل أول رحلة تجريبية لخمسة قطارات فقط ذات الدرجة الثالثة العادية من الاسكندرية لـ«بنها» بمحافظة القليوبية، بعد التوقف الذي نجا فقط منه قطار أبي قير الذي يمثل رئة حياة للكثير من ابناء الإسكندرية من شرقها لغربها.

وحصلت “الأهالي” علي المواعيد الجديدة لقيام القطارات والتي أعلنت عنها هيئة السكك الحديدية بالإسكندرية، وهي القطارات التي تنتهي خطوط سيرها في بنها، حيت تبدأ من الخامسة والنصف صباحاً، وتنتهي في العاشرة والنصف مساء.

ورصدت “الأهالي”، خلال الأسبوع الأول للتشغيل، استياء لدي عدد من المسافرين، الذين رفضوا قرار التشغيل الجزئي للقطارات العادية دون المكيفة، وسط ندرة في القطارات وأوقاتها المتباعدة، واستمر الركاب ما بين الانتظار لقطار او الانخراط في أحاديث سياسية جانبية داخل المحطة، فيما لجأ البعض بعد ساعات للانصياع لاستغلال سائقي الميكروباص تطبيقًا لمثل “المسافر يركب الصعب”.

فيما تنفس بعض الركاب الصعداء بقرار اعادة تشغيل القطارات، عقب المعاناة التي تعرضوا لها باللجوء لوسائل اخري مارس اصحابها جشعًا وارتفاعا في الاسعار، مما أضاف أعباء كثيرة علي كاهل الأسرة مع بداية أيام الدراسة وعيد الأضحي.

وبالرغم من تصريحات متتالية أكدت انه “لا تشغيل للقطارات الا بتأمين مكثف”، ولكن اختفت مظاهر الأمن وكل اجراءات السلامة، سواء وجود أي كلاب بوليسية أو جهاز للكشف عن العبوات المتفجرة، أو جهاز تفتيش الحقائب.

وبدت قطارات الدرجة الثالثة بحالتها السيئة، في انتظار اصدار وزارة النقل قرارها بالإفراج عن القطارات المُكيفة.

وقالت مصادر بهيئة السكك الحديدية، إنهم تواصلوا مع اجهزة امنية لدعم محطات القطارات والعربات ذاتها بتكثيف آمني مدرب وقادر علي التعامل مع المهمات العاجلة، خاصة أن التشغيل يعد تجريبيا. وأضافت المصادر، أن لديهم اجراءات وخططا امنية للتعامل مع اي طارئ داخل قطاع السكك الحديدية، عبر قطارات “الدليل” التي يتم تسييرها لاكتشاف أي أجسام غريبة، مع الحرص علي نقل الصورة والوضع الآمني كامًلا عبر خط ساخن بين شرطة المواصلات ووزارة الداخلية.

التعليقات متوقفه