انقسام داخل مجلس نقابة الصحفيين حول التحقيق مع وفد زيارة “فلسطين “

9

كتبت نسمة تليمة :

جاء قرار نقيب الصحفيين الجمعة الماضية بالتحقيق مع اعضاء الوفد المصرى الذى تواجد فى رام الله للاحتفال بذكرى “الاستقلال الفلسطينى “لمعرفة حقيقة دخولهم الى القدس واتهامهم بالتطبيع وخرق قرار الجمعية العمومية للنقابة ليلقى ردود افعال قوية بعضها يرفض التحقيق مع الصحفيين والبعض الاخر يقبله .
اصدر على اثرها محمد عبد القدوس رئيس لجنة الحريات بيانا اكد فيه تضامنه مع زملائه المحالين للتحقيق وانهم لم يخطأوا فى حين وصف قرار “رشوان “بالمنفرد وانه كان يجب ان يصدر من مجلس النقابة .
فى حين حاولت “الاهالى ” الاتصال بالنقيب للرد على هذا البيان الا انه لا يرد علي التليفون فى حين عقبت حنان فكرى عضو مجلس النقابة واحد اعضاء الوفد المتهم بخرق قرار الجمعية العمومية ان قرار التحقيق هو خضوع لآراء بعض اعضاء الجمعية العمومية وانهم سافروا بعد موافقة النقابة ومجلسها

وقال “خالد البلشى “عضو مجلس النقابة فى تصريحات “للاهالى”  ان اجراء تحقيق مع الوفد الذى سافر لا يعنى اتهامهم بشىء قدر ما يعنى محاولة لانهاء الازمة والتحقيق فيما حدث لمعرفة هل كان مخالفا لقرار الجمعية العمومية ام لا، واضاف : “انا اثق فى زملائى وفى تاريخهم ولكن التحقيق ليس اتهاما ولكن التصعيد هو الغير مبرر “.

اما اسامة داوود عضو مجلس النقابة فانتقد قرار التحقيق وقال فى تصريحات خاصة “للاهالى ” ان التحقيق معناه تجاهل بيان السلطة الفلسطينية ونقيب الصحفيين الفلسطينيين والسفير المصرى فى فلسطين الذين وصفوا مافعله الوفد المصرى “بالعمل البطولى ” بجانب ان السفر جاء بعلم النقيب والسكرتير واشرافهم ووصف هذه الضجة ان بعض الاشخاص يبحثون لانفسهم عن دور ويريدون اهدار كرامة النقابة باقوال غير صحيحة وهاجم ضياء رشوان واعتبر انه ليس من حقه اتخاذ القرار باحالتهم للتحقيق لانه ليس “رئيس جمهورية النقابة ” – على حد وصفه- لكنه عضو فى مجلس النقابة فقط بدرجة نقيب واعتبر الانتقادات الموجهة للوفد الذى سافر تصب فى مصلحة الكيان الصهيونى .

التعليقات متوقفه