الرياضيون: نعم للدستور من أجل عزة مصر ومستقبل أولادنا وأحفادنا

13

تحقيق : عادل عطية – وليد عبد السلام – أحمد هديب

يري الرياضيون فى جولة الاستطلاع التي أجرتها “الأهالي”.. أن الدستور الذي تم إعداده وسيجري عليه الاستفتاء فى منتصف شهر يناير تضمن حقوقا جديدة للرياضة والرياضيين بصفة عامة، ويبرز ذلك فى المادة 84 التي تؤكد مسئولية الدولة فى تحقيق شعار الرياضة للجميع.. كحق طبيعي لكل المواطنين، ووضع الأسس والمعايير للكشف عن المواهب فى مختلف الأعمار ولمختلف اللعبات.. ونهج الأسلوب العلمي المتطور فى إعداد البطل الأوليمبي أسوة بالدول المتقدمة التي ترفع أعلامها فى الدورات الأوليمبية وبطولات العالم، وأن الذهاب إلي صناديق الاقتراع مسئولية كل المواطنين الشرفاء من أجل الاستقرار ومستقبل بلدنا والأجيال القادمة.

فى البداية أعرب الإذاعى الكبير “فهمى عمر” صاحب أشهر تعليق علي مباريات الدوري العام عن  رضاه التام عما جاء بالدستور الجديد من الناحية السياسية والرياضية وأوضح بأنه بداية رائعة لخارطة الطريق التى ستسير مصر فى دربها نحو الازدهار والتألق والتقدم، ويجيء الدستور الجديد وفيه كل ما يريده ويتطلع إليه المواطن من تقدم ورقي، وبه من الإيجابيات ما لا يعد ولا يحصي، جاء الدستور الجديد سليما فى كل مواده خاصة أنه كرم المهمشين وراعى أصحاب أو ذوى الاحتياجات الخاصة، كما أنه جعل من الرياضة هدفا يطوق المصريون إلى أن يكون حقيقة ملموسة على أرض الواقع وفى الجملة فإن المجال الرياضى سيحقق من خلال هذا الدستور طفرة رائعة تحقق لمصر مكانة مرموقة فى المجال الرياضى محليا ودوليا وأوليمبيا.

كما أكد وحش إفريقيا “إكرامى الشحات” حارس مرمى مصر والنادى الأهلى السابق، تفاؤله من الدستور المصرى الجديد وبرهن بأنه لم يغفل أى قطاع فى مؤسسات الدولة ووضع كل شيء فى نصابه الطبيعي، كما أن وضع الرياضة فيه جاء بشكل لائق وجيد وراعى فيه كل الجوانب خاصة توسيع قاعدة الممارسة الرياضية مما يساهم فى بناء الإنسان، ووجه الشكر للجنة الخمسين على مجهودها الرائع وحرصها على نص مادة الرياضة ويدعو نجم القلعة الحمراء السابق جموع الشعب المصرى بالنزول للاستفتاء فى شكل حضارى وشكل إيجابى يعكس صورة مصر الجميلة التى توارت خلال العام المنقضي، وتعود مصر فى كل مؤسساتها إلى العمل البناء والإيجابى مما يساهم فى تأكيد دور المحروسة الكبير الدولى والإقليمي.

ويرى الدكتور طه إسماعيل نجم مصر والنادى الأهلى الأسبق والمحاضر الدولى، أن دستور مصر الجديد فيه كثير من المكتسبات، وفيه دعم لكل المصريين ودعم للحريات ويؤكد نجاح خارطة الطريق كما أن التعديلات التى طرأت على مادة الرياضة فى الدستور مشجعة للغاية وتشير إلى أن تطور الرياضة يقتضى وجود تحديد معايير للفصل فى المنازعات المختلفة بما يتوافق مع الميثاق الأوليمبي.. وأكد الدكتور طه إسماعيل أن الشعب المصرى بعد ثورة 30 يونيو عليه أن يأخذ بزمام الأمور ويخرج بشكل مكثف للاستفتاء بشكل حضارى يعكس من خلاله الصورة الحقيقية للمصريين.. أكد حلمي طولان المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي الزمالك، أن الدستور الجديد يحتوى على ما يعوض الشعب المصري عما عاناه خلال السنوات الثلاث الاخيرة من بطش جماعة الاخوان المسلمين الذين حاولوا تحويل مصر الى عزبة خاصة بهم سواء من خلال دستور الغرياني المخزي أو من خلال فترة حكم المعزول محمد مرسي وسياساته الفاشلة التى كادت تودي بأعرق دولة فى العالم الى الهاوية لولا تدخل شعب مصر وجيشه العظيم فى 30 يونيو الماضي.

وطالب طولان الرياضيين بالاندماج مع كل فئات الشعب سواء السياسيين أو المثقفين او رجال الدين والفنانين بالمشاركة فى الدستور والتوقيع بنعم لعودة الاستقرار والامن والامان لهذا البلد الأمين.

وأشار الاعلامي أحمد شوبير حارس مرمى منتخب مصر ونادي الاهلي، الى أن دستور 2013 يحقق العدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية التى قامت من اجلهما ثورة يناير المجيدة، ويكفل حرية الرأي والفكر والإبداع لكل المصريين، ويكفى انه إحتوي على مادة للرياضة تكفل للجميع حق ممارسة الرياضة وتنظم شئون الرياضة والهيئات الرياضية الأهلية وفقاً للمعايير الأوليمبية، والفصل فى المنازعات من خلال قانون الرياضة المزمع إصداره.

أضاف شوبير، لابد من عودة الاستقرار للوطن بالبناء والعمل الجاد والتصدى لدعاة التخريب والتدمير من أجل إعادة الاقتصاد المصري لسابق عهده.. أوضح محمود أبو رجيلة المدير الفني الاسبق لنادي الزمالك، أن الرياضيين فى مصر لم يسبق لهم ان رأوا مادة تكفل حق الرياضة والرياضيين فى دساتير مصر على مدار تاريخها، وقد حقق الدستور الجديد آمال وطموحات الرياضيين بتعديل مادة الرياضة فى دستور الاخوان المتأسلمين، وآن الأوان لأن يرد الرياضيون الجميل لمصر التي احترمتهم وأضافت مادة تحمى حقوقهم ضمن مواد الدستور الجديد بأن يقولوا نعم للدستور ونعم للاستقرار ونعم لعودة الامن والامان ولا لكل من تسول له نفسه الاعتداء على مقدرات الوطن.

أكد وليد صلاح الدين كابتن النادى الاهلى الاسبق أن كل أبناء هذا الجيل من المصريين محظوظون بالمشاركة فى صناعة مستقبل مصر من خلال المشاركة فى الدستور الجديد الذي نتمنى أن يكون الافضل والامثل فى تاريخ مصر فهو مصدر الديمقراطية للشعب المصري العظيم.

أضاف وليد صلاح انه لابد من تكاتف كل ابناء هذا الوطن بكل انتماءاتهم وطوائفهم نحو اختيار نعم للدستور من اجل بناء دولة مدنية حديثة ترعى حقوق ومصالح شعبها العظيم.

وأشار فاروق جعفر نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق، إلى أن كل الرياضيين فى مصر ينتظرون هذه اللحظة التاريخية والفارقة للمشاركة فى وضع دستور مصر الجديد الذي يعد حصادا لدماء شباب مصرمن المواطنين ورجال الشرطة وجنود الجيش البواسل الذين ضحوا بأرواحهم خلال الثورتين المجيدتين 25 يناير و30 يونيو وما تبعهما من هجمات ارهابية خسيسة من أجل ان يعيش المصريون فى امان وسلام.

وطالب جعفر الجميع بالمشاركة فى هذا العمل الوطنى الجليل بعيدا عن الانتماءات الحزبية.

وأبدى مجدي عبد الغني رئيس جمعية اللاعبين المحترفين، سعادته بما أنجزته لجنة الخمسين برئاسة عمرو موسى مؤكدا انه لابد ان يفتخر جميع المصريين بهذا الدستور العظيم الذي خرج فى ظل ظروف قهرية تمر بها البلاد، لكنه جاء معبرا عن آمال وطموحات الشعب المصري بكل فئاته وطوائفه سواء من رجال الدين الاسلامي او المسيحي والمثقفين والرياضيين والفنانين والمبدعين والفلاحين وغيرهم.

وأضاف عبد الغني، لابد ان يدرك الجميع ان هذا الدستور ليس الافضل ولا الاخير لكنه جاء دستورا واقعيا من شأنه توحيد الشعب من جديد.

ودعا لاعب الاهلى السابق جموع الرياضيين والعاملين بالمجال الرياضي والذين يتعدون الخمسة ملايين مواطن لاختيار نعم للدستور من اجل الحرية والديمقراطية وعودة الاستقرار للبلاد.

وأعلن إسلام الشاطر نجم النادى الأهلى السابق، عن تفاؤله بالمستقبل وعن تمنياته بهدوء أوضاع البلاد عقب إجراء الإستفتاء يناير المقبل، وقد شاركه فى التفاؤل عمرو شوقى مدير مديرية الشباب والرياضة بالإسكندرية قائلاً : «لازم نتفاءل وأحلى حاجة عجبانى فى الدستور هو التوافق الشعبى».

وأكد اللواء محمود أحمد على رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية السابق، أنه يتمنى أن تستقر أوضاع البلاد عقب الاستفتاء المزمع إقامته يناير المقبل، حتى نستطيع بناء ما تم هدمه بسبب بعض الأشخاص والجماعات التى لها مصالح شخصية أو سياسية، وعلى الجميع أن يتكاتف لكى يخرج هذا الاستفتاء فى أبهى صوره لكى يكون خير بداية لمصر الجديدة.

وأشار اللواء مدحت وهدان رئيس الاتحاد المصرى للرماية الأسبق والرئيس الحالى للجنة الفنية بالاتحاد الدولى للعبة، أنه متفائل بعودة الاستقرار للبلاد عقب الاستفتاء، ولابد أن يسعى الجميع لخروجه فى أحسن صورة حتى لا يشمت فيها «الأعداء».

واستطرد المحاسب هادى فهمى رئيس الإتحاد المصرى لكرة اليد الأسبق ونائب رئيس الاتحاد العربى الحالى قائلا : «الشعب نازل علشان يقول نعم للاستقرار وليس الدستور فحسب لأنه هيتحدى الإخوان فى هذا اليوم».

معرباً عن رضا التام بالموعد حيث أكد أن النهاردة زى بكرة والعكس صحيح على اعتبار أن الإخوان ومظاهرات أنصارهم لن تتوقف بأى حال من الأحوال فمن الأفضل إجرائه فى أسرع وقت مثلما حدد رئيس الجمهورية حتى نعيد ترتيب أوراقنا من جديد.

واوضح العقيد هشام الهوارى المدير الفنى لاتحاد الرماية الأسبق، أن إرادة الشعب المصرى ستنتصر على أى شخص أو جماعة تريد تحقيق أى مصالح شخصية أو سياسية، وأشار إلى أن الشعب أصبح أكثر خبرة وحنكة فى اكتشاف المتآمرين على مصلحة الوطن.

وأضاف أن 25 يناير المقبل سيمر بسلام رغم إرادة البعض فى تعكير صفو هذا اليوم، خاصة قطر التى ستنفق الكثير لتحقيق أغراضها السياسية فى مصر.

واستطرد فى نهاية كلامه قائلاً : «الاستفتاء هيخرج بنعم بأكثر من 70 % رغم أنف كل حاقد، ومتفائل بالمستقبل لمصر الجديدة».

ومن المعروف أن مادة الرياضة فى الدستور الجديد نصت على ان «ممارسة الرياضة حق للجميع، وعلى مؤسسات الدولة والمجتمع اكتشاف الموهوبين رياضياً ورعايتهم، واتخاذ ما يلزم من تدابير لتشجيع ممارسة الرياضة، وينظم القانون شئون الرياضة والهيئات الرياضية الأهلية، وفقاً للمعايير الأوليمبية، وكيفية الفصل فى المنازعات».

التعليقات متوقفه