خلال مؤتمر لمناقشة الدستوربالإسكندرية: “موسى” : مصر تتعرض لأزمة تاريخية تكاد تعصف بها

33

.. والدستور هو المفتاح الحقيقي للنهوض بالدولة

كتبت سارة مصطفى :

أكد عمرو موسي، رئيس لجنة الخمسين والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية، أن مصر تتعرض إلى أزمة تاريخية تكاد تعصف بها، قائلاً:” مصر التي قادت منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي لعشرات السنوات في كثير من المجالات، لا يمكن أن ترجع إلى الوراء فمصر المستقبل، ولا نتعامل مع الماضي ونتحرك نحو المستقبل، وستتجاوز مصر الأزمة وسنباهي بها العالمية”.

وأضاف “موسي” خلال المؤتمر الذي نظمته الغرفة التجارية بالإسكندرية لمناقشة دستور مصر الجديد، بإحدى القاعات الكبري بالإسكندرية، أن الدستور يرسم مستقبل مصر من خلال التركيز على مواد  الحريات والمساواة والرعاية الصحية والعدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية والحقوق وغيرها من المواد التي ركز عليها الدستور للمرة الأولى في تاريخ الدساتير المصرية، لافتاً إلى أن الدستور هو المفتاح الحقيقي والرئيسي للنهوض بالدولة.

وأوضح “موسى” أن الدستور يحدد مستقبل مصر الذي يرتبط بالديمقراطية والرعاية الصحية وإصلاح البلاد والمساواة بين المرأة والرجل، وذلك من خلال ضمان أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، لتكون مصر دولة ديمقراطية، داعياً جموع المصريين إلى النزول للتصويت بنعم، قائلاً :”أرجو أن نقف جميعاً وقفة واضحة وقوية مع الدستور”. وفي السياق ذاته قالت ميرفت التلاوي؛ رئيس المجلس القومي للمراة، إن الدستور يبني دولة ديموقراطية حديثة، ويتناول حقوق جميع فئات الشعب، لافتة إلى أن الدستور مبني على أن مقومات الدولة السياسية والاجتماعية والاقتصادية تحقق العدالة والرخاء لمصر.

وأكدت “التلاوي” أن المرأة في الدستور الجديد حصلت للمرة الأولى على حقوق لم تحصل عليها من قبل حتى في دستور 1971؛ لافتة إلى أن الدستور يعتبر المرأة كاملة الأهلية لها جميع الحقوق والواجبات، وأن المرأة أخذت حقها بـنسبة 25% في المحليات وستأخذ نسبة في البرلمان”.

وأشادت التلاوي بدور رئيس اللجنة، والذي عمل علي اصدار دستور توافقي، داعية الجماهير للنزول إلى الاستفتاء والتصويت بنعم.

وقال سامح عاشور، نقيب المحامين، :”حانت ساعة العمل الوطني لإنقاذ مصر”، مؤكداً أننا بدأنا مرحلة جديدة لصياغة دستور جديد يعبر عن جموع المصريين، مشيراً إلى أن الدستور يقدم نموذجا عمليا لإلزام الحكومة والرئيس القادم والبرلمان القادم بالالتزام بالتزامات معينة، وأن تضع الدولة حدا أدنى لعلاج المصريين بموازنة الدولة.

وأضاف “عاشور” :”الآن نبدأ وطنا جديدا بدون تفرقة، ولابد أن ندعم رأسمالنا الوطني وندعم كل قوتنا الوطنية، مؤكداً ضرورة مساعدة الدولة المصرية التي تتصدى للإرهاب، قائلاً:” من ينتمي للإخوان المسلمين ليس منا، وسوف تكون مصر ناصرة للإسلام والمسيحية وناصرة للقوى الوطنية”.

وقال “عاشور” إن الدستور تحدث عن الخطوة الثانية في حياة الفلاحين، عندما قرر أن تلتزم الدولة برعايتهم وشراء السلع الأساسية من أجل دعم الفلاحين، لافتاً إلى أن الخطوة الأولى قام بها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

وأكد ممدوح حمادة، ممثل الفلاحين في لجنة الخمسين، أن الدستور يلبي مطالب وطموحات الفلاحين، ويعمل على حل مشكلاتهم في الري والبذور وغيرها، مؤكدا أن فلاحين مصر سيصوتون بـ”نعم” علي الدستور.

وتعالت الهتافات من قبل بعض الحضور خلال المؤتمر للتعبير عن تأييدهم للفريق عبد الفتاح السيسي، ومُناهضة لجماعة الإخوان ومنها:” إنزل يا سيسي، الشعب يريد إعدام الإخوان، أرفع راسك فوق أنت مصري، قول يا عمرو قول .. أشرح الدستور”، وردد الفلاحون هتافات مؤيدة للرئيس الراحل جمال عبد الناصر في إشارة لدوره في دعم الفلاحين.

فيما حضر المؤتمر عدد من الشخصيات العامة ومنها:” المخرج خالد يوسف، ومنير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة، وميرفت التلاوي، واللواء طارق المهدي، محافظ الإسكندرية، والدكتور أسامة إبراهيم، رئيس جامعة الإسكندرية، المستشار علي عوض، رئيس لجنة العشرة، وعدد من أعضاء لجنة الخمسين، ومحمود بدر، منسق حركة تمرد، وسامح عاشور، نقيب المحامين، وعدد من السياسيين ومنظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال بالإسكندرية”.

كما قال أحمد عيد، ممثل الشباب في لجنة الخمسين، إن الدستور نص علي حقوق المصريين في جميع المجالات لاسيما الصحية، من خلال الزام الدولة بتخصيص نسب معينة من الميزانية العامة للصحة، مؤكداً أن الدستور يضمن تمكين الشباب في مؤسسات الدولة، وكذلك تمثيلهم في المجالس المحلية المقبلة التي تعد أول خطوة لحل مشاكل مصر، حيث اعطى الدستور للمرة الأولى الحق للمجالس المحلية في سحب الثقة من رؤساء المحليات، داعياً الجميع للتصويت بـ”نعم” علي الدستور.

وقال أحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إن الدستور تم إعداده بقدر كبير من الموضوعية على الرغم من تباين الخلفيات والمرجعيات والايدلوجيات المكونة للجنة. وأضاف “الوكيل”:” نحن قادرون على عمل ثورة جديدة ثالثة هي ثورة اقتصادية، وندعوكم إلى بث روح التفاؤل لكي لا نستغرق في الماضي وننطلق للأمام وبسرعة”.

فيما قال اللواء طارق المهدي، محافظ الإسكندرية،:” لن نستطيع أن نكسب في كتب التاريخ ما فقدناه في ميادين العمل، ولابد أن ينتقل حبنا لبلادنا إلى واقع على الأرض”.

وقال منير فخري عبد النور، وزير التجارة والصناعة، إن لجنة الخمسين قدمت مشروع دستور يحقق آمال المصريين جميعاً في بناء دولة حرة ديمقراطية عادلة حديثة ووطنية.

وأضاف “فخري”:” أن الدستور يحقق الآمال في سيادة القانون والحرية والمساواة، داعياً الشعب للتصويت بـ”نعم” لمواجهة الإرهاب الأسود الذي يريد أن يهزم الوطن ويقلل من قوة الدولة، ولبناء دولته الجديدة، وللتأكيد علي مطالب 25 يناير “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية”، وكذلك لتأييد الملايين التي نزلت في 30 يونيو وتفت ضد حكم الإخوان “ يسقط يسقط حكم المرشد.

فيما قال المستشارعلي عوض، رئيس لجنة العشرة، إن الدستور قام بعمله لجنة الخمسين وليس لجنة العشرة، حيث تم الإستجابة للمقترحات في مشروع المسودة وعرضت على لجنة الخمسين التي تمثل جميع الأطياف.

التعليقات متوقفه