“الببلاوي” يصر على “الرأسمالية المتوحشة” 55 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر فى مصر

33

تحقيق: حسين البطراوي

يصر د. حازم الببلاوي، رئيس الوزراء، فى الحكومة المؤقتة، على استفزاز الجماهير، بالتأكيد المستمر على رفع الدعم منطلقا من فكره الليبرالي، ربما تناسى أو يتناسى أن فى مصر أكثر من 55 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر، وأن البطالة شهدت ارتفاعا كبيرا منذ ثورة 25 يناير لتصل إلى 13.5% من القوى العاملة.

ويوماً بعد يوم يبرز الفكر الليبرالى عند الدكتور حازم الببلاوي، وفى محاولة لجس النبض أطلق تصريحه الأول بضرورة خفض الدعم من خلال الحوار مع إحدي الصحف الأمريكية، وهو ما فتح الباب لمهاجمة حكومة الببلاوى بضراوة، غير أن الحكومة حاولت تخفيف حدة هذه التصريحات، لكن إصرار الببلاوى وحكومته الرأسمالية اعادت هذه التصريحات الأسبوع الماضى بشكل أكثر تفصيلا، حيث أعلن “الببلاوي” فى حوار مع صحيفة أمريكية خطته لخفض الدعم من 25% من الموازنة العامة للدولة إلى 10% فقط خلال فترة تمتد من خمس إلى سبع سنوات، مؤكدا بدء هذه الخطة قبل رحيله من الوزارة بنهاية الفترة الانتقالية، وأكد فى تصريحاته أن رفع الدعم بالتأكيد سيشهد زيادة فى الأسعار.. وهو ما ينبئ بموجة ثانية من ارتفاع الأسعار، وبالتحديد فى شهر يوليه القادم، بعد أن يكون المصريون قد تعرضوا لموجة شديدة من ارتفاع الأسعار بداية من منتصف يناير المقبل، وتزداد صعوبتها وقوتها مع بداية فبراير، وهو بداية حصول الموظفين على الحد الأدنى للأجر، وما يتبعه من زيادة فى المرتبات.

تحذيرات

خبراء الاقتصاد حذروا من بداية موجة ارتفاع الأسعار فى يناير، بسبب زيادة تدفق الأموال فى الأسواق الناتجة عن زيادة المرتبات، وهو ما يخلق ضغوطا تضخمية جديدة، وموجة من ارتفاع الأسعار لانعدام الرقابة على الأسواق، وفشل تجربة الأسعار الإرشادية التى طبقتها حكومة الببلاوي، وعدم قدرتها على السيطرة على الأسواق.

المشكلة الأخري، وهى رفض الحكومة رفع الحد الأدنى للمعاشات بما يتناسب مع رفع الحد الأدنى للأجور، وسط تهديدات اتحاد المعاشات بالتظاهر مع بداية العام المقبل، لتشهد البلاد موجة جديدة من الاضطرابات فى شهر يناير، منها مطالب فئوية، وأخرى فى احتفالات بذكرى 25 يناير، وفى منتصف الشهر الاستفتاء على الدستور.

وحتى الآن، لم تنجح الحكومة فى التوصل لاتفاق لتحديد الحد الأدنى للعاملين بالقطاع الخاص، وهو ما يهدد بإضراب العمال وتوقف الإنتاج أيضا حال عدم التوصل لهذا الاتفاق.

وإذا كان فى مصر الآن 55 مليون مواطن يعيشون تحت وحول خط الفقر، فإن موجة ارتفاع الأسعار التى ستشهدها البلاد خلال الفترة المقبلة ستزيد من أعداد الفقراء والبطالة فى مصر.

خطة الحكومة

وإذا كان دعم السلع الغذائية يصل إلى 32 مليار جنيه فى الحساب الختامى للعام الماضي، شاملة الخبز وبطاقات التموين، فإن كل مواطن يحصل على جنيه يوميا فقط من الدعم، وفتوى الحكومة، رغم إعلانها المستمر عن عدم تحويل الدعم العينى إلى دعم نقدي، التحول للدعم النقدي، وتبدأ فى الشهر القادم فى الإسماعيلية تجربة البطاقات الذكية لبطاقات التموين للشراء فى سلاسل السوبر ماركت، وهى تجربة لتحويل الدعم العينى إلى نقدى خلال سنوات قليلة.

يذكر أن ما يعرقل الحكومة هو عدم وجود خريطة واضحة للفقر فى مصر، لكن نجحت وزارة التضامن فى تحجيم وتحديد الأسر الفقيرة فى محافظات مصر، وتنشر هذه الخريطة فى هذا التحقيق.

إذن، الحكومة بدأت فى اتخاذ إجراءات فعلية فى التحول من الدعم العينى إلى النقدى فى السلع الاستهلاكية، كذلك ستبدأ العمل بكروت البنزين، كتجربة لتحديد معدلات الاستهلاك كخطوة لبداية رفع الدعم عن البنزين، وخفض الدعم فى موازنة الدولة تدريجيا – كما قال الببلاوى – خلال مدة تتراوح ما بين 5 إلى 7 سنوات، ليصل إلى 10% من الموازنة العامة.. وربما يكون تجديد هذه المدة على أمل من الحكومة أن “يموت معظم الفقراء من الجوع”، عندما تبدأ فى التنفيذ!!

فقراء مصر

ويشير إحصاء وزارة التضامن إلى وجود 22 مليون مواطن يعيشون فى 2.7 مليون أسرة شديدة الفقر، ويوجد بهذه الأسر 1.6 مليون طفل أقل من ست سنوات.

أما الأسر الفقيرة، فبلغ عددها على مستوى الجمهورية 2.7 مليون أسرة، تضم 16.5 مليون مواطن، منهم 856 ألف طفل دون سن السادسة.

فى حين يصل عدد الأسر القريبة من حد الفقر نحو 3.3 مليون أسرة تضم نحو 17 مليون مواطن، بينهم 782 ألف طفل دون سن السادسة.

وبحسبة بسيطة تجد أن 8.8 مليون أسرة بعدد سكان يصل إلى 55.5 مليون مواطن من إجمالى عدد السكان البالغ 85 مليون مواطن، إما شديدو الفقر، أو فقراء، أو على خط الفقر!! بنسبة تتعدى 60% من السكان!!!

ونرصد فيما يلى توزيع الفقراء فى محافظات مصر وفقا لبيان وزارة التضامن الاجتماعي.

القاهرة

وفى محافظة القاهرة، رصدت وزارة التضامن الاجتماعى 2.5 مليون مواطن، فى 454 أسرة، يعيشون فى فقر شديد، ونحو 1.4 مليون مواطن، فى 260 ألف أسرة، قريبون من حد الفقر، و956 ألف مواطن، فى 141 ألف أسرة فقراء، منهم 158 ألف طفل فى سن قبل المدرسة، وبلغ عدد البالغين فى الأسر شديدة الفقر 1.5 مليون مواطن، وفى الأسر الفقيرة 592 ألف بالغ، وفى الأسر القريبة من حد الفقر 1.4 مليون مواطن.

الإسكندرية

أما فى محافظة الإسكندرية فبلغ عدد الأسر شديدة الفقر 131 ألف أسرة، بها 1.1 مليون مواطن، منهم 41 ألف طفل فى سن قبل المدرسة، و647 ألف بالغ، و119 ألف أسرة تعيش قريبة من حد الفقر، بها 666 ألف مواطن، و96 ألف أسرة بها 617 ألف مواطن فقراء.

البحيرة

وفى محافظة البحيرة يعيش 1.6 مليون مواطن، فى 185 ألف أسرة شديدة الفقر، منهم 180 ألف طفل قبل سن المدرسة، و1.3 مليون مواطن فى 222 ألف أسرة قريبة من حد الفقر، بها 84 ألف طفل قبل سن المدرسة، و1.5 مليون مواطن فى 270 ألف أسرة فقيرة، بها 104 آلاف طفل أقل من سن 6 سنوات.

المنيا

وفى صعيد مصر، وبالتحديد فى محافظة المنيا، يعيش 2 مليون مواطن فى 215 ألف أسرة شديدة الفقر، بها 138 ألف طفل قبل سن المدرسة، و635 ألف مواطن فى 121 ألف أسرة قريبة من حد الفقر، و1.2 مليون مواطن فى 198 ألف أسرة فقيرة.

أسيوط

ومازلنا فى الصعيد، الأكثر فقط، ففى أسيوط يعيش 1.6 مليون مواطن فى 158 ألف أسرة شديدة الفقر، تتضمن 104 الاف طفل فى سن المدرسة، و993 ألف مواطن فى 159 أسرة فقيرة، 527 ألف مواطن، فى 97 ألف أسرة قريبة من حد الفقر.

سوهاج

وفى سوهاج 1.6 مليون مواطن يعيشون ضمن 158 ألف أسرة شديدة الفقر، تضم 213 ألف طفل أقل من ست سنوات، 1.1 مليون مواطن، فى 167 ألف أسرة فقيرة، تضم 85 ألف طفل قبل سن المدرسة، و704 آلاف مواطن فى 128 ألف أسرة قريبة من حد الفقر بها 53 ألف طفل أقل من 6 سنوات.

قنا

أما فى قنا فنحو 920 ألف مواطن يعيشون ضمن 101 أسرة شديدة الفقر، و781 ألف مواطن يكونون 128 ألف أسرة فقيرة، و516 ألف مواطن يشكلون 99 ألف أسرة تعيش بالقرب من حد الفقر، ويبلغ عدد أطفال هذه الأسر الأقل من 6 سنوات نحو 94 ألف طفل.

أسوان

وفى أسوان، توجد 75 ألف أسرة بعدد إجمالى 450 ألف مواطن يعيشون تحت خط الفقر، أو ما يطلق عليه الفقر المدقع، و398 ألف مواطن يشكلون 69 ألف أسرة فقيرة، و264 ألف مواطن فى 54 ألف أسرة قريبون من حد الفقر.

الأقصر

أما فى الأقصر، فيوجد بها 276 ألف مواطن يشكلون 33 ألف أسرة شديدة الفقر، و303 آلاف مواطن فى 51 ألف أسرة فقيرة، و219 ألف مواطن، فى 43 ألف أسرة أحسن حالا، حيث يعيشون بالقرب من خط الفقر.

بنى سويف

ويعيش 946 ألف مواطن فى 104 الاف أسرة فى بنى سويف فى فقر شديد، و615 ألف مواطن فى 96 ألف أسرة فقيرة، 687 ألف مواطن فى 135 ألف أسرة بالقرب من خط الفقر.

الفيوم

وعلى حدود الجيزة، يعيش 828 ألف مواطن فى 102 ألف أسرة فى فقر مدقع، و755 ألف مواطن فى 120 ألف أسرة فقيرة، 688 ألف مواطن فى 134 ألف أسرة على حدود خط الفقر.

الجيزة

وبالقرب من العاصمة القاهرة، يعيش فى محافظة الجيزة 1.4 مليون مواطن فى 291 ألف أسرة فى فقر مدقع، 787 ألف مواطن فى 127 ألف أسرة فقيرة، 800 ألف مواطن فى 158 ألف أسرة على حافة خط الفقر.

بورسعيد

وعن مدن القناة يشير التقرير إلى وجود 39 ألف مواطن فى 7 آلاف أسرة شديدة الفقر، 43 ألف مواطن فى 7 آلاف أسرة فقيرة، و106 آلاف مواطن فى 19 ألف أسرة قريبة من حد الفقر.

السويس

أما فى السويس، فيوجد 34 ألف أسرة تضم 173 ألف مواطن يعيشون فى فقر مدقع، و11 ألف أسرة تضم 59 ألف مواطن فقراء، و84 ألف مواطن فى 16 ألف أسرة يعيشون حول خط الفقر.

الإسماعيلية

أما فى الإسماعيلية، فنحو 286 ألف مواطن فى 33 ألف أسرة شديدة الفقر، 167 ألف مواطن فيشكلون 25 ألف أسرة فقيرة، و201 ألف مواطن فى 37 ألف أسرة تعيش قريبة من حد الفقر.

دمياط

وفى الوجه البحري، يعيش 124 ألف شخص فى 34 ألف أسرة شديدة الفقر، و205 آلاف مواطن فى 39 ألف أسرة فقيرة، و420 ألف مواطن فى 160 ألف أسرة يعيشون حول خط الفقر.

الدقهلية

وتضم الدقهلية 692 ألف مواطن يشكلون 72 ألف أسرة شديدة الفقر، مليون مواطن فى 161 ألف أسرة فقيرة، 2 مليون مواطن فى 389 ألف أسرة يعيشون بالقرب من حد الفقر.

الشرقية

يعيش 1.4 مليون مواطن فى الشرقية بلد الرئيس المعزول فى فقر مدقع، يشكلون 129 ألف أسرة، بينما 214 ألف أسرة تحتوى على 1.4 مليون مواطن فقراء، ويعيش 1.6 مليون مواطن يشكلون 309 آلاف أسرة على حد الفقر.

القليوبية

ربما كانت القليوبية أفضل حالا من الشرقية، لكن 967 ألف مواطن فى 133 ألف أسرة يعيشون فى فقر شديد، و117 ألف أسرة تضم 742 ألف مواطن فقراء، و985 ألف مواطن فى 192 ألف أسرة بالقرب من خط الفقر.

كفر الشيخ

أما فى محافظة كفر الشيخ، فنحو 855 ألف مواطن يشكلون 133 ألف أسرة يعيشون فى فقر شديد، و693 ألف مواطن فقراء يشكلون 121 ألف أسرة، 811 ألف مواطن فى 166 ألف أسرة يقاومون الفقر، ويعيشون بالقرب من حد الفقر.

الغربية

يعيش 885 ألف مواطن يمثلون 123 ألف أسرة فى فقر شديد، بينما، 1.2 مليون مواطن فقراء، 1.4 مليون مواطن يمثلون 278 ألف أسرة يعيشون بالقرب من خط الفقر.

المنوفية

أما محافظة المنوفية، والتى جاءت برئيسين متتاليين السادات والمخلوع، فيعيش بها 597 ألف مواطن فى فقر شديد يمثلون 75 ألف أسرة، و890 ألف مواطن فقير، و1.1 مليون مواطن على خط الفقر.

البحر الأحمر

أما فى محافظة البحر الأحمر السياحية، فيعيش 28 ألف مواطن فى فقر مدقع فى 4.6 ألف أسرة، و26 ألف مواطن فقير، و41 ألف مواطن حول خط الفقر.

الوادى الجديد

ويوجد فى الوادى الجديد 12 ألف مواطن يعيشون فى فقر مدقع، 33 ألف مواطن فقير، 63 ألف مواطن حول خط الفقر.

مطروح

أما فى مطروح فيعيش بها 165 ألف مواطن شديدى الفقر، و57 ألف مواطن فقير، و49 ألف مواطن حول خط الفقر.

شمال سيناء

وفى شمال سيناء 127 ألف مواطن فى 13 ألف أسرة شديدة الفقر، و73 ألف مواطن فى 12.5 ألف أسرة فقيرة، و70 ألف مواطن فى 13.5 ألف أسرة يعيشون حول خط الفقر.

جنوب سيناء

وأخيرا فى جنوب سيناء، يعيش 17 ألف مواطن يشكلون 1.7 ألف أسرة شديدة الفقر، و9.8 ألف مواطن يشكلون 1.7 ألف أسرة فقيرة، و11 ألف مواطن يعيشون فى 2.3 ألف أسرة حول خط الفقر.

التعليقات متوقفه