اقبال بركة تكتب: انتحار ناشطة

116

تعبت.. استهلكت.. ومفيش فايدة”.. بهذه الكلمات اختتمت زينب مهدي حياتها في رسالة على الفيس بوك لأحد أصدقائها بعدها اغلقت حسابها وانتحرت شنقًا !

نهاية مأساوية  لفتاة فى الثانية والعشرين واصيبت بحالة  من الإحباط الشديد التى تفاقمت على مدى السنوات الثلاث الماضية . شباب استسلم للحلم، حسبما ذكر المقربون من زينب مهدي عبر مواقع التواصل، لافتًا إلى أن “جلالة اللحظة وصدمتها بيفرض علينا نوقف كل رغي وكل هري وكل كلام.. بس عشان إحنا مجتمع مبيعرفش يسيب حاجة إلا لما يتكلم فيها بعلم وبدون علم.. مجتمع فاضي وعنده فراغ، مجتمع ما يعرفش مين هي زينب.. وميعرفش يعني إيه زينب تموت”.

وأكد مطاوع أن هذه الرسالة جاءت بعد سؤاله لها: “إنتي سيبتينا ليه في ملف البنات؟”، فأجابت: “تعبت.. استهلكت.. ومفيش فايدة.. وإحنا بنفحت في مية.. مافيش قانون خالص هيجيب حق حد.. بس إحنا بنعمل اللي علينا.. أهه كلمة حق نقدر بيها نبص لوشوشنا في المراية من غير ما نتف عليها.. مفيش عدل وأنا مدركة ده، ومفيش أي نصر جاي.. بس بنضحك علي نفسنا عشان نعرف نعيش”.

ولفت صديق “زينب مهدي”، عبر منشور توضيحي على “فيس بوك”، إلى أنها اختفت بعد رسالته ثم عادت واختفت لأكثر من مرة.

وأوضح مطاوع أن “الفتاة المنتحرة”، حسب تأكيد بعض المقربين لها: “نزلت اعتصام رابعة قبل الفض بـ3 أيام، ما كانتش مقتنعة بالاعتصام ولا بمطالبه بس نزلت عشان الناس ما تموتش، وقالت بالنص: أنا نازلة عشان تبقوا كتير.. عشان ما نسيبكمش لوحدكم.. عشان الميدان يبقى مليان ومحدش يقدر يفضه بالعافية”.

وأضاف قائلاً: “آخر مرة بعت لها رسالة أسألها: إنتي مختفية ليه؟.. قالت لي: عايزة أنتحر، فقعدت أتريق عليها.. قالت لي: بجد عايزة أنتحر.. فكرتها بتهزر.. ما كانتش بتهزر.. أنا عمري ما بكيت زي النهاردة.. نفسي بس الزمن يرجع خمس ساعات لورا.. والله ما كنا هنسيبها”.

وتابع مطاوع، في حديثه عن صديقته الناشطة السياسية زينب مهدي: “زينب كانت هي بداية كل شيء.. هي السبب في إني أشتغل في ملف البنات المعتقلات، هي صاحبة النقلة النوعية في حياتي كلها.. بعد الاعتداء على المعتقلتين جهاد الخياط وأماني حسن، وكام خبر عرفتهم عن الاغتصابات وغيره، فعليًا كنت بأدعي ربنا إن الحياة تنتهي ويوم القيامة يقوم كفاية كده ظلم وقهر وعجز وقرف”، على حد قوله، وتابع: “يومها هي كلمتني، وقالت لي: إنت هتفضل تولول زي الستات لحد إمتي؟، قلت لها: وأنا يعني أعمل إيه؟، قالت لي: اكتب عنهم وانشر قضاياهم، قلت لها: ما أنا ما أعرفش هما مين ولا أبدأ إزاي.. قالت لي: طب لو إنت في وسط البلد قابلني ناحية ميدان التحرير وأنا راجعة من الشغل هأفهمك تعمل إيه.. كانت دي المرة الوحيدة اللي قابلتها فيها على الأرض يوميها فتحت اللاب توب بتاعها ولمدة ساعة كاملة وأنا قاعد قدامها زي التلميذ رغم إنها أصغر مني، قعدت تقولي انت بتجيب الخبر من هنا وبعدين تبعت لصفحة كذا وصفحة كذا وخد ملف الوورد ده هتلاقي فيه الصفحات اللي هتتفاعل معاك وخد الملف ده فيه أرقام الهيئات الحقوقية وبعدين تعمل كذا وكذا”.

وأكمل قائلاً: “نفس اللي عملته معايا عملته تقريبًا مع أسماء خيري وعملت لنا جروب على (الفيس) وضافت معانا هيثم غنيم اللي كان شغال بقاله فترة في الملف الحقوقي، بدأت تحط لنا الداتا وتوصلنا بالناس القديمة اللي شغالة في الملف”.

وتابع مطاوع قائلاً: “زينب كانت كل فترة تقولي وصلت لفين؟.. طب جمعت كام اسم؟.. طب إنت عملت إيه في كذا وكذا.. لحد ما في يوم اختفت تمامًا، هي اختفت وإحنا سيبناها، محدش كان بيسأل عليها.. حياة زينب كانت متدمرة على كل الأصعدة، نفسيًا وماديًا ومعنويًا، الحلم والمستقبل كان قدامها مقفول من كل ناحية، فيه حاجات كتير ما ينفعش تتحكي وبتفضل سر مع صاحبها وبتموت معاه”.

أما عن قصة ارتدائها الحجاب ثم خلعه، قال عمار: “سألتني في أمور دينية كتير وأنا كنت بأقولها معرفش كنت فعلًا معرفش.. والله كنت بأروح أسأل على إجابات لأسئلتها.. بس هما كمان كانوا ما يعرفوش”، وتابع: “اشتكت من رد فعل أصحابها لما خلعت الحجاب واشتكت لي من كلمة كافرة اللي اتقالت لها مليون مرة مع كل صورة كانت بتنزلها لنفسها، وكانت بتقول عن حاجات كتير إنها مش مقتنعة بيها كانت بتقولي عايزة أقتنع مش مقتنعة”.

وواصل بالقول: “قالت لي مرة إنها نفسها تحضر درس ديني زي زمان مع صاحبتها، بس هما مش هيقبلوها خلاص من بعد ما خلعت الحجاب.. دول بطلوا يسألوا عليها.. يبقي هيقبلوا بيها وسطهم.. لما يئست إنها تلاقي عندنا إجابات أسئلتها.. اختفت.. وإحنا ما حاولناش نسأل عليها”.

واختتم صديقها منشوره عبر “فيس بوك”، حاولوا تكونوا على قدر اللحظة.. اتقوا ربنا في كل كلمة بتقولوها، ما تسيبوش أصحابكم ومعارفكم لما يبعدوا عنكم دوروا عليهم، خليكم جنبهم، لفوا حوالين بعض”.

التعليقات متوقفه