وزير مالية «الإخوان» استولى على أموال المصروفات المدرسية

29

كتب سامى فهمى:

مثلما كان يفعل د. يوسف بطرس غالى وزير المالية فى عهد الرئيس المخلوع مبارك بالاستيلاء على أموال المعاشات وإنفاقها فى غير الأوجه المخصصة لها.. فعل مثله وزير المالية فى فترة حكم الإخوان بمعاونة وتأييد د. إبراهيم غنيم وزير التعليم السابق، الفارق الوحيد قيام الوزير المنتمى لجماعة الإخوان بالاستيلاء على أموال المصروفات الدراسية بجميع مراحل التعليم لتوفير اعتمادات مالية لدعم الميزانية الخاوية.

تبين قيام وزارة المالية خلال فترة تولى الرئيس المعزول مرسى باحتجاز أموال المصروفات المدرسية بعد وضعها فى حساب موحد بالبنك المركزي، صدرت تعليمات بمنع الصرف من الحساب الموحد، وعدم السماح للمدارس بالسحب للإنفاق على الأنشطة المدرسية وأعمال الصيانة البسيطة، أدى الأمر إلى توقف جميع الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية طوال العام الدراسى الماضي، بل قامت وزارة المالية بفرض ضريبة قدرها 20% على إجمالى إيرادات الحساب الموحد التى تجمعت فى مصروفات المدارس، بما يعنى معاملة أموال الرسوم الدراسية المودعة بحساب موحد باعتبارها أموال صناديق خاصة تخضع للضريبة المقررة على الحسابات والصناديق الخاصة، على الرغم من أنها أموال لا تستخدم إلا للإنفاق على العملية التعليمية وغير مسموح بإنفاقها فى غير الأغراض المخصصة لها، مما يعنى فرض ضرائب على أموال تستخدم للصالح العام، مع بداية العام الدراسى الحالى وصدور قرار مجلس الوزراء بإعفاء التلاميذ بجميع مراحل التعليم من سداد الرسوم الدراسية، وتقاعس وزارة المالية عن سداد قيمة هذه الرسوم على مستوى الجمهورية وتبلغ حوالى 933 مليون جنيه، وصلت غالبية المدارس إلى مرحلة الإفلاس، على الرغم من وعود د. محمود أبوالنصر وزير التعليم بعد لقائه مع د. أحمد جلال وزير المالية بالتزام وزارة المالية بسداد الرسوم الدراسية قبل بدء العام الدراسى الحالي، لم تدفع وزارة المالية مليما واحدا حتى الآن.

التعليقات متوقفه