الاسكندرية : الفوضى تجتاح الموقف الجديد ..مخالفات بالجملة وشكاوي لا حصر لها

17

كتبت سارة مصطفى:

 أصوات عالية، وقمامة متراكمة على جنبات الطريق، وباعة جائلون يبيعون مختلف البضائع، ونسمات هواء تحمل بين طياتها روائح لأطعمة متنوعة، ومارة يدخلون ويخرجون، ومشادات تقع بين الحين والأخر، عن الموقف الجديد بمحرم بك  أو ما يطلق عليه “ميناء الركاب البري” أتحدث.

 فعند دخولك من البوابة الرئيسية تجد الباعة الجائلين يفترشون في كل مكان بضائهم، وأصوات السائقين تعلو لتنادي على الركاب ليستقلون العربات التي تتجه إلى أماكن متفرقة داخل وخارج الإسكندرية.

ويؤكد مرتادو السوق إن أكثر المشكلات التى تحدث في الموقف تتعلق بأعمال البلطجة والعنف.

وتقول نيفين سرور ، إن الموقف الجديد به العديد من المشكلات خاصة بعد نقل معظم سيارات النقل البري إليه, مشيرة إلى أن الموقف بعيداً عن المدينة وهذا ما يشكل خطورة في بعض الأحيان على المسافرين لأنه في أطراف المدينة، بالإضافة إلى تجمع الباعة الجائلين وتعرض النساء للتحرش اللفظي”.

فيما أشارت ياسمين سراج، مهندسة ديكور إلى أن الموقف مؤخراً امتلىء بأكوام من القمامة، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة في بعض الأماكن داخل الموقف.

ويقول عادل الشوربجي، مدير مكتب الحجز بالسوبرجيت، إن الاتحاد العربي للنقل البري للسوبرجيت عن أبرز مشكلات الموقف الجديد قائلاً: إن الباعة الجائلين يفترشون الموقف الجديد ببضائهم، فضلاً عن قيامهم بسرقة الوصلات الكهربائية من أعمدة الإنارة داخل الموقف، مؤكداً أن الباعة الجائلين بدأ تواجدهم داخل الموقف عقب تطويره بأيام، وأن عدداً منهم قام بأخذ محال تم إنشاؤها على السور الداخلي للموقف؛ وبسبب عدم استخدام المحال تحولت إلى مكان يضم أكوام من القمامة، حسب قوله.

شكاوي المواطنيين

وعن كيفية تعامل إدارة الموقف مع المشكلات التى يعاني منها الركاب قال نبيل سعد مدير الموقف أشار “سعد” إلى أن أغلب المشكلات التي تتطلب تدخلاً من الإدارة تتعلق بزيادة الأجرة من قبل السائقين وتحميل عدد أكبر من الركاب، فضلاً عن الشكاوي المتعلقة بنظافة الموقف، مؤكداً أن كل خط مسئول عنه عمال وكتبة ونظار لكل منهم دوره المسئول عنه، وفي حالة الشكاوي يتم تحويلها إلى الجهاز الإداري للموقف، موضحاً أن الناظر تتمثل مسئوليته في مراقبة الموقف ومتابع تشغيل العامل والكاتب والدور، بينما يقوم العامل بتنظيم حركة السيارات داخل الموقف، أما الكاتب فيقوم بتسجيل دور كل سائق.

 وأضاف “جابر” أنه بعد ثورة 25 يناير أثر الانفلات الأمني على الموقف، الأمر الذي أدي إلى ظهورعدد من المشكلات يأتي على رأسها أعمال البلطجة التى تُمارس داخل الموقف بين الحين والأخر، مؤكداً أن هناك نقطة شرطة داخل الموقف ولكنها غير فعالة، موضحاً أنه يتم تحرير مكاتبات إلى المشرف العام على أمن الموقف حول المخالفات التي تقع داخل الموقف للبت بها.

 قال خالد الشرقاوي، أحد الباعة الجائلين، إن الأقساط التى فرضتها المحافظة على المحلات التي قاموا بتأجيرها تعد مرتفعة ولا يقدرون على دفع ثمنها، حيث يبلغ الإيجار الشهري نحو 1050 جنيهاً، بالإضافة إلى 100 جنيه صيانة، و100 جنيه للنظافة.

التعليقات متوقفه