بهيجة حسين تكتب : حتي نبني بلدنا علي نظافة

8

اكتب هذه السطور قبل فتح صناديق الاستفتاء علي الدستور بساعات هي ساعات حاسمة فى تاريخ مصر الذي يصنعه شعبها.

خطوة أولي علي طريق مستقبل رسمه الشعب بإرادته الحرة، مستقبل ليس فيه متاجرون بالدين من جماعة الإخوان التي تم إعلانها بإرادة شعبية جماعة إرهابية.

وقبل فتح صناديق الاستفتاء علي الدستور وبعد إغلاقها، وأيا كان ما قد يحدث من الإرهابيين هنا أو هناك فلن تخفت إرادة الشعب المصري فى بناء بلده علي «نضافة» واستكمال أهداف ثورته وانتزاع حقه كاملا. هذا الحق الذي دفع ثمنه دم ونور العيون. دفع الشعب ثمن كرامته وكرامة بلاده أرضا وشعبا.

سوف تنفتح صناديق الاقتراع ملعنة إرادة الشعب وبعدها سنسير خطوتنا التالية نحو استحقاقات مسجلة فى خارطة المستقبل وسوف نواصل لتحقيق البناء علي نظافة، فلنا حقوق لدي حسني مبارك ورجال نظامه، لن ننسي ولن نتهاون فى محاسبته ومحاسبتهم.

سوف نناضل لفتح ملفات نظام مبارك الغارقة فى فساده وفساد رجاله الذين اكلوا لحمنا الحي، وحصنوا فسادهم بالقوانين والاستبداد والقهر.

لن نتهاون فى محاسبة رموز هذا النظام الذين خانوا قيمة العلم ولم يحترموا قدسيته، سنواجه بقوة عودتهم من القبور العنفة، ولن نسمح بإطلالة وجوههم العكرة علينا.

سنواجههم لجرائمهم التي لن تسقط بالتقادم حتي وإن حصنوها بتشريعاتهم التي هم أدري المشرعين بفسادها. وذلك لنبني بلدنا علي نظافة.

ستفتح الصناديق بعد ساعات ومن خلالها سنعبر الخطوة الأولي، ونتوجه نحو الخطوة التالية فى الحق والمستحق التي نتمني أن تكون انتخابات رئيس الجمهورية الذي سنفتح معه ليس صناديق الاقتراع عليه، بل سنطالبه بالتعهد بفتح كل الملفات المغلقة التي لم تفتح حتي الآن بالجدية والحزم المطلوبين.

لن نترك ملفا مغلقا علي عفن، ستفتح ملفات الزراعة والصناعة والصحة والتعليم والثقافة ولن نترك حق دفعنا ثمنه دماء شهداء ونور العيون.

التعليقات متوقفه