بعد تكرار تأجيل اجتماع وزراء الري حول سد النهضة.. إثيوبيا تماطل لگسب الوقت.. والسودان موقفها متخاذل

41

كتبت رضا النصيري:

أكد دكتور «مغاوري شحاتة» الخبير المائي، أن تكرار تأجيل اجتماع وزراء الري بدول حوض النيل «مصر والسودان وإثيوبيا» لمناقشة تقرير اللجنة الثلاثية الفنية عن سد النهضة الإثيوبي بلا مبرر منطقي ومقنع ما هو إلا مماطلة من الجانب الإثيوبي وبشكل مرتب ومقصود لكسب مزيد من الوقت ومنح فرصة أوسع للانتهاء من أكبر جزء من السد علما بأنه تم إنهاء ما يزيد علي 25% منه.. وأضاف «مغاوري» أن إثيوبيا مازالت تحتفظ بمواقفها العدائية ضد مصر رغم مرور السنين وأكبر دليل علي ذلك إصرارها علي الاستمرار في سد النهضة بالمواصفات الحالية والتي تشكل خطرا علي مصر في حالة انهياره جزئيا أو كليا.

وأشار «مغاوري» إلي عدم قدرة الحكومة علي اتخاذ موقف حازم تجاه هذا السد حتي الآن رغم التصريحات المتداولة خلال الأيام الماضية حول تدخل قيادات سيادية وجهات سيادية في الموضوع، موضحا أن موقف السلطات السودانية من القضية متخاذل ووقوفها في صف الجانب الإثيوبي سيؤثر علي موقف مصر بشكل عام ويضعف موقفها التفاوضي باعتبار أن مصر والسودان يمثلان وحدة واحدة من ناحية التكامل والتعاون الاقتصادي فهي وحدة استراتيجية وعمق لمصر.. واقترح «مغاوري» عدم اللجوء إلي الجانب القانوني الدولي علي الأقل في الوقت الراهن ومحاولة الاتفاق علي حل وسط بأن توقف إثيوبيا أعمال سد النهضة لمدة عام يتم خلاله موافقة الخبراء حتي يمكن الحكم بدقة علي الأضرار التي تتعرض لها مصر خاصة معامل الأمان ونظام التشغيل ومراجعة تصميمات السد، بالإضافة إلي القبول بما توصي به اللجنة في ضوء بيانات شفافة وواضحة بعدها توقع مصر وأثيوبيا والسودان الجنوبي اتفاقا تقوم برعايته أطراف دولية يضمن عدم وجود ضرر وعدم نقص حصة مصر من المياه وتوثيق هذا الاتفاق في ضوء الاتفاقيات الدولية للتعاون بين تلك الدول.

التعليقات متوقفه