في افتتاح كرة القدم الأوليمبية.. الفراعنة في مواجهة نجوم السامبا

50

كتب: عادل عطية

تطل القارة السمراء علي سماء لندن من خلال منافسات كرة القدم في الدورة الأوليمبية رقم 30 والتي تستهل لقاءها غدا حيث تواجه المغرب هندوراس والجابون بطل أفريقيا تحت 23 عاما المنتخب السويسري وأسود التيرانجا المنتخب السنغالي أمام صاحب الأرض والجمهور المنتخب البريطاني وتأتي المواجهة المرتقبة لنجوم السامبا المنتخب البرازيلي والفراعنة.

مزج المدير الفني البرازيلي مانو مينيزيس بين نجوم صاعدين نيمار وأوسكار ولوكاس ولياندرو دامياو، ومخضرمين مثل قلب الدفاع تياجو سيلفا والظهير الأيسر مارسيلو، في قائمة ضمت 18 لاعبا استدعاهم للبحث عن الذهبية الأولمبية الأولي لبلاد السامبا في دورة لندن 2012 . ، وكان اللاعب الثالث الذي يتجاوز عمره 23 عاما للبطولة هو المهاجم هالك هداف بورتو البرتغالي، الذي برز خلال المباريات الودية التي خاضها الفريق الأول في شهري مايو ويونيو الماضيين، التي فاز فيها منتخب السامبا علي الدنمارك والولايات المتحدة، وخسر أمام المكسيك والأرجنتين. وستبدأ البرازيل غدا رحلة بحثها عن الذهب في كارديف أمام مصر، في إطار المجموعة الثانية التي تضم أيضا بيلاروسيا ونيوزيلندا. ولم يتمكن المنتخب اللاتيني، صاحب لقب كأس العالم خمس مرات، من الفوز بالذهبية الأولمبية من قبل. وكانت أفضل نتائجه الميدالية الفضية عامي 1984 و1988 والبرونزية عامي 1996 و2008 .. وقد أكدت البرازيل وضعها بوصفها المرشحة لاحراز ذهبية كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية في لندن بعدما قدمت عرضا جيدا وفازت علي المنتخب البريطاني بهدفين دون مقابل منذ أيام وأحرز هدفي البرازيل صاحبة الالقاب الخمسة في كأس العالم ساندرو من ضربة رأس ونيمار من ركلة جزاء لترسل تحذيرا شديدة اللهجة الي المنافسين في الالعاب التي تهدف من خلالها للفوز بالذهبية الاولمبية لأول مرة.. لكن السؤال الدي يطرح نفسه هل منتخب الفراعنة برغم قوة وتاريخ السامبا سيكونون لقمة سائغة ويستسلمون ؟

أعتقد أن الفريق المصري امامه تحد كبير في مواجهة البرازيل ، لقد خاض ما يقرب من 46مباراة ما بين ودية ورسمية استطاع ان يقدم في البعض منها مستوي جيدا ألا أن توقف النشاط الكروي في مصر بالإضافة لعدم التجانس الذي ظهر في دورتي تولون الفرنسية و كأس العرب بالسعودية وخروجهم من الدورتين مبكرا هو الذي أصاب الخبراء والجماهير بخيبة أمل وزاد من تخوفهم في تحقيق نتائج جيدة في الاوليمبياد التي يشاركون فيها منذ 20 عاما كما أن كثيرا من المشاكل الإدارية ألقت بظلالها علي الجهاز الفني والإداري نتج عنها تغيير في بعض عناصر الجهاز الطبي والاداري وقد بدأ الفريق يستعيد توازنه مؤخرا خلال معسكره الاخير بفرنسا وخاصة مع انضمام ثلاثي النادي الاهلي الدوليين محمد ابو تريكة و عماد متعب و أحمد فتحي وعودة نجوم الفريق المنضمين للمنتخب الاول محمد صلاح محمد النني وحجازي والشناوي مما زاد من قوة الفريق واستطاعوا تقديم مستوي جيد أمام ليرس البلجيكي ومنتخب هندوراس الأوليمبي بغض النظر عن النتيجة ليمنحهم الثقة في تحقيق نتيجة جيدة أمام البرازيل لتكون ضربة البداية قوية في مستهل مشوارهم الأوليمبي يساهم في بلوغ الدور الثاني من الدورة وتكملة المشوار الصعب بالأوليمبياد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق