أسيوط : مشروع الهضبة الغربية حبيس الأدراج

15

مشروع الهضبة الغربية بأسيوط الذى يستهدف إقامة مدينة متكاملة حصل على الموافقة سنة 2007 وعقب ثورة 25 يناير تمت الموافقة عليه من المجلس العسكرى وقتها على إعادة تخصيص المساحات المملوكة للدولة لصالح محافظة أسيوط لكن للأسف مازال المشروع حبيس الأدراج.

يقول الدكتور حسن يونس أستاذ الطرق بكلية الهندسة جامعة أسيوط وأحد المشاركين فى إعداد مشروع الهضبة الغربية بأسيوط أن تكلفة المشروع حوالى 140 مليون جنيه بالإضافة إلى نزع ملكية تقدر بنحو 40 فدانا، وذلك لإنشاء طريق يربط الطريق الغربى بالطريق الشرقى لأسيوط القاهرة ويساعد فى حل أزمة المرور بالمحافظة.

وقال أشرف سيد مهندس معمارى إن مشروع الهضبة الغربية يساهم فى القضاء على احتكار السوق العقارى ويعتبر بداية لخلق صعيد متحضر كما يساهم بشكل كبير فى توفير فرص عمل خلال مراحل إنشاء هذا المشروع الضخم وتخفيض أسعار الوحدات السكنية التمليك والإيجار ويحافظ على الرقعة الزراعية عن طريق إنشاء تجمعات عمرانية أعلى الهضبة ويساهم فى الحد من انتشار العشوائيات وتوفير مساكن للشباب ويساهم فى التبادل التجارى بين أسيوط والمحافظات المجاورة فى مجال نقل البضائع وفتح آفاق جديدة للاستثمار من خلال ربط مدينة أسيوط بالطريق الدائري.

ويوضح المهندس يونس أن مميزات المشروع تتمثل فى توفير بوابة جديدة لكبرى مدن الصعيد واختصار الطريق إلى مطار أسيوط الدولى الذى يبتعد عن المشروع بحوالى 500 متر فقط كذلك تحقيقه أهدافا استراتيجية بالربط بين محاور الحركة إلى القاهرة وأسوان وإلى ساحل البحر الأحمر والوادى الجديد شرقا وغربا حيث إن المشروع يؤدى إلى انخفاض نسبة التلوث فى المنطقة لارتفاع الهضبة وبعدها عن المناطق الصناعية.

ويكمل الدكتور حسن عبدالحميد – أستاذ الجيولوجيا بعلوم أسيوط – أن المشروع يمثل نقطة انطلاق تاريخية لمدينة أسيوط نحو مستقبل زاهر حيث ستتمكن لأول مرة من كسر حصار الجبل الغربى واكتساب مجال جديد تتوسع من خلاله عمرانيا واقتصاديا ويقدم نموذجا يحتذى به للمحافظات الأخرى خاصة أن نوعية الأرض هناك جيدة وتصلح للاستثمار وبالفعل بدأت شركة المقاولون العرب فى استصلاح 500 فدان من أصل 3750 فدانا.

وأشار المهندس فرغلى شعلان – مدير عام التخطيط العمرانى – أن التجمع السكنى لن يشبه مدينة أسيوط الطاردة للسكان بسبب ارتفاع أسعار الوحدات السكنية بها بشكل خيالى بالعكس سينجذب السكان إليها موضحا أن مميزات الهضبة أنها تعلو مدينة أسيوط القديمة بحوالى متر ولا يوجد بها أى تلوث بيئي.

يؤكد جمال عويس – أمين التجمع بأسيوط – أن مشروع الهضبة سيوفر الفرص لشباب المحافظة من وجود فرص عمل فى المشروعات الصناعية والزراعية لأن الهضبة بها مساحات كبيرة جدا لإقامة مشروعات استثمارية كبيرة ويطالب المسئولين بالحكومة والمحافظ البدء فى المشروع – من أجل الشباب العاطل فى المحافظة – بدلا من وجوده داخل الأدراج.

التعليقات متوقفه