سوهاج : العذاب اليومي القطارات متوقفة والبدائل معدومة

15

كتب إبراهيم عبدالرءوف:

إن مانراه الآن في مواقف السيارات بمدن محافظه سوهاج من تكدس الركاب الذين لا يجدون عربات تنقلهم من مدنهم الي المحافظة، يرجع إلي غياب الرقابة المرورية، والدليل علي ذلك ان الوقود متوفر بمحطات البنزين فلا يوجد سبب لقلة العربات، ولكن هذه الازمة بسبب العربات المخصصة لنقل الركاب إلي المحافظة تعمل لنقل الركاب إلي القاهرة نظرا الي توقف حركة القطارات ولو ان رجل المرور فتش علي خط سير هذه العربات ومنعها من مخالفته لوفر تلك العربات واختفت الازمة فالعربات الموجودة بالمواقف نظرا لقلتها يستغل اصحابها هذه الفرصة ويقومون بتركيب عدد ركاب اكثر من المحدد للعربة او مضاعفة قيمة الأجرة مما يعد عبئا علي المواطنين خاصه طلاب الجامعة والموظفين بالمحافظة من المدن.

 وأكد مصطفي محمد احمد من مدينه طهطا قائلا: «انا طالب بجامعة سوهاج واذهب كل يوم الي الجامعة ونظرا لقلة العربات نضطر لقبول دفع ضعف التعريفة المحددة لكي نستطيع الذهاب في مواعيد المحاضرات»، واستكملت ايمان حسن قائلة: «اذا لم يقم صاحب العربة بمضاعفة الاجرة يركب في كل كرسي راكب زيادة واحيانا يكون هذا النفر من الشباب غير المهذب ويجلس بجوار الفتيات ويجد فرصة لمضايقتنا» اما علاء الدين احمد فأضاف: «السبب في كل هذا هو توقف حركة القطارات لان اصحاب العربات يفضلوا ان يذهبوا الي القاهرة ، واضاف احمد عبدالوهاب لابد من وجود رجل المرور بالمواقف لضبط خطوط سير العربات المستخرجة  ولهذا فإننا نناشد المسئولين بتوفير اتوبيسات النقل العام أو رجوع اتوبيسات الوحدات المحلية التي كانت تعمل من قبل وتنقل الركاب من المدن الي المحافظة».

التعليقات متوقفه