مخاوف من موجة ثانية لتعويم الجنيه مقابل العملات الاجنبية

93

علمت الاهالى ان الحكومة تواجه موقفا صعبا خلال الفترة الاخيرة بسبب الانفلات فى اسعار العملات الاجنبية فى السوق الموازية “السوق السوداء”رغم السياسة التى يتبعها البنك المركزى فيما يتعلق بتلبية الطلب المتزايد على الدولار وقد سيطرت تلك القضية على اجتماع المجموعة الوزارية الاقتصادية يوم الاثنين الماضى فى ضوء ماورد الى المجموعة الوزارية من تقارير من عدد من الوزراء الذين شاركوا فى اللقاءات التى تمت مع وفد البعثة الامريكية لرجال الاعمال التى زارت مصر مطلع هذا الشهر واكدت المصادر ان العديد من المستثمرين سواء فى الداخل او الخارج وعدد من المؤسسات الان يريد الاطمئنان فيما يتعلق بالساسة المالية والنقدية التى تنتهجها مصر خلال الفترة الحالية  . وخلال الاسبوع الحالى وصل سعر الدولار الى ما يقارب 760 قرشا فى السوق السوداء وعلمت “الاهالى” ان عودة الحديث عن تخفيض قيمة الجنيه مقابل الدولار كان محور تساؤلات كبار المستثمرين الامريكيين الى المسئولين فى الحكومة المصرية خلال بعثة رجال الاعمال الامريكيين التى زارت مصر مع مطلع هذا الشهر وصل الامر الى ان هناك عددا من المؤسسات الدولية التى قامت بنشر تقارير لها عن توقعاتها بان تكون هناك مرحلة جديدة من تعويم الجنيه خلال الفترة الحالية وحتى عام 2016 بحيث يصل الجنيه،  كما قالت تلك المراكز الى قيمته الحقيقية امام الدولار وهو ما دعا رئيس البنك المركزى هشام رامز خلال لقائه واعضاء البعثة الامريكية الى القول ان تلك السوق “الرمادية” كما اسماها سوف تنتهى خلال عام .. وما ننظر الية الان هو الاهتمام بالسوق المنتظمة لاسعار العملات الاجنبية فى مصر خاصة ان سعر الصرف مازال فى معدلاته الطبيعية على مدار الشهور الخمس الماضية.

  ورغم تاكيدات البنك المركزى للمستثمرين فيما يتعلق بالسوق السوداء فإن كل التقارير قد سجلت ان انخفاض قيمة الجنيه خلال هذا الاسبوع هو اعلى معدلات الانخفاض منذ عام ونصف فى حين تعتبر العديد من المؤسسات ان هذا الانخفاض ربما يكون مطلوبا الان بل وصل الامر الى ان بعض المراكز الاقتصادية فى عدد من العواصم الاوربية القول بأن  البنك المركزى المصرى فى حاجة الى السماح بانخفاض الجنية  عاجلا وليس اجلا بحيث يصل الى 750 قرشا مع نهاية العام القادم وما يقرب من 8 جنيهات مع حلول عام 2016 فى الوقت الذى تبحث فية مصر عن زيادة الاستثمارات والصادرات.

ورد البنك المركزى بان التقلبات الكبيرة ليست على اجندته الان كما ان سعر الجنية فى السوق الرسمية مقابل الدولار معقولة .لكن لم يعلن البنك المركزى عن تفاصيل خطته على مدار العام فيما يتعلق بمواجهة السوق السوداء لكن اعتبرها رمزا خلال لقائه والامريكيين انها مسألة وقت وثقة وعندما نحصل على تلك الثقة ستعود الامور الى طبيعتها.

التعليقات متوقفه