اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي

67

فى ظل تصريحات الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان حول وضع خطة لتغطية قرى ومدن مصر بالكامل خلال 8 سنوات وتوفير التمويل الكامل إلا أن أهالى قرى ومراكز محافظة أسيوط مازالوا يطلقون استغاثات متواصلة للمسئولن لاستكمال مشروعات البنية التحتية لمحطات الصرف الصحى لرفع المعاناة عنهم وإنقاذهم من الموت البطئ لاختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحى بسبب اعتماد المواطن على آبار الصرف المنزلية فضلا عن تعرض المنازل للانهيار نتيجة الرشح المستمر من آبار الصرف المنزلي

يقول على الحساني: فلاح من قرية الحسانة التابعة للوحدة المحلية بنجع سبع مركز أسيوط إن الصرف الصحى لم يصل قريتنا والبديل هو آبار الصرف التى يتم حفرها بالمنازل وتتسبب فى الرشح المستمر بالمنازل المتكرر وذلك يعرض منازلنا للانهيار وأن المنازل أصبحت متصدعة.

ويضيف مسعود على من أبنوب أن مدينة أسيوط ليس لها صرف صحى حتى الآن وأن مدينة أبنوب من أكبر المدن والمراكز بالمحافظة وأن الاعتماد الكلى على الآبار والأيسونات لعدم وجود البديل وهو فرع الصرف الصحى وأن سيارات الكسح التى تعمل بالمدينة والمراكز وحمولة السيارة الواحدة 45 جنيها عن كل نقلة وتفرغ حمولتها بالترع التى تروى بها الأراضى الزراعية مما يعرض صحة المواطنين وحياتهم للخطر بتناولهم الخضراوات والمحاصيل التى تروى بمياه الصرف الصحى التى يتم تفريغها من سيارات الكسح.

ويكمل سعد الغرباوى بسبب الآبار البدائية والأيسونات تختلط مياه الشرب بالمياه الملوثة مما يعرض حياة المواطنين للخطر والموت البطئ فضلا عن تعرضهم لأمراض الفشل الكلوى والفيروسات الكبدية.

وأشار ماجد ياقوت من قرية العزبة أن قرى منفلوط لم يدخلها مشروع الصرف الصحى وأن الشوارع لم يتم رصفها وكذلك قرى مركز ديروط وأبنوب وغيرها من القرى والمدن التى لم يدخلها مشروع الصرف الصحى مما يكبد المواطنين عناء سيارات الكسح وحفر الآبار.

التعليقات متوقفه