بلاغ للنائب العام ضد مسئولو الجبلاية

91

بالرغم من ان وزارة الداخلية قد اعلنت منذ فترة عن موافقتها على دخول 25 الف مشجع ستاد القاهرة لمشاهدة مباراة مصر والسنغال فى اطار الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لبطولة الامم الافريقية من المدرجات، ثم عادت واعلنت بعدها عن زيادة عدد الجماهير الى 30 الف مشجع نظرا للاقبال الشديد على شراء التذاكر، لكننا فوجئنا داخل ستاد القاهرة الذي يسع..  لـ 67 الف مشجع بوجود مالا يقل عن 55 الف مشجع فى المدرجات، وشاهدنا فوضى عارمه اثناء دخول بعض مسئولي اتحاد الكرة والكاف والحكومة المصرية الى الاستاد.

وعلمت الاهالي من مصدر موثوق منه داخل أروقة الجبلاية أن سبب زيادة عدد الجماهير علي 30 الفا داخل الاستاد هو لجوء مسئولي اتحاد الكرة الى طبع عدد كبير من التذاكر التي قاموا بتوزيعها على بعض اعضاء الجمعية العمومية باتحاد الكرة وعلى الاقارب والاصدقاء من أجل نيل رضا الجميع.

الاغرب من ذلك انهم قاموا بختم هذه التذاكر الاضافية بختم اتحاد الكرة وختم المدير التنفيذي للاتحاد فقط وهو ما يعد تزويرا، نظرا لانه من المفترض ان تختم التذاكر من اتحاد الكرة وادارة التفتيش المالي والاداري بوزارة الشباب والرياضة ومباحث الاموال العامة، وهو ما أدى الى سقوط بعض حاملي هذه التذاكر فى يد الشرطة ولكن العميد ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد قام بالتوسط لهم للافراج عنهم فورا وهو ما حدث بالفعل، وقد أدى هذا الزحام الشديد الى تأخر وصول حافلة منتخب مصر لملعب المباراة عن موعدها المقرر 25 دقيقة لدواعٍ أمنية.

وتسببت طباعة التذاكر الاضافية فى حدوث فوضى عارمة داخل وخارج الاستاد حيث نزلت اعلام الفيفا والكاف محمولة من رجال فالكون بالبيادة ارض الملعب لاول مرة في التاريخ، كما ان عمال الاستاد وشركة برزنتشن هم من قاموا بجمع الكور حول الملعب في بداية المبارة وليس الاطفال كما هو معهود في الوقت الذي كان فيه اكثر من خمسين شخصا موجودين على أرض الملعب بتصاريح من اتحاد الكرة ليست لهم علاقه بالتصوير الفوتوغرافي بجانب وجود أضعاف الأعداد المصرح بها في المقصورة.

التعليقات متوقفه