مؤتمران للتجمع فى الفيوم وسوهاج دعما للدستور

33

كتب حسن احمد ـ ابراهيم عبد الرؤوف:

نظم حزب التجمع بالتعاون مع حملة مستقبل وطن مؤتمرا لشرح مواد الدستور بالفيوم بمركز النيل للاعلام بالفيوم والذى اكد حسين عبد الرازق عضو لجنة الخمسين خلال المؤتمر على استبدادية دستور 71 باسم الدين وان اهم منجزات 30 يوليو انها حددت معايير صحيحة لاختيار اعضاء لجنة صياغة الدستور وكان المعيار الرئيسى انها ممثلة لجميع اطياف المجتمع وكان القرار بتشكيل اللجنة من 27 هيئة بالاضافة الى 10 اختارتهم الحكومة وكانت البداية صعبة لان اغلب الاشخاص لم يجلسوا معا قبل ذلك وانتهت اللجنة من صياغة الدستور وهم فى حالة ترابط وحب شديد وانتهى الدستور بهذه المواد الموجودة بين ايديكم حصلت 109 مواد منه على اجماع الاصوات و130 مادة حصلت على نسبة 80% فاكثر و4 مواد على الحد الادنى 75%و4 مواد اخرى لم تحصل على النسبة فتم رفع الجلسة وعادت الجلسة للانعقاد بعد ان تم تعديل مادتين والتوافق حول مادتين وتم التصويت على المواد الاربع بنسبة تتجاوز 88% وتساءل حسين ماذا تحقق هذه الوثيقة للمواطن المصرى.

ثم اكد على ثلاثة محاور رئيسية وهى الحقوق والحريات العامة والعدالة الاجتماعية واستقلال وتكامل السلطات الثلاث فبالنسبة للحريات العامة فيقوم النظام السياسى على التعددية والتداول السلمى للسلطة والتوازن بينها واحترام حقوق الانسان وحرياته والمادة 9 التى تلزم الدولة بتحقيق تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين دون تمييز، كما اشار الى المادة 14 التى تؤكد ان الوظائف العامة حق للمواطنين على اساس الكفاءة واشار الى المادة 11 التى وجدت لاول مرة بهذا الشكل وتلزم فيها الدولة بتوفير الرعاية والحماية للامومة والطفولة والمراة المعيلة والمسنة والنساء الاشد احتياجا كما ان التعذيب جريمة لا تسقط بالتقادم كما اشار للمادة 60والتى تحفظ حرمة جسد الانسان، كما اشار الى المادة 235 والتى تنظم بناء دور العبادة.

وفى العدالة الاجتماعية اكد انها ترجمة لشعائر الثورة واشار الى المادة 13 التى تلتزم فيها الدولة بالحفاظ على حقوق العمال وحظر فصلهم تعسفيا وتوفر شروط الامن والسلامة والصحة المهنية، واشار الى التزام الدولة بتوفير معاش مناسب كما اشار الى المادة 18 والتى تضاعف ميزانية الصحة وصولا الى المعدلات العالمية ويجرم الامتناع عن تقديم العلاج باشكاله المختلفة لكل انسان فى حالات الطوارئ او الخطر على الحياة كما اشار الى ان الزراعة من مقومات الوطن.

وعن استقلال وتكامل السلطات  اشار للمادة 131 والتى تعطى لمجلس النواب ان يقرر سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء او احد نوابه اواحد الوزراء او نوابهم كما اشار للمادة 137 والتى لا تجيز لرئيس الجمهورية حل مجلس النواب الا عند الضرورة وبقرار مسبب وبعد استفتاء شعبى، واكد ان البناء الرئيسى لهذا الدستور مختلف عن 2012 الاستبدادى مثل دستور 71والذى يعطى لرئيس الجمهورية سلطات مطلقة رغم ان دستور 2012 الغى بعض السلطات انما ظلت سلطاته واسعة، اما دستور 2013 فيقيم توازنا حقيقيا بين السلطات وقام بالاجابة على اسئلة الحاضرين واغلبهم من شباب الجامعة وقد اكد الحضور على الدور الفاعل الذى قام به حسين داخل اللجنة من اجل المهمشين والعدالة الاجتماعية ليخرج دستورا يليق بمصر بعد ثورتين. وفى سوهاج نظم حزب التجمع بمركز طهطا بالتعاون مع جمعية ( طهطا بلدى ) مؤتمراً جماهيرياً حاشداً بمدينة طهطا بالساحة الشعبية، حضر المؤتمر اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج ، وسيد عبد العال رئيس حزب التجمع ، ونبيل زكى الكاتب الصحفى والمتحدث الاعلامى لحزب التجمع ، ومينا عضو المكتب السياسى لحزب التجمع ، وحسام محمدين رئيس مدينة طهطا وأحمد حميدة رئيس جمعية ( طهطا بلدى )وقيادات الحزب بسوهاج والمحاسب محمود خليفة نائب رئيس المركز والقيادات الشعبية والتنفيذية والمحلية بسوهاج ، إلى جانب حشد كبير لم يسبق له مثيل من جماهير مركز طهطا والمراكز المجاورة ، أكد الكاتب نبيل زكى فى كلمته على أنه يفتخر بالصعيد عامة ومدينة طهطا خاصة بلدة ( رفاعة الطهطاوى ) وقال إن أهل الصعيد هم أهل الوطنية والرجولة وأطالبهم كما طردوا الهكسوس قبل ذلك من مصر أن يطردوا هذه الجماعة الارهابية من بينهم وان يردوا على هؤلاء القتلة بالخروج بأعداد غفيرة ليقولوا نعم للدستور، وأضاف أيضاً بان من يهاجم الجيش المصرى الذى هو أقدم جيش فى الدنيا فهو خائن ، كما تحدث ، ثم ألقى احمد خلف منسق حركة ( تمرد) بسوهاج وعضو اتحاد الشباب بالتجمع بيان الحزب بتأييده للدستور ومحاربة الإرهاب والوقوف مع الجيش والشرطة ثم تحدث السيد عبد العال رئيس حزب التجمع واصفا الموتمر بانه عرس سياسى كبير يؤكد حرص اهالى سوهاج على الحفاظ علي بلدهم وانهم قادرون على التصدى للارهاب وفى نهاية الحديث شكر اهالى سوهاج على ما شاهده من حب الاهالى لبلدهم وبعد ان صفق له الحضور جميعا اخذوا يهتفون نعم نعم للدستور، ثم تحدث اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج وقدم خالص شكره للجماهير مركز طهطا ووصفهم بالوطنيين وحيا هذا الحشد الكريم واكد ثقته الكاملة باهالى طهطا وتلبيتهم نداء الوطن فى الوقوف معه ضد الارهاب والخروج بكل قوة  لقول نعم للدستور ، وتفاعل الجماهير مع كلمات الضيوف الوطنية ورددوا عدة شعارات منها ( نعم نعم للدستور – الشعب والجيش ايد وحدة – الاخوان همه الارهاب  – الشعب يريد اعدام الاخوان – مش هنخاف مش هنطاطى مهما فعل الارهاب الواطى).

التعليقات متوقفه