البحيرة : غابت الدولة .. فسيطر الإخوان

14

كتب محمود دوير:

اشعلت اسطوانات الغاز الاوضاع فى محافظة البحيرة فقد شهدت مدن المحافظة اشتباكات ومشاجرات بين الأهالي خلال التزاحم للحصول على انبوبه بوتاجاز وسط  تضارب وارتباك رسمي ملحوظ في التعامل مع الأزمة فوصل سعر الواحدة إلي 40 جنيها في عدد كبير نم مدن وقري البحيرة. وفى حى ابو الريش بدت تجارة اسطوانات الغاز مهنه مربحة حيث  يسطير على عمليات توزيع الاسطوانات فلول جماعه الاخوان المسلمون وسط غياب كامل من مسؤلى التموين وكانت  مدينة أبو حمص، قد شهدت اشتباكات بين المواطنين، بسبب التزاحم على منافذ توزيع أسطوانات البوتاجاز.

وفي مركز حوش عيسى قال « رضا ابو مريم « محام – إن الطوابير التي تملأ شوارع المدينة وراءها استغلال أصحاب المستودعات، ورغم وجود واحد من أكبر مصانع تعبئة الغاز على أرض مركز حوش عيسى، إلا أن سعر الأنبوبة يتراوح بين 30 إلى 40 جنيهًا. وانتقد عبد الغنى لبده – مركز المحموديه – تقاعس وكيل وزاره التموين الذى لا يترك مكتبه عن متابعه اسواق انابيب الغاز واضاف ان ضعف الرقابه وغياب دور التموين جعل اصحاب المستودعات يستغلون المواطن مؤكدا ان سكان قرى مركز المحموديه يعانون من نقص شديد فى انابيب الغاز ويقول محمد  طه، مدير عام التجارة الداخلية بالبحيرة، إن السبب الرئيسي في تفاقم تلك المشكلة بالمحافظة يرجع إلى ارتفاع نسبة العجز في الغاز السائل «الصب»، الذي يغذي مصانع تعئبة الغاز بمدينتي كفر الدوار وحوش عيسى، لتصل نسبة العجز إلى أكثر من 40%.

التعليقات متوقفه