سامح عاشور من البحيرة : الدستور الحالى يعبر عن توافق مجتمعى غير مسبوق

43

كتب محمود دوير:

قال «سامح عاشور» نقيب المحامين وعضو لجنة الخمسين أن دستور 2014 ولد فى ظروف صعبة، سواء من حيث الظروف الأمنية أو الضغوط الخارجية التى تمارس على مصر مؤكدا  أن ممثلى الأحزاب السياسية بلجنة الخمسين، تخلوا عن انتمائهم الحزبى، بهدف الوصول الى توافق لصالح الوطن، بعد توجيه دستور 2013 لصالح فصيل سياسى بعينه

واضاف خلال المؤتمر الحاشد الذى عقد بنقابة المحامين بالبحيرة تحت عنوان « قراءة فى دستور مصر « إنه  يفضل إجراء الانتخابات الرئاسية أولًا حتى يكون لدينا رئيس منتخب أمام الداخل والخارج إضافة إلى الدستور الجديد.

مؤكدا أن الشعب المصري بهذا الدستور يقول «لا» لكل دولة تريد أن تتدخل فى الشأن المصري، وأن الموافقة عليه تعني رفض الرضوخ للمعونة الأمريكية.

هذا وقد تمكن نقيب المحامين من نزع فتيل ازمه عاصفه كادت ان تعصف بالمؤتمر عندما اشتبك عدد من المحامين مع اللواء مصطفى هدهود – محافظ البحيرة – ودخلوا معه فى اشتباكات لفظية حول سوء الخدمات بمدن محافظة البحيرة فى الوقت الذى افاض هدهود خلال كلمته فى حجم التنمية التى تشهدها المحافظة على يده منذ قدومه حيث أشار الى دخول استثمارات قيمتها ثلاثة مليارات جنيه وكذلك مشروعات ضخمة فى كل مدن البحيرة مما اثار غضب عدد من المحامين وصرخ أحدهم قائلا « ارحمونا دى شوارع دمنهور مش عارفين نمشى فيها « مما اثار حاله من الهرج والمرج وتدخل البعض الاخر لتوجيه انتقادات حادة للمحافظ وهذا ما دفع سامح عاشور الى التقاط الكلمة قائلا « مينفعش كده الراجل لسه متولى المسئولية من كام شهر مش معقول نحمله مسئولية مشاكل متراكمه « مضيفا « ارجوكم المحافظ فى بيت المحامين لازم نسمعه « مما ادى الى هدوء القاعة واستكمال المحافظ لكلمته  وقام على الفور بتقبيل نقيب المحامين

وقد شارك فى المؤتمر الذى اداره « الهيثم تيسير « امين عام النقابه وامين حزب التجمع بالبحيرة عدد من نقباء المحامين بالمحافظات اضافه الى ممثلى للقوى السياسيه والنقابات المهنيه بالمحافظة كان نقيب المحامين سامح عاشور يرافقه محافظ البحيرة اللواء مصطفى هدهود ومدير الأمن اللواء محمد حبيب ونقيب محامي البحيرة سعيد نوار ونقباء الغربية وكفر الشيخ والإسكندرية وضعوا حجر الأساس لأول مستشفى للمحامين بمنطقة الأبعادية بدمنهور على مساحة 500 متر.

التعليقات متوقفه