المهرجان القومي للسينما المصرية في دورته الـ 17.. سمير سيف: إقامة المهرجان دليل على قدرة مصر على القيام بدورها الثقافي والحضاري

11

تقرير: سهام العقاد

بعد توقف دام عامين انطلقت أمس الأول فعاليات الدورة الـ17 لمهرجان القومي للسينما المصرية، ويستمر حتى 26 نوفمبر الجاري، يترأس المهرجان هذا العام المخرج السينمائي سمير سيف.

بدأ حفل الافتتاح بعرض من إخراج محمود حجاج، يلقى الضوء على المراحل التي مرت بها السينما المصرية خلال قرن من الزمان، كما عرض فيلم «على ضفاف النيل» بمناسبة مرور 50 عاما على إنتاجه، بطولة شادية وكمال الشناوي وإخراج كونا كاهيرا، وتم بإنتاج مشترك مصري ياباني عام 1963.

لائحة المهرجان

في مخالفة صارخة، يعرض المهرجان هذا العام مجموعة من الأفلام القديمة، على الرغم من أن لائحة المهرجان تنص على أن الأفلام المشاركة يجب أن تكون من إنتاج حديث، بداية من 1يناير وحتى 31ديسمبر من العام السابق لإقامة المهرجان.

صرح رئيس المهرجان المخرج سمير سيف، بأن هذه الدورة يتنافس عليها 20 فيلما روائياً طويلا منها: “رسايل البحر”، “بنتين من مصر”، “زهايمر” ، “ولد وبنت” ، “واحد صحيح”، “عسل أسود”، “إكس لارج”، “تلك الأيام” وغيرها من الأفلام، بالإضافة لـ 22 فيلما تسجيليا أكثر من 15 دقيقة، 14 فيلماً تسجيليا أقل من 15 دقيقة، 19 فيلماً من الرسوم المتحركة، بجانب باقة من الأفلام الروائية القصيرة ﻣن إنتاج 2010 و2011 بسبب تأجيل المهرجان في تلك السنتين، وحتى لا تضيع فرصة هذه الأعمال في المنافسة.

 وفي العام المقبل سوف يتم اختيار أفلام عامي 2012، 2013 وعندما نصل إلى 2015 نكون قد وضعنا الأمور في نصابها الطبيعي، وأعطينا كل ذي حق حقه ولم نضيع فرصة المنافسة على أحد. وسوف تقام عروض المهرجان كلها داخل نطاق الأوبرا بمركز الإبداع الفني والمسرح الصغير ، بالإضافة إلى مركز إبداع الإسكندرية.

المشاركة الدولية

قال المخرج سمير سيف، لقد أخذنا على عاتقنا إقامة المهرجان هذا العام حتى لا تسحب شرعيته، وحتى لا نفقد مركزا عالميا حصلنا عليه منذ زمن بعيد، وأؤكد أن إقامة المهرجان في هذا التوقيت بمثابة دليل على أن مصر مازالت قادرة على القيام بدورها الثقافي والحضاري، مشيرا إلى أن الظروف السياسية حدت من حجم المشاركة الدولية، ومن المتوقع أن يعود المهرجان لسابق تألقه مع تحسن الأوضاع السياسية.

 ويكرم المهرجان هذا العام كوكبة من رموز السينما المصرية منهم الفنانة إلهام شاهين، والمصور السينمائي طارق التلمساني، والمخرج السينمائي سعيد مرزوق، والناقد السينمائي علي أبو شادي، الذي تولى إدارة المهرجان لعدة دورات سابقة، بالإضافة إلى إصدار كتاب عن كل مكرم.

تشكلت لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية برئاسة الكاتب الكبير وحيد حامد، وعضوية كل من الفنانة ليلى علوي، والكاتب إبراهيم عبد المجيد، ومدير التصوير سمير فرج، والموسيقار هاني شنودة، والمخرج علي إدريس، وأستاذ المونتاج غادة جبارة، والناقد وليد سيف، ومهندس الديكور محمود محسن.

كما ترأست  لجنة تحكيم مسابقة الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والرسوم المتحركة المخرجة شويكار خليفة، وعضوية كل من مدير التصوير محمود عبد السميع، والمخرج والسيناريست إبراهيم الموحي، والمخرج سعد هنداوي، والناقدة نهاد إبراهيم، والناقد طارق الشناوي والسيناريست سناء الشيخ. ويقيم المهرجان ضمن فعالياته معرضا لأفيشات السينما المصرية النادرة بمركز الهناجر للفنون.

التعليقات متوقفه