جارى البحث عن بديل ؟!

11

يواصل الكابتن طاهر أبو زيد وزير الدولة للرياضة جلساته مع بعض الشخصيات المرشحة لتعينها علي رأس مجلس إدارة معين خلفا لحسن حمدي ومجلسه وآخر هذه الجلسات مع اللواء محمود أحمد علي الرئيس السابق للجنة الأوليمبية المصرية لتعينه في الأهلي.

ومن جانب آخر ستكون الاطاحة بمجلس حمدي من خلال إرسال بعض المخلفات المالية التي تراها وزارة الرياضة أنها مخالفات جسيمة للنيابة العامة لكن المشكلة الرئيسية لابو زيد أن قرار اللجنة الأولمبية واضح لا يحق له أن يقوم بحل مجلس وتعيين آخر إلا من خلال حكم قضائي واجب النفاذ أو من خلال جمعية عمومية غير عادية تقوم بسحب الثقة.

وبالتالي يواصل طاهر أبو زيد اتصالاته باعضاء الجمعية العمومية في الأهلي الرافضين لوجود حسن حمدي من أجل دعم السيناريو الآخر تخوفا من الدخول في مشاكل مع اللجنة الأولمبية الدولية. أسباب ذلك أن حسن حمدي يقف عائقاً في البيع الجماعي للدوري، وبالتالي هناك مشكلة كبيرة أخذ طاهر أبو زيد علي عاتقه أن يحلها بحل مجلس حمدي وتعيين آخر ينهي به الأزمة كما أكد لاعضاء لجنة الأندية.

التعليقات متوقفه