الجيزة : مواجهة ارتفاع الأسعار ممكنة إن أرادت الحكومة

15

كتب مجدى عباس عواجة:

أجمع التجار والفلاحون وقيادات الإصلاح الزراعى قدرة الحكومة على وقف صعود الأسعار بلا مبرر وحدود معالم وخطوات الآليات يمكن من خلالها ثبات أسعار الخضراوات والفاكهة وغيرهما.

يؤكد المهندس أشرف على أحمد وكيل الوزارة للإصلاح الزراعى بالجيزة أن المديرية قامت بإنشاء منافذ بأحياء الجيزة وحلوان وذلك لبيع منتجات الإصلاح الزراعى من الخضراوات والفاكهة واللحوم والدواجن بأسعار لا تنافس وننتظر مساعدة الجهات الحكومية والمحليات بتخصيص مواقع لإقامة منافذ بيع.. ومنتجات الإصلاح الزراعى سوف تساهم بفاعلية فى خفض الأسعار من خلال المعروض بأسعار مناسبة وقادرين على فتح عشرات المنافذ.

ويطالب يحيى السعودى بتكليف الأحياء والوحدات المحلية بفتح أكشاك لبيع المنتجات الزراعية لضمان وصول الخضراوات والفاكهة واللحوم بأنواعها طازجة وبهامش ربح يؤدى لاستقرار الأسعار ووقف تزايدها.

أكد فؤاد محمد عمر أن الحكومة لابد أن تدخل منافساً قوياً لكبار التجار وتقوم بعمل شوادر وطنية تشترى من الفلاح كل منتجاته بسعر مشجع ومحفز ثم العمل الجاد على إعادة أكشاك الأمن الغذائى التى كانت موجودة فى السبعينيات وتوقفت.

ويضيف أن الحكومة تستطيع بقرارات وإجراءات بسيطة السيطرة تماما على الأسعار.

التسعيرة الجبرية معمول بها عالميا لمواجهة الاحتكار والجشع وعودة منافذ البيع التى كانت موجودة فى مواقع العمل الحكومية مطلب من غير المعقول أن تواجه الحكومة استغلال التجار بتسعيرة لا تنفذ وبسلبية عجيبة رأى رافض لسلبية الحكومة من جانب النقابى البارز صبرى زكريا طلبة، أين دور وزارة الزراعة؟.. لماذا أغلقت المحليات الأكشاك والمنافذ التى كانت تعمل طوال اليوم؟.. عشرات الآلاف من الموظفين يعانون البطالة فلماذا لا نكلفهم بمهمة إحياء منافذ بيع الخضراوات والفاكهة أسئلة يطرحها محمد إسماعيل سيد ويضيف الأزمة يجب أن تواجه بحلول عملية إيجابية ومواجهة الأزمة تكون بحلول بديلة لمواجهة هذا العبث.

التعليقات متوقفه