التجمـــــــع لكيـــــرى: مصــــــــــــر تغيــــــــــــرت

9

أصدر حزب التجمع بيانا بشأن زيارة وزيرا لخارجية الأمريكي لمصر فيما يلي نصه:

من حق كيرى كأى وزير خارجية أن يتسول زيارة لمصر وهى بلد لا يرحب به، وشعب لا يحبه ولا يحب رئيسه ومن حقنا وبهدوء أن نذكره بأنه شخص غير مرحب به ، خاصة أن اختياره وبغباء أمريكى معتاد موعداً لزيارة يوحى بأنه أتى لاطمئنان على العميل محمد مرسى . وهو أمر معتاد دوماً فحتى الجواسيس المكشوفين تسعى دولهم للدفاع عنهم ومقايضتهم بجواسيس آخرين . لكن كيرى لن يفلح فمرسى لا يمكن مقايضته لأنه جاسوس من طراز خاص .

وكيرى إذ يأتى غير مرحب به من أحد ربما يحاول أن يضمد جراحاً غائرة فى القلب المصرى .. فأوباما وفق ما قاله المرشح الرئاسى ضده رومنى قدم من أموال دافعى الضرائب الأمريكيين 50 مليون دولار دعماً لمرسى فى معركته الانتخابية ، ولم يتجاسر أوباما بالنفى أما مرسى فقد اكتفى بالصمت المهين . وأمريكا التى ساندت وربما مررت عملية إنجاح مرسى مستندة الى نفوذها وطابورها الخامس والى حليفتيها تركيا وقطر . وأوباما هو الذى أغمض عينيه ودون أى تعقل إزاء تجميع مرسى للإرهابيين المتأسلمين من كل بلاد العالم ومن مختلف سجون مصر ليحشدهم كإحتياطى استراتيجى لحكمه البائس فى سيناء فتحولوا بها الى «تورابورا» تهدد أمن كامل المنطقة وتهدد المصالح الأمريكية ذاتها ومصالح حلفائها. وهو الذى تطوع لمساندة المعزول بتصريحات ملتوية وتصرفات هوجاء غير مدرك أن مصر قد تغيرت وأنها لن تقبل أى تدخل فى شئونها وتحت أى ضغط سواء بقطع المعونة أو بتأجيل أو حتى منع توريد أسلحة وقطع غيار متعاقد عليها . إنه تاريخ أسود لكيرى صاحب مشروع إمارة حماس على أرض سيناء يضاف إلى السجل الأمريكى الأسود فى التعامل مع مصر ومع دول المنطقة.

التعليقات متوقفه