«المراغة» مدينة خالية من الخدمات

11

 سوهاج: ابراهيم عبد الرءوف:

منذ عشرات السنين ومدينة المراغة وقراها لا تلقي اي اهتمام من المسئولين فهذه المدينة هي ثالث مدن محافظة سوهاج من ناحية الشمال ويحدها من الشمال مركز طهطا ومن الجنوب مركز سوهاج ومن الشرق النيل ومن الغرب مركز جهينه فهي واقعة بين اكبر مراكز المحافظه تجارياً وبها عدد كبير من السكان يحتاجون الي خدمات ومرافق، ومع ذلك فمنذ اكثر من عشرة اعوام لم تنفذ فيها اي خدمات، فالطرق ضيقة وترابية ولا يوجد بها رصف حتي المدينة الام نفسها شوارعها بالاكمل مكسرة والصرف الصحي متوقف العمل به منذ حكومة احمد نظيف، فرغيف الخبز، غير متوفر والمتاح منه غير ادمي ويحتاج الي واسطة للحصول عليه، والرقابة تكاد تكون معدومة والخدمات الصحية موجوده فقط في المستشفي المركزي بالمراغة، فالوحدات معظمها بدون ادوية حتي ادوات الاسعافات الاولية تبدو غير موجودة، أما جانب التعليم فمعظم المدارس متهالكة ويوجد بها مرافق غير صحية بالمرة والاغرب من ذلك المعاهد الازهرية توجد فصولها في “بدروم” ولا يدخل لها شمس لتنقية الجو من الميكروبات وكثافة الطلاب بالفصول تتجاوز الخمسين طالبا بالفصل الواحد.

يقول في ذات الشأن احمد كامل بمدينه المراغة منذ فترة طويلة ونحن نعاني من سوء المرافق وقلة الخدمات وقد توجهنا الي رئاسة المدينة والمحافظة بعده شكاوي ولكن دون جدوي ففي مجال النظافة فالشوارع تمتلئ بالقمامة وهذا يجعلها تضيق بالعربات وتتسبب في الحوادث اما الصرف الصحي فإنه يسبب كارثة بيئية وذلك لقيام عربات الصرف الصحي بالقاء حمولتها بالترع.

واستكمل الحديث وائل رجال علي عقيل وطالب المسئولين بالاهتمام خاصة الخدمة الصحية ، وأشار لعدم وجود امصال مثل مصل العقرب ولعدم كفاية حصة الدقيق المنطرفة للمخابز، ولاحتياج القرية لكوبري او نفق بوسط المدينة تخفيفا للزحام».

واضاف مصطفي احمد بيومي قائلا رغم ارتفاع فواتير الكهرباء الا ان شبكة الكهرباء بالمدينة والقري متهالكة والتيار ينقطع بالساعات بسبب عدم تجديد هذه الشبكات. كما يطالب أهالي القري بتوسيع الطرق بينها وبين المدينة والقري المجاورة خاصة قرية بني هلال “نجع عزبه محمد طه ” فطريق هذا النجع لا تزيد عن 2 متر تقريبا وهذه المساحة لاتكفي لمرور عربة واحدة فإذا اندلع حريق لا تستطيع عربات الاطفاء الوصول اليه بسبب الطرق وقد قام اهالي عزبة محمد طه بجمع تبرعات لاصلاح الطريق علي نفقتهم الخاصة وبعد ان قاموا بعملية التوسيع فوجئوا بهيئة الري تقوم بتطهير الترع والمصارف وإلقاء المخلفات علي الطريق مما أدي الي اعادته كما كان عليه.

التعليقات متوقفه