الفيوم : أراضي سنورس مهددة بالبوار

12

كتب حسن احمد :

تعاني محافظة قري الفيوم وخاصة قري مركز سنورس من مشاكل مياه الري بسبب التعدي علي الفتحات وكسرها وغياب الرقابة من مفتشي الري وفساد بعض بحارة المناسيب وتلاعبهم بنسب المياة وضمها لصالح اشخاص بعينها مما يعرض الاراضي الزراعية للبوار. يقول سعد عبد الباقي أحد أهالي القرية لقد وعدنا عضو مجلس الشعب الاخواني السابقة بحل مشكلة الري بالمركز، ولكن لم يحدث شيء لان هناك عددا من البحارة وهم المسئولين عن المناسيب يتحكمون في الفتحات، وتحديد نسب المياه التي يتم ضخها للاراضي الزراعية وهم يقومون بزيادة نسب مياه اراضي معينة والتحكم في ري اراض وتعطيش اراضي اخري حيث لا تعرف المياه طريقها الي تلك الاراضي وهي بالطبع يملكها صغار المزارعين، ويضيف المواطن خالد شعبان ان كثرة ورد النيل والحشائش وعدم اجراء عمليات تطهير للمصارف والفتحات علي البحر يحرم الاراضي الزراعية التي تروي منة من حصتها وخاصة الاراضي التي في نهاية الترع مما أدي لتدهور قرية منشأة طنطاوي التي تضم 9 الاف فدان كانت من اجود الاراضي الزراعية .

وتعاني القرية من مشاكل الري بالقرية منذ 25 عاما ن ويؤكد صابر صالح ان روابط مستخدمي المياه لا تلاقي اي دعم من المسئولين وخاصة مسئولي الري حيث انهم لم يتلقوا رواتبهم من مديرية الري منذ فترة كما انة ليس هناك دعم لمزاولة الروابط لعملها لتطهير المصارف وفتحات الري ومراقبة عمليات ري الارض ورصد اي تعديات سواء بكسر الفتحات او استخدام ماكينات رفع المياه، كما يحدث في بحر الربع الكبير بالاضافة الي مراقبة بحارة المناسيب وضبط المخالفين منهم ومحاسبتهم، ولابد من تغيير الفتحات الي مواسير حتي يتم التحكم فيها بعيدا عن التلاعب.

التعليقات متوقفه