العملية الأمنية فى مراحلها الأخيرة أهالى سيناء يشاركون فى الاستفتاء على الدستور

7

كتب منصور عبدالغني:

واصلت قوات الجيش الثانى الميدانى مدعومة بعناصر من القوات الخاصة وقوات الشرطة ضرباتها الناجحة ضد التطرف والإرهاب فى شمال سيناء ونجحت القوات بالتعاون مع المواطنين الشرفاء من أهالى سيناء فى اختراق تلك التنظيمات وإفشال ثلاث عمليات انتحارية إحداها كانت تستهدف معسكرا للجيش وسيارتين استهدفتا تحرك القوات على الطرق وتم تفجير السيارات دون خسائر.

ألقت القوات القبض على ما يقرب من 25 من المشتبه بهم خلال اليومين الماضيين وقتلت “أبوصهيب” إبراهيم محمد فريج حمدان أحد قيادات تنظيم بيت المقدس وتم ضبط أعضاء من تنظيم الإخوان وكميات كبيرة من الأسلحة. نجحت القوات فى تجفيف منابع التمويل سواء بالسلاح أو المال ولجأ الإرهابيون إلى الفرار من مناطق رفح والشيخ زويد بسبب القدرات الفائقة لقوات الأمن وفرض سيطرتها على تلك المناطق.

قالت مصادر مسئولة فى سيناء إن العملية الأمنية فى شمال سيناء قاربت على الانتهاء بعد السيطرة الأمنية الكاملة وتعاون الأهالى ومبادرات تسليم السلاح وأن هناك إجراءات مقبلة لتأمين الحدود البرية مع قطاع غزة وسواحل البحر المتوسط لمنع تهريب الأموال والسلاح وأن أسلحة الإشارة تمكنت من فك شفرات الاتصال بين الإرهابيين فى سيناء وجماعاتهم فى قطاع غزة وأن المرحلة المقبلة ستشهد الاستعداد لتطهير مناطق الوسط فى جبل الحلال وتخل.

وقالت المصادر إن أهالى سيناء سيشاركون فى الاستفتاء على الدستور وأن هناك استعدادات أمنية لتأمين عمليات الاستفتاء وأن القوات لديها خبرة كبيرة فى ذلك ونجحت فى تأمين الدراسة وضمان انتظامها فى مدارس العريش والمناطق المحيطة.

التعليقات متوقفه