حظر سير النقل نهارا بداية من أغسطس القادم..

138

 وتخفيض المدة المخصصة لحصول السائقين على رخصة الدرجة الأولى

اطلقت وزارتا النقل والاسكان والهيئة الهندسية بالقوات المسلحة مشروعا قوميا خلال الاسبوع الحالى للربط بين الشرق والغرب والجنوب والشمال من خلال الطرق العرضية والرأسية يراعى التوزيع الجغرافي للمحافظات الجديدة.

وقد قرر المجلس الأعلى لسلامة الطرق منع سير المقطورات اعتباراً من شهر 8/2015 وقدم بعض المقترحات بخصوص هذا الشأن من حيث إيجاد حل هندسى للمقطورات بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى .

سيتم خلال هذا الأسبوع تفعيل عمليات مراقبة الطرق على مستوى الجمهورية ورصد المخالفات وتشديد العقوبة.

 وشكلت لجنة  قامت بوضع سعر موحد لمشروع الطرق المطروح على الشركات والمقاولين على أن يتم إختيار الشركات التى ستقوم بتنفيذ المشروع طبقاً لإمكاناتها المالية والفنية حتى يتم تنفيذ الطرق بجودة تضاهى المستويات العالمية .

و تعاقدت اللجنة على شراء 4 ماكينات جديدة لصيانة الطرق تقوم بإعادة تدوير الأسفلت واستخدامه من جديد و زيادة معدلات الصيانة بالطرق لما تعرضت له الطرق من إهمال خلال الفترة الماضية بسبب الحمولات الزائدة بسبب سيارات النقل الثقيل وذلك للحد من نسبة الحوادث على الطرق.

كما  شكلت لجنة اخرى لفحص الطرق فحص بصرى من حيث توافر العلامات الإرشادية والحفر والمطبات وغير ذلك عمل الصيانة اللازمة لـ 1900 كم من الطرق بالإضافة إلى عمل التوسعات لـ 800 كم اخرى وازالة التعديات على الطريق الدائري بالتعاون مع المحافظات ووزارة الداخلية.

وتدرس الهيئات الثلاث المشاركة فى المشروع افساح المجال للقطاع الخاص في مشروعات الطرق من خلال دعوة جميع الشركات للعمل بالمشروع القومي للطرق ذات القدرة الفنية والامكانيات المادية .

فى نفس السياق تم إنشاء جهاز تنظيم النقل داخل القاهرة الكبري يقوم بتحديد خطوط السير ودراسة حركة كثافة المروركما يتم تأسيس شركة حكومية حاليا للنقل الجماعي.

و سيعقد المجلس الأعلى لسلامة الطرق خلال الأسبوع القادم اجتماعاً مع الهيئات الثلاث يقوم خلاله بمراجعة وتعديل السياسات الخاصة بالطرق وكذلك معايير السلامة والإلتزام بقوانين المرور وسيتم تنفيذ قرار رئيس مجلس الوزاراء بشأن مواعيد تسيير سيارات النقل الثقيل المحددة من 11 مساء الى 6 صباحا .

ويناقش المجلس ايضا تدريب السائقين بالتعاون مع وزارة السياحة لمنع الحوادث وهناك اقتراحات ستتم دراستها مع وزارة الداخلية بشأن تخفيض المدة المخصصة لحصول السائقين على رخصة الدرجة الأولى وأيضا إنشاء جيل ثان من السائقين المدربين وخلق فرص عمل جديده لهم .

 لم يتم طلب ضم جميع الطرق بجمهورية مصر لتكون تحت مظلة وزارة النقل حيث يجب ان تكون الطرق الداخلية تحت لواء المحافظين حيث إنهم يستخدمونها يوميا وقادرون على عمل الصيانة ووضع نقط المراقبة عليها .

التعليقات متوقفه