المدارس خاوية والتعليم يتدهور والوزير مشغول بتصميم خطة جديدة!

9

كتب  سامى فهمي:

 تجمع يوم “الأحد” الماضى حشد كبير من ممثلى وزارة التعليم والخبراء والكبراء والمفكرين لوضع اللمسات الأخيرة والرتوش التجميلية للخطة الجديدة لتطوير التعليم، قبل الجامعى، الخطة الجديدة تختلف عن الخطط السابقة فى أنها ذات عمر طويل تمتد من عام 2014 وحتى عام 2022. افتتح د. محمود أبوالنصر وزير التعليم الذى تولى منصبه فى يوليو الماضي، فعاليات عمل التجمع الكبير لإعداد وتصميم برامج الخطة بمقر اتحاد الطلاب بالعجوزة والتى تستمر حتى غد “الخميس”.  كالعادة أكد الوزير فى الجلسة الافتتاحية “الأحد” الماضى عدم انفراد أحد بإعداد الخطة القومية لتطوير التعليم، وأن تصميمها وإبداعها وبنودها شارك فى إعدادها جهد وعقول الخبراء والتربويين والطلاب والمعلمين. وكان لابد من إدخال الثورة المصرية وحشرها داخل الخطة، يقول الوزير: “أن الخطة أحد أهم منجزات الثورة المصرية وما يستحقه الشعب المصري”، أما د. علاء عبدالغفار مستشار السيد الوزير للتطوير والجودة فقد عاد فى حديثه خلال اللقاء إلى يوم حلف الوزير لليمين واستعاد بذاكرته الحديدية تأكيد الوزير منذ اليوم الأول لتولى منصبه على ضرورة إعداد خطة قومية لتطوير التعليم لا ترتبط بالأشخاص أو بالأحزاب، وفجر مفاجأة اهتزت لها أركان القاعدة باتحاد الطلاب بالعجوزة عندما أعلن عن اعتماد السيد الدكتور الوزير “لوثيقة الأمل” ،كما شهدت أحلام د. إبراهيم هلال رئيس قطاع التعليم الفنى الضوء عندما تحدث عن تطبيق فكرة “المصنع داخل مدارس التعليم الفني” ليصبح التعليم الفنى أحد مصادر التمويل للتعليم!!

التعليقات متوقفه