برادلي: حزين لما سببته من صدمة للمصريين.. ولن أرحل قبل رد الاعتبار

23

كتب: وليد عبد السلام

أكد الأمريكي بوب برادلي المدير الفني لمنتخب مصر تمسكه بقيادة منتخب مصر خلال مواجهة غانا بالقاهرة في مباراة العودة في المرحلة الفاصلة لمونديال البرازيل من أجل رد اعتبار مصر ورد اعتبار اللاعبين ورد اعتباره هو شخصيا، رافضا كل الأصوات التي تنادي باستقالته لأنه لا يعرف الهروب، موضحا أنه مصدوم كأي مصري من الهزيمة الثقيلة التي تلقاها منتخب مصر أمام غانا في كوماسي، وأنه حزين لأن اللاعبين الكبار بالمنتخب لا يستحقون هذه النهاية السيئة.

أشار برادلي، إلي أنه مصاب بالإحباط بسبب مساهمته في تبديد الحلم الذي كان المصريون ينتظرون تحقيقه، مؤكدا أن التأهل لكأس العالم بالبرازيل أصبح أمرا أشبه بالمستحيل.

أضاف المدير الفني للفراعنة أن اللاعبين جميعهم لم يكونوا في حالتهم الطبيعية خلال المباراة، وجاءت النتيجة صادمة للجميع، مؤكدا ان اللاعبين تحت ضغط سياسي ورياضي وكانوا يشعرون بأن علي عاتقهم توحيد الشعب المصري، مشيرًا إلي أن الغيابات أيضًا كان لها دور كبير في النتيجة حيث افتقد المنتخب جهود الثلاثي حسني عبد ربه ومحمد ناجي “جدو” وأحمد حجازي وهم أعمدة في مختلف الخطوط.

وكشف برادلي النقاب عن الجلسة التي عقدها مع اللاعبين داخل غرفة خلع الملابس عقب المباراة والتي طالبهم فيها برد الاعتبار خلال لقاء العودة، مؤكدًا أنه لن يرحل قبل أداء المباراة.

وأوضح برادلي أنه أنقذ جيلاً كاملاً من اللاعبين المصريين من نكسة كروية تشبه مرحلة ما بعد نكسة 1967، والتي لم يحصل فيها المنتخب المصري علي أي بطولة حتي العام 1986، كانت ستصيب الكرة المصرية بعد حادثة ستاد بورسعيد الدامية وهذا أيضًا كان السبب الرئيسي لاستدعاء أكثر من 90 لاعبا لمعسكرات المنتخب علي مدار العام الماضي بسبب توقف الدوري العام.

وبرر برادلي ما حدث قائلا: إن من ضمن الأهداف التي سكنت شباك الفراعنة الهدفين الثالث والرابع كنا قد تدربنا عليهم لأنني كنت أعلم أن معظهم الأهداف التي تدخل مرمي مصر تكون بهذه الطريقة لكننا تدربنا علي التصدي لمثل هذه الكرات العرضية وتغطيتها عن طريق الظهير العكسي، لدرجة أنني أجزمت أننا لن يدخل مرمانا هدف بمثل هذه الطريقة لكنها تكررت مرتين أمام غانا بخلاف بعض الأخطاء الفردية، فقد كان احتشاد الجماهير الغانية بهذه الكثافة له أثر سلبي كبير علي لاعبي مصر.

التعليقات متوقفه