من ينجح فى الوصول لمونديال البرازيل بالملحق الأوروبى ؟

11

كتب: عادل عطية

يدخل  الملحق الاوروبى بشأن التأهل لكأس العالم القادمة فى بلاد السامبا بالبرازيل 2014 فى أولى مراحل الحسم وتحقيق الحلم الذى يراود الفرق المتنافسة لتمثيل بلادها فى المحفل الكروى  العالمى من خلال مباريات الذهاب  التى تقام الجمعة 15 نوفمبر الجارى

البرتغال والسويد: ببساطة هي قمة مقابلات وأقواها وأكثرها إثارة على الإطلاق , في نهاية المطاف سيفتقد المونديال وسيحرم الجمهور الرياضي إما كرستيانو رونالدو أو زلاتان ابراهيموفيتش، حقيقة كمتابعين للكرة كنا نود رؤية المنتخبين معا في كأس العالم لكن هذه هي القرعة وأعتقد يصعب التكهن بفرصة المنتخبين وترشيح كفة سواء المنتخب الاسكندنافي للتأهل كون المنتخب السويدي فريقا صلبا وقويا جدا في المقابلات الفاصلة ,أو المنتخب البرتغالي الطموح الذى لايقل قوة و مهارة عن منافسة إلا أنه  سيجد هذه المرة منتخب أقوى بكثير من منتخب البوسنة والهرسك الذي كان ضحيته في أخر دورتين مهمتين على الصعيد الكروي ملحق كأس العالم 2010 و ملحق يورو 2012 .فالحوارالتكتيكى  داخل المستطيل الاخضر بين مدربى الفريقين  باولو بينتو  و  ايريك هامرين سيكون له استرتيجية مختلفة ويعتمد على عنصر المفاجاة مع أستغلال الموهبة التهديفية لنجمين رونالدو و زالاتان وأخرين امثال نانى و رؤول ميريليس و جوميز.

أوكرانيا وفرنسا: ربما هو السيناريو الأفضل للمنتخب الفرنسي بحكم أنه يملك تفوقا معنويا مهما على حساب نظيره الأوكراني بعدما تأهل على حسابه إلى الدور الربع النهائي وعلى أرضه في يورو 2012 , لكن المنتخب الأوكراني أثبت أنه تعلم درسا مفيدا وأصبح أكثر نضجا وحقق نتائج باهرة في مجموعته منها تعادل مثير في ويمبلي وكذلك فوز كبير في الجبل الأسود , لكن تظل  فرنسا المرشح الاقوى لأن تتجاوز أوكرانيا يساعدها على هدفهم أكثر من عنصر الخبرة و التاريخ  و النجوم أمثال سمير نصرى ، كريم بنزيمة ،يان مفيلا و أفضل لاعب فى أوروبا فرانك ريبيرى.

اليونان ورومانيا: على الأرجح أن كلا المنتخبين سعيدان بهذه القرعة , وكلاهما كانا يتمنيان التلاقي قبل إجراء القرعة , فكلا المنتخبين أيضا لم يقنعا في التصفيات ولو أن المنتخب اليوناني حقق 25 نقطة في مجموعته وهو رصيد جيد لكن هذا لا يشفع له في مقابلة فاصلة لأنه مطالب بالتسجيل وهذا ما يعاب على الأغريق على عكس دفاعهم الصلب، رومانيا هي الأخرى التي نتذكر جيدا نجمها الكبير في العقدين الماضيين من الزمن جورج هاجي والغائبة عن المونديال منذ 1998 لها كل الحظوظ في تجاوز بطل يورو 2004 مع أنها أدخلت الشكوك لدى محبيها عندما خسرت أمام تركيا في عقر دارها فالحظوظ تكاد تكون متساوية بين المنتخبين للوصول الى البرازيل.

ايسلندا وكرواتيا: المنتخب الايسلندي مفاجأة التصفيات و الذي كانت كل المنتخبات تتمناه قبل القرعة ذكرني بمنتخب ايستونيا في ملحق اليورو الأخير عندما وصل إلى الملحق وخسر من ايرلندا بنتيجة ثقيلة , إذن أرى أن منتخب كرواتيا محظوظ جدا بهذه القرعة رغم أنه ليس في أحسن أحواله هذه المرة, لكن حافز مونديال السامبا سيكون عاملا مؤثرا على الايسلنديين الذين يحلمون بمشاركة أولى في المونديال إذن ففرصة  كرواتيا للتأهل الاقرب إلا أننى أتوقع منافسة قوية للاسلنديين .

التعليقات متوقفه