الدورة الثانية لمهرجان سينما الموبايل

11

إسعاد يونس: التكنولوجيا المرئية والمسموعة في أيدي الجميع

حسين القلا : سينما الموبايل هي المستقبل

بشري: أفلام تتسم بالصدق ومتاحة لكل المبدعين

تقرير: سهام العقاد

خلال أيام تبدأ فعاليات الدورة الثانية لمهرجان سينما الموبايل، والذي تنظمه الشركة العربية للسينما بالتعاون مع شركة كوالكم، حيث يتنافس ما يقرب من 21 فيلما من بين أكثر من مائة فيلم علي جوائز المهرجان الرئيسية. كما أعلن المهرجان عن مسابقة جديدة لتطوير تطبيقات المحمول والخاصة بالمجال الترفيهي والوسائط المتعددة في مصر. يترأس لجنة التحكيم هذا العام المخرج مجدي أحمد علي، وتضم في عضويتها كلا من الفنان فتحي عبد الوهاب، والفنانة بشري، ومدير التصوير محسن أحمد، والسيناريست عزة شلبي، ولطيفة فهمي، عضو المركز الثقافي الفرنسي.

أكدت الفنانة إسعاد يونس رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للسينما في المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان تفاصيل الدورة الجديدة من مهرجان سينما الموبايل، أهمية تلك التكنولوجيا المرئية المسموعة التي أصبحت في أيدي الجميع من خلال تطور الهواتف المحمولة، وقالت إنها تجربة جيدة تساهم في اكتشافات طاقات الشباب الإبداعية، وقالت لابد أن نشجع المواهب السينمائية الشابة لتقديم رؤيتهم للعالم، من خلال تقديمهم لأفلام يتم تصويرها من خلال كاميرا التليفون المحمول وهو النوع الذي بدأ في الظهور كوسيط جديد لهواة السينما وكذلك للمهتمين بالتوثيق البصري، فهي الطفرة التي حدثت لتقنية التصوير في التليفونات المحمولة، التكنولوجية تتقدم في العالم كله وهذه النوعية من الأفلام لها مستقبل، وتتوقع أن يكون الزخم الإبداعي في هذه الدورة من المهرجان فيها عالي جدا، وأنها ستحقق أرقاما قياسية في عدد الأفلام المشاركة ذات الجودة العالية.

قالت الفنانة بشري إن أفلام سينما الموبايل تتسم بالصدق ومتاحة لكل المبدعين لأنها لا تعتمد علي إمكانات مادية ضخمة، وتري أن دعم هذه النوعية من الأفلام مهم جدا لأنها ستحتل مكانه كبري في المستقبل، وستتم إضافة عدسات وإكسسوارات لتطوير وتحديث تقنيات كاميرا الموبايل.

دعم المواهب

وقال المنتج حسين القلا -رئيس المهرجان- إن النجاح الكبير للدورة الأولي من المهرجان، جعلنا نقدم علي عمل الدورة الثانية علي الرغم من الصعوبات التي تمر بها مصر حاليا، إلا أن هذا المهرجان يعد استمرارا لما يحلم به الإنسان لمستقبل السينما، المهم مدي تجاوب الجمهور مع هذه النوعية من الأفلام، كما انه سوف يصبح متنفسا لإبداع الشباب، وأتوقع أن تدور مشاركات هذه الدورة حول السنة الماضية من تاريخ مصر والتي تعتبر السنة الأصعب في تاريخها الحديث، وأكد القلا بأن سينما الموبايل هي المستقبل، وأن العالم كله بدأ يتعامل مع سينما الموبايل إيمانا منه بأهميتها، ونحن يجب أن نواكب التطور، ولا نتأخر عن العالم والتطور، مشيرا إلي أنه يتوقع نجاحا اكبر، واقوي للدورة الثانية من المهرجان، وستكون هناك متابعة واهتمام بالفائزين فيه، ودعم حقيقي لموهبتهم

قال أمير رمسيس المدير الفني للمهرجان إن إقامة المهرجان هذا العام كان ضروريا وأشار قائلا “واجهتنا مشكلة في اتخاذ القرار، وكنا بين أمرين: إما أن نطلق الدورة الجديدة متأخرة شهراً عن موعدها أو نؤجلها إلي العام المقبل، فاعتمدنا الخيار الأول، لأننا نضع برنامجاً للفائزين ويطبق علي مدار العام، وأي تأخير سيجبرنا علي تغيير موعد المهرجان أو الانتظار إلي العام المقبل، باعتبار أن جدول الأنشطة للفائزين يمتد حتي موعد الدورة الجديدة”.

التعليقات متوقفه